ارتفاع أسعار بقع شركة العمران يخلف استياءا كبيرا بالدريوش

30168 مشاهدة

أصدرت ودادية الأمل السكنية الخاصة بموظفي ومستخدمي القطاع العام بمدينة الدريوش بيانا شديد اللهجة ضد شركة العمران بعد أن أعلنت عن نتائج القرعة وأثمنة البقع الأرضية المتواجدة بمشروع جنان كرت بجماعة امطالسة، حيث اعتبرت الودادية بأن الشركة وبعد اقتنائها لأزيد من 60 هكتار من عقار في ملك الدولة بثمن رمزي هزيل جدا، وبدل أن تعمل على توفير البقع الأرضية بأثمنة تتماشى مع القدرة الشرائية للأغلبية الساحقة من الفئات التي تعاني من مشكل السكن “انخرطت بشكل مكشوف في مستنقع المضاربات العقارية لوأد حلم الفئات الاجتماعية الفقيرة والمتوسطة في سكن لائق بالدريوش،” وذلك بعد أن وضعت أثمنة لا تقل عن 2000 درهم للمتر المربع بالنسبة للبقع ذات المساحة المحدودة التي تستطيع الفئات الفقيرة والمتوسطة اقتنائها

الودادية اعتبرت بأن مدينة الدريوش هي مدينة أشبه بقرية نائية، ولا يوجد ما يبرر رفع أسعار العقار فيها سوى محاولة جعل الدريوش بقرة حلوب تعوض خسائر الشركة التي تتكبدها في مدن أخرى.

وطالبت الودادية بإلغاء كل الاجراءات التي رافقت مشروع جنان كرت بدءا بتصميم المشروع الذي يعزز مواقع المضاربين العقاريين ويخدم مصالحهم ويقصي أوسع الفئات التي تعاني من مشكل السكن، وصولا إلى إجراء القرعة وكل ما شابها من خروقات مكشوفة، كما دعت عامل الاقليم إلى تحمل مسؤوليته في ما يجري من استهداف واضح لحق الفئات الشعبية الفقيرة والمتوسطة في السكن اللائق.

هذا وقد أعلن مكتب الودادية عبر ذات البيان عن عقد جمع عام في أقرب الآجال لاتخاذ قرارات احتجاجية قوية بتنسيق مع مختلف المعنيين بالحق في السكن ردا على التلاعب الخطير بمصير المدينة، والتماطل الذي يتم نهجه تجاه منخرطي الودادية وعموم ساكنة الدريوش.

يشار إلى أن ودادية الأمل السكنية تضم أزيد من 150 منخرط يشتغلون في مختلف الادارات والمؤسسات العمومية المتواجدة بالدريوش ولا يتوفرون على سكن قار، وكانوا قد أسسوا هذه الودادية لإيجاد حل لمشكل ارتفاع اسعار العقار بالدريوش ووقف نزيف هجرة الأطر الادارية نحو المدن الأخرى جراء غياب فرص الاستقرار بالمدينة.

2017-08-05 2017-08-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ع. بلبشير