ادبيات: لن انتظرك بعد الان/ بقلم المذيعه التلفزيونيه اليمنيه : رحمه علي الشاوش

46669 مشاهدة
جئت بعد ان حاولت نسيانك لتقول ارجعي لي

جئت تعتذرعلى ضياع سنيني

جئت تذكرني بك

وترميني بين ذكرياتي وحنيني

جئت وقد اعدت الشوق

لقلبي الحزين

وفجاءة انقطعت مرة اخرى

وادركني اليقين

زاد بداخلي الانين

وظل قلبي وحيدا

شاردا يتلطمه موج السنين

و بمحطات القطار

ينتظر مع المنتظرين

اعذرني يا حبيبي

لن انتظرك بعد الان

ولن ادع ايامي تاكلها النيران

لن انتظر قدومك بعد الان

ولن اعود لاحلام تركتها من اعوام

لن انتظر لارى فشلي

لابكي وتصير دموعي انهار

لن انتظرك لاعيد احساس الضياع

ما اقسى دموع الاحتراق

وما اقسى الفراق بعد الانتظار

هل استطع انتظارك

وقد اذقت روحي مرارة الحرمان؟

وهل في العمر ما يكفي

لاظل في محطات القطار؟

خسرتني ولم يعد قلبي

قادر على تحمل جفاك

وخسرت احساسا بحبك

ومشاعرا بسماك

خسرت روحا طاهرة

عشقت هواك

اه .. ما اقسى ايامي واقساك !

وما اطول اللحظات

عندا احاول ان انساك

كنت النور والامل

وبغيابك انطفئت الانوار

ورغم كل الاوجاع والاهات

وانت بعيد عني

سوف لن انتظرك بعد الان

بقلم المذيعه التلفزيونيه اليمنيه : رحمه علي الشاوش

لن انتظرك بعد الان
لن انتظرك بعد الان
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات4 تعليقات

  • أين النظارة يا أستاذة رحمة ////تحياتنا الخالصة وإن شاء الله تزورينا الى مناخة////777637242

  • لا ادري كيف يكون احساسي كلما قرأت لهذه الاديبة الرائعة لحرفها وهجه
    الخاص وبريقه الراقي مع الشكر والتجلة

  • تحية من المغرب الى اليمن و الى الشاعرة الوسيمة كلماتك تحمل رسائلا ودية و في نفس الوقت حزينة معبرة عن صلابة القلوب مزيدا من المحاولات و الانتاج

  • قصيدتك رائعة احارت قلبي و هزت اناملي و الله انها جميلة جدا جدا اتمنى لك التوفيق و المزيد من العطاء …اعجبتني القصيدة لانها اكيد فجرت واقعا نعيشه في ايامنا هذه و كم هم الاشخاص الذين لا مشاعر لهم في الحياة …لا يفهمون سوى الاكل و الشراب و جمع الاموال و التظاهر و الكبرياء فجردتهم الدنيا من الاحساس و من المشاعر…حفظل الله يا نجمة و متمنياتي لك بالاستمرار و تمتيع القارئ بما يعيد له الاحساس حتى لا يتحول الانسان الى “الروبو” او الالة و شكرا لهذا المنبر الجميل الذي عثرت عليه عفويا بما يعرضه من اطباق مثيرة و منوعة وفقكم الله جميعا