استفحال ظاهرة جرائم القتل بالخناجير و السيوف بمدينة وجدة

48768 مشاهدة

عرفت مدينة وجدة في هذه الحقبة الأخيرة ظاهرة الاعتداءات بالأسلحة البيضاء (سكاكين-سيوف)بشكل عنيف و مثير للانتباه مما جعل هذه الأخيرة لا تقتصر فقط على الرجال و النساء بل حتى الصغار و الشيوخ مما أدى إلى قلق المواطنين و خوفهم على الدوام .فأين الخلل؟ وماهي الحلقة المفقودة؟هل هي البطالة؟أم التربية أم جيل يسعى إلى خراب هذا المجتمع؟ و قد اصبح هؤلاء القتلة لا يرحمون احدا و لو تعلق الامر باطفال حيث يباغثونهم بالسكلكين الحادة التي يضعونها على اعناقهم لتهديدهم اذا لم يسلموا لهم الهواتف النقالة او المبالغ المالية ان توفروا عليها..فهناك فتاة صغيرة نجت من القتل عندما تعرض سبيلها مجرم بحي المنار و عندما لم يجد بحوزتها اي شيء يسرقه منها انهال عليها بالضرب و التنكيل عقابا لها على عدم التوفر لا على هاتف و لا على قدر من المال..و لم ينج من جرائم هذه العصابات حتى رجال الامن الذين يتدخلون لانقاد الناس لذلك نطالب باعطاء الضوء الاخضر لقوات الامن بان تستخدم الرصاص للقضاء على الاجراميين ، فاللهم مقتل مجرم خير ان يقتل هو عددا كبيرا من الناس..و اللائحة طويلة جدا جدا لذا وجب البحث عن خطة جهنمية للقضاء على هؤلاء المنحرفين القتلة…

استفحال ظاهرة جرائم القتل بالخناجير و السيوف بمدينة وجدة
استفحال ظاهرة جرائم القتل بالخناجير و السيوف بمدينة وجدة

لهذا فان المواطنين يطالبون السلطات الأمنية ان تستمر في تكثيف مجهوداتها للقضاء على هذا (الغول)الذي يهدد سلامتهم و راحتهم بالمراقبة الصارمة .. و يلفت المواطنون الانتباه الى كون هذه العصابات الاجرامية و الارهابية تتنقل على مثن دراجات نارية –مقاتلات-أشخاص مشبوهين….لذلك وجب على المواطنين اتخاذ الحيطة والحذر كما يقول الله عز وجل {خذوا حذركم}والمثل الشعبي (ليخاف سلم)ونتمنى لبلدنا الاستقرار والأمن على الدوام.وجدة البوابة و الجسور

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz