اختتام فعاليات المهرجان الثاني للفروسية تحت شعار “من جيل الجيل، ركوب الخيل” بوجدة

38188 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 7 نونبر 2012، اختتمت، الأحد 4 نونبر 2012، فعاليات المهرجان الثاني للفروسية، والذي نظم بواحة سيدي يحيى بوجدة، أيام 2و3  و4 نونبر 2012، تحت شعار « من جيل الجيل، ركوب الخيل »، شاركت فيه أكثر من 40 فرقة للفروسية إضافة إلى عشرات الفرق الفلكلورية المحيلة  أدت رقصات واغاني  شعبية وبدوية داحل عشرات الخيام الضخمة التي تم نصبها بالمناسبة  واستقطبت آلاف الزوار على مدة ثلاثة أيام من وجدة ومن مختلف قبائل المنطقة.

وأوضح خالد الصالحي أمين المال لجمعية رحاب للثقافة والتنمية الاجتماعية أن عدد الفرق المشاركة بلغ 39 من أصل 49 كانت لها رغبة المشاركة لكن تم إقصاؤها بعد أن لم تستجب لشرط توفرها على 11 فرسا وهو أدنى حدّ المطلوب في « الصربة » (الفرقة الفرسان الاستعراضية). وأضاف أن كل الفرق المشاركة من عمالة وجدة انجاد ممثلة لقبائل أهل انجاد وبني ادرار وعين صفا والبصارة وبني وكيل ولمهاية وبني حمليل. وأكد على أن رغبة الجمعية في تنظيم المهرجان هو البحث عن بديل للمهرجان المعتادة التي تبتعد عن الموروث الثقافي للمنطقة.

واعتبر المنظمون أن المهرجان فرصة تاريخية بالنسبة لكافة السلطات والفاعلين المتدخلين في الشأن التنموي بصفة عامة وفي شأن الفرس بصفة خاصة للاستدراك والتفكير جديا في إعادة الاعتبار لقطاع الفروسية وإنزاله المكانة اللائقة به من خلال توسيع وتشجيع تربية الفرس الأصيل بالمنطقة، وإدماج الفرس في النسيج الاقتصادي للجهة الشرقية، وإحياء التراث افني والحضاري المرتبط بالخيل وتشجيع الفروسية الاستعراضية والرياضية وتشجيع المنتوج المرتبط بالفرس والفروسية.

ومن جهة أخرى، منح المهرجان المهتمين بالفرس فرصة  التعريف بقطاع الفرس البربري الأصيل بالجهة  الشرقية، وعرض عتاد الفرس والفارس والوقوف عند الخصوصيات الجهوية، وفسحة للتعريف بالفروسية الاستعراضية، وفضاء لترجمة الطموحات الجهوية في مجال إدماج الفرس والفروسية في النسيج الاقتصادي والاجتماعي للجهة ومتلقى التفكير الجماعي وتبادل الخبرات في مجال تجاوز الإكراهات والصعوبات التي يواجهها هذا القطاع.

وهيأ  منظمو مهرجان الفروسية لاستعراضية ثلاث  فضاءات للزوار متكاملة، بواحة سيدي يحيى، كلّ منها يتناول محورا أساسيا ذي صلة وثيقة بالفرس ، الأول بتعلق ب »التراث الشعبي الأصيل- التبوريدة، الفلكلور والقصيدة، والثاني فضاء الحفاظ على الذاكرة الأثرية  عبر اللقاءات والندوات، والثالث يهتم بالبعد الحصاري والإيحاءات الثقافية والفنية  عبر منتوجات الصناعة التقليدية ولوحات فنية مختلفة وصور فوتوغرافية وأفلام وثائقية.

أشرف على تنظيم المهرجان جمعية رحاب للثقافة والتنمية الاجتماعية والرياضة والحفاظ على الموروث الثقافي والحضاري  بوجدة، بتعاون مع مجلس عمالة وجدة أنجاد وبدعم من وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لعمالة وأقاليم الجهة الشرقية. يذكر أن الجمعية المنظمة وفرت جميع شروط إنجاح المهرجان بالتكفل بمصاريف  تنقل الفرق بفرسانهم وخيولهم والتغذية والعلف ومنحة 5000 درهم لكل فرقة إضافة إلى الجوائز.

يشار إلى أن  والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة أنجاد ورئيس مجلس عمالة وجدة أنجاد أشرفا على توزيع الجوائز على الفرق المشاركة.

اختتام فعاليات المهرجان الثاني للفروسية تحت شعار "من جيل الجيل، ركوب الخيل" بوجدة
اختتام فعاليات المهرجان الثاني للفروسية تحت شعار “من جيل الجيل، ركوب الخيل” بوجدة

وجدة زيري:عبدالقادر كتــرة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz