ادريس لشكر في مهرجان خطابي بمدينة وجدة يزكي مرشحي الوردة ويطلق الرصاص على الجزائر

265597 مشاهدة

احتضنت ساحة سيدي عبد الوهاب بمدينة وجدة يوم السبت 01 أكتوبر الجاري، مهرجانا خطابيا نظمه حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وحضره الكاتب الأول  للحزب ادريس لشكر والقواعد الحزبية بالإضافة إلى  مناضلي وأنصار حزب الوردة بمدينة وجدة والجهة وكل مرشحي الحزب بالمنطقة، هذا التجمع الجماهيري عرف حضورا جماهيريا كبيرا، أطره إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حيث عبر في مستهل كلمته، عن فرحه بتواجده وسط ساكنة عاصمة الشرق، مستحضرا الأدوار التي لعبها أبناء المنطقة وما قاموا به في سبيل الوطن، وما قدموه من تضحيات، إلى جانب رموز ومناضلين اتحاديين، دافعوا عن الديمقراطية و الحرية و الاستقرار.

وألقى إدريس للحزب كلمة مطولة انتقد فيها سياسة الحكومة الحالية وقدم حلول وبدائل. وقدم الكاتب الأول  للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الأسماء المرشحة بمدينة وجدة والجهة، واستهل بوكيلة اللائحة الوطنية للاتحاد الاشتراكي ” ابتسام مراس ” ابنة مدينة زايو.  وقال أن اختياره لاستحقاقات يوم 07 أكتوبر القادم كان نابعا من مكانة ودور المرأة. وأضاف بأنه لم يختار زوجته أو ابته كما فعلت بعض الأحزاب الاخرى التي تتهم حزبه بالريع السياسي، وخاطب الجمهور الحاضر بان حزبه رشح مناضلة من جهة الشرق، تقديرا لهذه المنطقة التي كافحت وناضلت ضد الاستعمار وضد التهميش. كما قدم وكيل لائحة جرادة، الذي اعتبره من خيرة المناضلين والمكافحين بالحزب. وعندما أتى الدور على وكيل اللائحة بمدينة وجدة، تفاعل الانصار ورددوا شعارات مؤيدة للخضر حدوش. وقال ذات المتحدث في حقه : ” اقترحت علينا تنظيماتنا الحزبية اسم لخضر حدوش، كمرشح فوافقنا على تزكيته كوكيل للائحة بوجدة. ويدخل ذلك في إطار انفتاحنا على الكفاءات المحلية.. وحدوش كان رئيس جماعة وجدة وله تجربة في التسيير. كما أنه فاعل اقتصادي وله امتداد وشعبية في المجتمع والمدينة… ولخضر حدوش مؤمن بمبادئ الاتحاد الاشتراكي، لذا ندعوكم للتصويت عليه بكثافة يوم 7 أكتوبر” حسب تعبير إدريس لشكر. من جانبه شكر وكيل لائحة الوردة بوجدة ” حدوش ” الكاتب الأول ادريس لشكر على حضوره لهذا المهرجان الخطابي. وطالب لخضر حدوش من الجماهير الحاضرة التصويت على رمز الوردة، لإعادة الاعتبار لحزب الاتحاد الاشتراكي كرقم فاعل بمدينة وجدة.

إدريس لشكر من مدينة وجدة نقول للاشقاء في الجزائر لابد من فتح الحدود..

باركة من الضرب تحت الحزام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.