احمد كلدون يفوز بالجائزة الكبرى الساقية الحمراء في المرحلة الأولى من الدورة السابعة من طواف المسيرة الخضراء

179808 مشاهدة

فاز الدراج المغربي احمد كلدون بالجائزة الكبرى “الساقية الحمراء” في المرحلة الأولى لطواف المسيرة الخضراء في دورته السابعة التي ربطت اليوم الجمعة بين مدينتي العيون وبوجور على مسافة 162 كلم .

وقطع كلدون ، الذي يشارك في هذا الطواف ضمن نادي “ديليو غالينا كولوزيو اورو فيد” الايطالي، مسافة السباق، الذي عرف مشاركة 74 دراجا يمثلون منتخبات دول الكويت وتركيا و ايطاليا وبلجيكا والمانيا وكندا وبريطانيا وفرنسا والسينغال والكوديفوار و نيجيريا والغابون الى جانب المنتخب الوطني المغربي في زمن قدره 2 س 54 د و57 ث ، متقدما على عضوي ناديه، مرينغو اوميرتو و دي موريا ماتيا، والصحباروي سفيان من المنتخب الوطني المغربي بالسرعة النهائية .

وأكد رئيس عصبة الصحراء السيد النعمة ميارة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذه التظاهرة الرياضية، أصبحت تعرف إقبالا متزايدا سنة بعد أخرى بهذه الربوع الغالية من المملكة ، مضيفا أن هذا الطواف ساهم في تقريب ممارسة هذا النوع الرياضي من الشباب، على غرار باقي التظاهرات الرياضية الوطنية والدولية التي أصبحت تشهدها هذه المنطقة .

وستتواصل، بعد غد الأحد منافسات هذا الطواف، الذي تنظمه الجامعة الملكية المغربية للدراجات تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ما بين 3 و 6 فبراير الجاري تحت شعار”الرياضة قاطرة التنمية المحلية المستدامة”بإجراء المرحلة الثانية والتي ستربط بين مدينتي العيون وطرفاية على مسافة 105 كلم انطلاقا من مدينة العيون، ثم المرحلة الثالثة والاخيرة يوم الاثنين والتي ستربط بين مدينتي العيون والسمارة على مسافة 140 كلم .

وتعرف هذه الدورة، المنظمة بشراكة مع عصبة الصحراء للدراجات، وبتنسيق مع وزارة الداخلية ووزارة الشباب والرياضة وبدعم من مجلس جهة العيون الساقية الحمراء ، ووكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأقاليم الجنوب بالمملكة ، واللجنة الوطنية الأولمبية المغربية والمجالس المنتخبة، مشاركة أزيد من 100 دراج يمثلون أربعة عشر دولة، من ضمنها عدد من الدول الافريقية التي زارها جلالة الملك مؤخرا،بالإضافة الى دول أوربية وأمريكية وأسيوية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.