احمد اخشيشين وزير التربية الوطنية يجيب على السؤال الشفهي بمجلس النواب حول قلة الداخليات والأحياء الجامعية ليوم الأربعاء 26 أكتوبر2011

13404 مشاهدة

وزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و تكوين الاطر و البحث العلمي / وجدة البوابة : وجدة 27 أكتوبر 2011، شبكة وجدة البوابة تطلع قراءها الاعزاء ممن يهمهم الامر بجواب الوزارة على سؤال شفهي حول ” قلة الداخليات والأحياء الجامعية” لاصحابه:  (عزيز رباح، بسيمة الحقاوي، عبد الكريم لهوايشري، الأمين بوخبزة، فاطمة بن الحسن، محمد يتيم، عبد الواحد بناني………) عن فريق العدالة والتنمية  بمجلس النواب ليوم الأربعاء 26 أكتوبر 2011

1 – الداخليات والإطعام المدرسي  :

بذلت الوزارة، في إطار تنفيذ مشاريع البرنامج الاستعجالي، جهودا هامة من أجل تطوير العرض الخاص بالداخليات والإطعام المدرسي، وذلك في إطار عدة مشاريع تروم توفير تكافؤ الفرص ومواجهة المعيقات الاجتماعية والاقتصادية التي تقف في وجه مسايرة الدراسة ومواصلتها : مبادرة مليون محفظة، برنامج تيسير، النقل المدرسي، الزي المدرسي.

وقد تم تحقيق تقدم ملموس خلال فترة البرنامج الاستعجالي، حيث بلغ عدد المستفيدين خلال سنة 2010-2011 من الإطعام المدرسي حوالي مليون و178 ألف مستفيد ومستفيدة بزيادة نسبتها 24% مقارنة مع 2008-2009، في حين بلغ عدد المستفيدين من الداخليات خلال سنة 2010-2011، أكثر من 92 ألف مستفيد ومستفيدة بزيادة نسبتها 20% مقارنة مع سنة 2008-2009، ومن المتوقع أن يرتفع عدد المستفيدين خلال الموسم الدراسي الحالي ب 118.000 مستفيد(ة) من الإطعام المدرسي و21.000 بالنسبة للداخليات.

هكذا، عرف عدد الداخليات هذه السنة زيادة قدرها 112 داخلية إضافية مقارنة مع السنة الماضية ليصل العدد الإجمالي إلى 594 داخلية، 50% منها بالوسط القروي (منها 296 بالثانوي الإعدادي و298 بالثانوي التأهيلي).

وبلغت الميزانية المرصودة للإطعام المدرسي والداخليات ما يناهز 800 مليون درهم هذه السنة، مقابل 559 مليون درهم سنة  2007-2008 وحوالي 716 مليون في الموسم الدراسي الماضي.

وتجدر الإشارة إلى أنه بالموازاة مع الخدمات التي تقدمها الداخليات والمطاعم المدرسية، بلغ عدد دور الطالب(ة) سنة 2010-2011، 466 دارا منها 146 بالوسط القروي، حيث بلغ عدد المستفيدين منها 31.272 تلميذ(ة) بزيادة نسبتها 17% مقارنة مع سنة 2008-2009.

2 –  الأحياء الجامعية  :

أما بخصوص الأحياء الجامعية، فتجدر الإشارة إلى أن توفير سرير بإقامة جامعية يكلف اليوم 45 ألف درهم كما تناهز مصاريف صيانته 4000 درهم سنويا، مقابل سومة كراء لا تتعدى 40 درهم شهريا لكل طالب.

ونظرا لتكلفة السكن المرتفعة والعبء الذي تشكله على الطلبة، اختار المغرب منذ انطلاق أولى الوحدات الجامعية ببلادنا توفير المزيد من الدعم للطلبة من خلال توفير أكبر عدد من سكنياتهم.

وهكذا، أصبحنا نتوفر اليوم على شبكة تتشكل من 19 حيا جامعيا، تمكننا من إيواء حوالي 35 ألف طالب وطالبة أي تقريبا طالب على 10 من مجموع المسجلين بمؤسسات المنظومة الجامعية.

وفي إطار الانخراط الفعلي للمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية لبلوغ الأهداف المسطرة ضمن العقدة/البرنامج الموقعة في أكتوبر 2009، بين المكتب والدولة، أمام جلالة الملك، وفي إطار البرنامج الاستعجالي ومن أجل استجابة المكتب للطلبات الملحة للطلبة، انطلقت الأشغال ابتداء من هذه السنة، لبناء 14 حيا جامعيا جديدا وتوسيع الطاقة الاستيعابيــــــة ل 7 أحياء جامعية وتهيئة وإصلاح 5 أحياء جامعية.

à  الأحياء الجامعية الجديدة  :

×    بناء 14 حيا جامعيا وتهم المدن التالية : الرباط، تازة، أكادير، مراكش، سطات، تطوان، وجدة، الحسيمة، الناظور، الجديدة، بني ملال، مكناس (بناء حيين جامعيين في إطار الشراكة مع المجلس والخواص) وبناء حيين جامعيين بمدينة فاس ؛

×    تفوق الطاقة الاستيعابية لكل حي 1000 سرير؛

×    30% من هذه الأحياء سيتم فتحها خلال السنة الجامعية الحالية، أما الباقي فسيتم وضعه رهن إشارة الطلبة خلال السنة الجامعية المقبلة.

à  توسيع الأحياء الجامعية   :

وتوفر هذه التوسيعات إضافات هائلة في الغرف تتراوح بين 600 و 900 سرير لكل حي، سيتم فتحها خلال السنة الجامعية الحالية. ويتعلق الأمر بحي مولاي اسماعيل/الرباط (مضاعفة الطاقة الاستيعابية)، السويسي I/الرباط، الحي الجامعي/ طنجة، الحي الجامعي/ وجدة، الحي الجامعي/ مكناس، الحي الجامعي/ الدار البيضاء، الحي الجامعي/ أكادير .

à  إصلاح وتجهيز الأحياء الجامعية   :

قام المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية بإصلاح عدد من الأحياء الجامعية الكبرى ومن بينها : الحي الجامعي دار المهراز I بفاس ووجدة وطنجة والدار البيضاء ومراكش.

كما عمل المكتب على تغيير جميع الأفرشة بكافة الأحياء الجامعية لفائدة الطلبة القاطنين بها، وسوف يستمر في تحسين ظروف إقامة الطلبة لجعلها تليق بكرامتهم.

ونظرا لهذه الدينامية التي تشهدها عملية البناء والإصلاح والتوسيعات فقد عملت إدارات الأحياء الجامعية باتفاق مع الطلبة على إضافة أسرة في العديد من الغرف كي تستجيب للكم الهائل من الطلبات، وذلك في انتظار الانتهاء من الأشغال.

وسعى المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية إلى خلق شراكات مع الخواص، مما أثمر إبرام اتفاقيات مع مجموعة الشعبي وصندوق الإيداع والتدبير وبعض المنعشين العقاريين من أجل إنجاز وحدات سكنية في كل من القنيطرة والرباط والدار البيضاء وفاس ومكناس وآسفي وخريبكة وتازة.

ومن جهة أخرى، تم إبرام اتفاقيات شراكة مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن، وجمعيات أخرى من أجل تدبيــر المؤسسات دور الطالبات بكـــل من وجـــدة  وفاس والربـــاط والدار البيضاء.

à  المطاعم بالأحياء الجامعية  :

إضافة إلى ذلك، تم فتح مطعم جديد والشروع في بناء 9 مطاعم أخرى ؛ وبذلك سينتقل عدد المستفيدين من خدمات الإطعام من 40.000 سنة 2007-2008 إلى 100.000سنة 2012-2013 أي بزيادة نسبتها 150%.

ولتجاوز الضغط المتزايد على بعض الجامعات في مجال الإطعام قام المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية بتنظيم عملية التغذية عن طريق المناولة باعتماد مقرر الوزير الأول رقم 3.41.08 الصادر في 24 شعبان 1449 الموافق ل 26 غشت 2008، حيث من المنتظر أن يستفيد حوالي 65.000 طالب وطالبة من هذه العملية خلال الأيام القليلة القادمة.

احمد اخشيشين وزير التربية الوطنية

احمد اخشيشين وزير التربية الوطنية يجيب على السؤال الشفهي بمجلس النواب حول قلة الداخليات والأحياء الجامعية ليوم الأربعاء 26 أكتوبر2011
احمد اخشيشين وزير التربية الوطنية يجيب على السؤال الشفهي بمجلس النواب حول قلة الداخليات والأحياء الجامعية ليوم الأربعاء 26 أكتوبر2011

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz