اخشيشن يتراس في الحاجب الدورة التاسعة للمجلس الإداري لأكاديمية مكناس: معركة اليوم والغد هي معركة الاستثمار الأمثل في تأمين الزمن المدرسي

15978 مشاهدة

الحاجب: عبد الإله بنمبارك

قال اخشيشن وزير التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي بأن الدورة الحالية للمجالس الإدارية للأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين تنعقد في سياق خاص يتميز بكونه يتزامن وفترة اختتام الموسم الدراسي الذي يشكل أول موسم في ظل الأجرأة الفعلية للبرنامج الاستعجالي الذي لازال في مرحلة تجميع المعطيات وتقديم الحصيلة الأولية بإنجازاتها ونجاحاتها وتعثراتها وإخفاقاتها .وأضاف في الكلمة التي ألقاها بمناسبة انعقاد المجلس الإداري لأكاديمية مكناس والذي احتضنته مدينة الحاجب أمس الخميس 22 يوليوز بأن البرنامج الاستعجالي عرف مخاضا طويلا قبل أن يبلغ مرحلة الاستقرار بدءا بمراحل التشخيص وإعادة تجميع مشاريعه الخمسة والعشرين في أقطاب قبل تقدير كلفته المالية وتعبئة الموارد الضرورية لإنجازه، كما قدم السيد الوزير عناصر الحصيلة الوطنية التي تم تحقيقها على الصعيد الوطني برسم السنة الأولى من تفعيل البرنامج الاستعجالي من خلال ثلاثة مداخل تهم محور توسيع العرض التربوي وتأهيل المتوفر منه ، ثم محور مواجهة المعيقات السوسيو اقتصادية التي تحول دون تمدرس التلاميذ وأخيرا تطوير النموذج البيداغوجي.وذكر اخشيشن بشعار السنة الدراسية “جميعا من أجل مدرسة النجاح” والتي كانت حافلة بالعديد من المستجدات التربوية التي تساهم في تطوير النموذج البيداغوجي للمدرسة المغربية حيث تميز الموسم الدراسي الحالي باستقبال الفوج الأول من “جيل مدرسة النجاح ” الذي يتعين مواكبته لتمكين جميع تلميذاته وتلاميذه من إنجاز مسار دراسي بدون تكرار أو انقطاع حيث تعمل الفرق المكلفة بالإشراف على هذا المشروع على واجهتين: واجهة تمكين الفوج الأول لجيل مدرسة النجاح برسم السنة الدراسية 2009/2010 من مواصلة تمدرسه في المستوى الثاني بنفس التعبئة وبنفس الحماس ، وواجهة الاستعداد لاستقبال الفوج الثاني لجيل مدرسة النجاح برسم السنة الدراسية 2010/2011 في المستوى الأول عبر استثمار ما أفرزته تجربة الأول من جهة وما أسفرت عنه نتائج الموسم الدراسي الذي نودعه من جهة ثانية قصد الارتقاء بهذه التجربة وتعزيز إيجابياتها والعمل على تجاوز تعثراتها.واعتبر اخشيشن الزمن المدرسي موضوعا بالغ التعقيد وورشا من أوراش الإصلاح التي أفرد لها الميثاق دعامة خاصة نظرا لما له من انعكاسات مباشرة على ظروف التعلم وشروطه، والذي ينبغي أن يأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات الجهوية والمحلية لبيئة التعلم في أبعادها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وكذا وتيرة نمو الطفل وتطوره النفسي ودورته البيولوجية وذلك لتوفير مناخ أفضل لاكتساب المهارات والقدرات وتنمية الكفايات. وبالمناسبة دعا الجميع كل من موقعه إلى الحرص بكل الوسائل على تأمين الزمن المدرسي للتلاميذ حتى يشعروا بقيمة الوقت وتربيتهم على حسن استثماره لأن معركة اليوم والغد هي معركة الاستثمار الأمثل للزمن.

اخشيشن يتراس في الحاجب الدورة التاسعة للمجلس الإداري لأكاديمية مكناس: معركة اليوم والغد هي معركة الاستثمار الأمثل في تأمين الزمن المدرسي
اخشيشن يتراس في الحاجب الدورة التاسعة للمجلس الإداري لأكاديمية مكناس: معركة اليوم والغد هي معركة الاستثمار الأمثل في تأمين الزمن المدرسي

وفي آخر كلمته دعا الجميع إلى بذل المزيد من الجهود من أجل تحسينها وتطويرها للوصول بها إلى مرحلة الاستقرار ونقطة اللاعودة وذلك من خلال تثبيت دعائم الحكامة القائمة على ترسيخ المسؤولية عبر اعتماد نهج التدبير بالمشروع وتحفيز الموارد البشرية عبر الاهتمام بتطوير قدراتها التدبيرية وتشجيع الاستحقاق والتميز وتعزيز التعبئة والشراكة عبر تقوية الانخراط في الإصلاح والالتفاف حول المدرسة المغربية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz