استحضار ذكرى استشهاد البطل محمد الزرقطوني والذكرى 55 للوقفة التاريخية لبطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس

32250 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة – 17-6-2011 يعد يوم 18 يونيو المؤرخ ليوم المقاومة المقترن بذكرى استشهاد البطل محمد الزرقطوني (1954) ، وبالذكرى 55 للوقفة التاريخية لبطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس ،رضوان الله عليه، أمام قبر الشهيد من أهم المناسبات الوطنية التي يستحضر فيها الشعب المغربي ملاحم البطولة وتضحيات شهداء الكفاح الوطني في سبيل الاستقلال والوحدة الترابية. 

كما تشكل هذه المناسبة التاريخية تجسيدا لقيم الوفاء لأرواح الشهداء الطاهرة والإشادة بأعمالهم الجليلة ونضالهم الخالد من أجل عزة الوطن وكرامته والدفاع عن مقدساته والحفاظ على مقوماته.

وأكدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، أن ثورة الملك والشعب اندلعت لمواجهة مؤامرة الاستعمار الذي حاول بكل الوسائل فرض هيمنته ووجوده، فأقدم في 20 غشت 1953 على فعلته الشنيعة بنفي بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس وأسرته الكريمة معتقدا أنه بذلك سيخمد جذوة الكفاح الوطني.

ولكن الشعب المغربي، المتعلق بمقدساته، فجرها ثورة عارمة مضحيا بالنفس والنفيس من أجل عودة الشرعية ورجوع الملك الشهم الذي فضل المنفى على أن يرضخ لمخططات المستعمر، فانطلقت المظاهرات الشعبية وأعمال المقاومة الفدائية لتزعزع أركان الوجود الاستعماري وتضرب مصالحه وتستهدف دهاقنته وغلاته.

وفي هذا المضمار، كانت مدينة الدار البيضاء، مهد المقاومة والتحرير، قلعة كبرى للنضال حيث تكونت خلايا ومنظمات المقاومة المسلحة بهذه المدينة وبمثيلاتها من مدن المغرب وقراه بإسهام شباب متحمس هب لإعلاء راية الوطن وفاء لشعار المغرب الخالد: “الله. الوطن. الملك”.

وكان الشهيد محمد الزرقطوني أحد هؤلاء المقاومين الأفذاذ والرموز الخالدين الذين أسسوا لانطلاق المقاومة وتخطيط أهدافها وتعزيز تنظيماتها حيث كان بطلا من أبطال الكفاح المجيد حريصا على تقوية تنظيمات المقاومة وامتداداتها، عاملا بكل جهده بتنسيق وتخطيط مع رفاق’ه في النضال دفاعا عن مقدسات الوطن، إلى أن لقي ربه شهيدا يوم 18 يونيو 1954 حينما تمكنت سلطات الحماية من إلقاء القبض عليه.

فقد فضل الشهادة حفاظا على أسرار المقاومة وتضحية من أجل استمرارها، معطيا بذلك المثال على روحه الوطنية الصادقة وتفانيه في الدفاع عن مقدسات وطنه، هذه الروح الخالدة التي جسدها الشهداء الأبرار عبر كل جهات المغرب والمقاومون وأعضاء جيش التحرير الأفذاذ متحملين كل الشدائد إيمانا بحرية بلادهم واستقلالها وصيانة مقوماتها.

وكان حتما انتصار إرادة العرش والشعب وعودة بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس محفوفا برفيقه في الكفاح الملك الموحد جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراهما والأسرة الملكية الكريمة من المنفى في 16 نونبر 1955 مظفرا ومعلنا بشرى انتهاء عهد الحجر والحماية وبزوغ فجر الحرية والاستقلال.

وقد أبى الملك المحرر جلالة المغفور له محمد الخامس إلا أن يجعل يوم 18 يونيو 1954 يوما للمقاومة والتذكير والاعتزاز بتضحيات كل الشهداء الذين استرخصوا أرواحهم فداء للوطن، حيث قام طيب الله مثواه بوقفته التاريخية يوم 18 يونيو 1956 أمام قبر الشهيد الزرقطوني مجسدا قيم الإكبار لتضحيات الشهداء والاعتزاز بنضالات المقاومة.

وأكدت المندوبية أن تخليد هذه الذكرى المجيدة والاحتفاء بأبطالها يتوخى استلهام قيمها لتتشبع بها الأجيال في مسيراتها الرائدة في ظل العهد الجديد لباعث النهضة المغربية صاحب الجلالة الملك محمد السادس إعلاء لصروح الوطن وارتقاء به في مدارج الحداثة والتقدم والتعبئة الشاملة، دفاعا عن مقدسات الوطن وحفاظا على هويته ومقوماته، وذلك تماشيا مع توجيهات جلالته السامية الداعية إلى صيانة الذاكرة الوطنية والاعتزاز بأمجاد المغرب والإشادة بملاحم الشهداء والمقاومين والبرور بهم والتعريف ببطولاتهم.

جلالة المغفور له محمد الخامس

استحضار ذكرى استشهاد البطل محمد الزرقطوني والذكرى 55 للوقفة التاريخية لبطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس
استحضار ذكرى استشهاد البطل محمد الزرقطوني والذكرى 55 للوقفة التاريخية لبطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz