ازرو: وفاة قاتل الطليقة و ابنتها في ازرو

53466 مشاهدة

محمد عـبــيــد – مندوب المنارة الإخبارية – آزرو – إقليم إفران / البوابة المغربية الكبرى- وجدة البوابة

أسلم قاتل الطليقة و ابنتها بمدينة ازرو روحه الى الباري تعالى، و ذلك منتصف يوم الجريمة التي هزت مشاعر ساكنة المدينة حيث انه تم نقله من مستشفى 20 غشت بازرو الى مستشفى محمد الخامس بمكناس الذي به وافته المنية…و هكذا يغلق ملف الجريمة التي وقعت فجر يوم الإثنين 26 رمضان 1431 الموافق 6 شتنبر2010 . و لتنتهي فصولها دون الحاجة الى الوقوف على حقيقة الملابسات التي رافقت وقوعها لتبقى حقائها في علم الرحمن و الجاني و المجنى عليهما …

ازرو: وفاة قاتل الطليقة و ابنتها في ازرو
ازرو: وفاة قاتل الطليقة و ابنتها في ازرو

نتيجة علاقة مشبوهةجريمة قتل طليقة و ابنتتها و محاولة فرار القاتلتتسبب في وقوعه من سطح محل الجريمة بمدينة آزرو

محمد عـبــيــد – مندوب المنارة الإخبارية – آزرو – إقليم إفران / البوابة المغربية الكبرى- وجدة البوابة

اهتزت مشاعر ساكنة مدينة ازرو عموما و باحياء احداف على وجه الخصوص فجر يومه الإثنين 26 رمضان 1431 الموافق 6 شتنبر2010لجريمة قتل تعرضت لها طليقة(عتيقة ي سن 36) التي تلقت 13 طعنة على مستوى الصدر البطن و ابنتها (15سنة) التي نصيبها من الطعن ناهز 12 طعنة بالسلاح الأبيض على يد احد الاشخاص (يوسف في سن 26) من مدينة الحاجب يقيم بازرو كان يعمل في فرنسا الذي بعد تنفيذه لجريمته حاول الفرار من سطح السكنى (ذات 3 طبقات) فهوى منه الا ان اصطدامه بخيوط الكهراباء العمومية خفف من وطأة الارتماءة و سرعتها ليطرح ارضا مغمى عليه مصابا بكسور في جسمه ( على مستوى العنق و مرفقي اليدين و الركبتين ) حيث تم نقله الى مستشفى 20 غشت باازرو ، و قد راجت في شان اقدامه على هذه الجريمة انه كان منذ مدة في علاقة غير شرعية مع الضحية الام، و جزاء البنت جاء بعد دعوته لمغادرة المحل في تلك الصبيحة …و حسب الاصداء التي تمكنا من تجميعها ان المنزل – الذي كانت الضحيتان تقيمان فيه قيد نبض قلبيهما و الواقع في شارع تجزئة الفاسي المؤدي للحي الصناعي- كان مسرحا منذ مدة لشجار دائم بين القاتل و الطليقة اخره يوم الخميس الماضي 2 غشت الجاري مما جعل النازلة تتحول الى مخفر الشرطة بازرو حيث تم انجاز محضر في شانها بتهمة الفساد و العلاقة الغير الشرعية و منه تحويلهما على النيابة العامة في اليوم الموالي هاته الاخيرة التي اطلقت سراحهما بكفالة مالية ليغادرها السجن يوم السبت ..و قد حاولنا ان نستسقي الواقعة بادق تفاصيلها من مصادر مسؤولة الا انه تعذر الامر بسبب انشغالت الدوائر الامنية بمزيد من البحث و التقصي في الجريمة سيما و ان ان الذي يوجد في حالة خطيرة لم يسترجع بعد كامل قواه مساء نفس يوم الجريمة و هو تحت الحراسة النظرية بمستشفى 20 غشت يتلقى الاسعافات الضرورية….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات3 تعليقات

  • JARIDATE MASSAA

    واش متتخافوش الله ودكرو امواتكم بالخير ولا الباطل اغلب علئ الحق هما ماتو الله ارحمهوم الام و الابنة انتوما الصحافة دور ديالكوم تبينو الحقيقة مشي طللوها ا تنصرو المجرم غفرو على دنوبكم اللهم هدا منكرحسبي الله و نعمة اللوكيل المرجو متابعة القضية جريمة ازرو الام و ابنتها القاصر في قعر منزلهما في شهر رمضان 2010.9.6

  • abid mohammed

    درأ لما سبق و تصحيحا ما سبق و ان اوردته في موضوع وفاة قتيل الطليقة و ابنتها في ازرو كون القاتل توفي في نفس يوم الجريمة 06/09/2010 بمستشفى محمد الخامس بمكناس، ارفع الى علم كافة قرائنا الاعزاء و بكل تقدير و احترام ان القاتل لا يزال حيا يرزق و ان خبر وفاته لا اساس له من الصحة و قد كنا وقعنا في خلط استنادا الى مصدر مقرب من الموضوع كان يوم الحادث بمستشفى محمد الخامس بمكناس والذي عند عودته لازرو اخبرنا ان القاتل توفي و لكن في وقت لاحق بمجرد نشر الخبر افادنا مصدر مسؤول بان الخبر غير صحيح و ان الجاني قيد الحياة بمكناس يخضع للتحقيق و البحث.
    . و عليه نعتذر لقرائنا المحترمين عن هذا الخطا الغير المتعمد كما نذكرهم اننا تلقينا حقائق في النازلة هي موضوع مقالة تم نشرها على موقع الجريدة انظر في مواد تاريخ الاحد 12 شتنبر الجاري .. متمنيا ان تتفهموا الموقف و شكرا لكم على انتباهكم
    تبقى اشارة الى ان احدى الجرائد اليومية نشرت يومه الموضوع الذي ناكد انه استند على موقع جريدتنا “المنارة الاخبارية ” في تفاصيل الجريمة التي نشرنا مقالها في يوم الاربعاء 08/09/2010 حيث وقع في فخ وفاة القاتل دون معاينة النازلة او التاكد من صحة ما نورده من اخبار … و به وجب الاعلام و السلام

  • MP

    Bonjour
    Je ne sais pas d’où est ce que vous avez eu l’info du décès du meurtrier de la mère et sa fille.
    Au jour d’aujourd’hui le meurtrier est toujours en vie et reçois toujours les soins à l’hôpital Mohamed V à Meknes