احتراق حافلة شركة النور وإضراب مفتوح واعتصام عمال لمنع خروج الحافلات بوجدة

31480 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 19 يوليوز 2012، أجج إضراب عمال شركة حافلات النور بمدينة وجدة الذي انطلق ، صباح الجمعة 13 يوليوز 2012، غضب المواطنين خاصة خلال هذا الموسم الذي يتميز بالعطلة الصيفية  الحارة  وحركة تنقل مكثفة نتيجة مختلف الانشطة اليومية استعدادا لاستقبال شهر رمضان المبارك.

ودخل بعض عمال شركة حافلات النور في إضراب تحول إلى اعتصام أمام مرآب الشركة بالحي الصناعي بوجدة لمنع خروج الحافلات من الاشتغال، للضغط على إدارة الشركة من أجل إرجاع عاملين تم توقيفهما بعد أن ارتكبا خطأين فادحين خلال القيام بمهامهما، حيث أقدم الأول على إنزال المواطنين المقلين للحافلة تحت مسؤوليته، وسط المدينة دون إتمام  مهمته، فيما رفض الثاني مباشرة عمله قبل تناوله لفطور الصباح وفضل استعمال حافلة الشركة لذلك.

وفي الوقت الذي أصرت إدارة الشركة على إحالة العاملين على المجلس التأديبي والاستماع إليهما طبقا للمساطر القانونية المعمول بها، تفاجأت (الإدارة) بدخول بعض العمال في الإضراب ثم الاعتصام، بل زاد الأزمة عمقا احتراق حافلتين، إحداهما عن آخرها، داخل مرآب الشركة التي كان بها أكثر من 30 حافلة، ولولا تدخل عناصر الوقاية المدينة بالسرعة المطلوبة لكانت الكارثة، كما حضرت الشرطة القضائية والعلمية وحررت محضرا في الحادث الذي تعتقد الإدارة أنه تم بفعل فاعل.

واعتبر مسؤول الشركة أن الإضراب غير قانوني حيث لم يتم إشعار الإدارة بذلك، كما أن نصب خيمة أمام باب مرآب الشركة ومنع الحافلات من الخروج والعمال غير المضربين من العمل غير قانوني، إذ تتوفر الشركة على عريضة تنديدية بالإضراب موقعة من طرف 160 عاملا، دون الحديث عن العمال الراغبين في العمل والذين تم ترهيبهم حتى لا يقتربوا من الشركة. وحملت إدارة الشركة مسؤولية  الوضع ومعاناة 345 عاملا  يشتغلون على متن حوالي 80 حافلة تغطي 13 خطا في المدينة، للمضربين المعتصمين، والجميع على أبواب شهر رمضان والعطلة الصيفية مع ما يتطلبه ذلك من مصاريف.

ومن جهته أشار عبدالعزيز مرزاق الكاتب العام لنقابة مستخدمي حافلات النور المنضوية تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل بوجدة أن العمال نفذوا وقفة احتجاجية  سلمية تضامنا مع زملائهم الموقوفين من أجل إرجاعهم إلى عملهم، بدعوة من اللجنة النقابية التابعة للمكتب ، قبل إحالتهم على جلسة الاستماع للنظر فيما تقوله الإدارة من إخلال بواجبهما، لكن فضلت الإدارة إغلاق باب الحوار وإغلاق باب مرآب الشركة. ووجه المكتب النقابي مراسلات في الموضوع، بعد احتقان الوضع، إلى كل من والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة انجاد وباشا المدينة والمندوب الإقليمي لوزارة الشغل، محملا فيها مسؤولة ما ستؤول إليه الأوضاع إلى إدارة الشركة.

وفي لقاء جمع السلطات المحلية على رأسها، والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة انجاد ومندوب وزارة الشغل وممثلي عن النقابة ومناديب العمال، مع تسجيل غياب المجلس البلدي للجماعة الحضرية لوجدة مساء يوم الإثنين 16 يوليوز وآخر مساء يوم الثلاثاء 17 يوليوز إلى ساعات متأخرة، اقترح الكاتب العام لولاية الجهة الشرقية على الأطراف المعنية استئناف العمل والعفو على أربعة عمال قادوا الإضراب  والسماح للجميع بالعودة إلى عملهم دون اتخاذ أي إجراء، وإحالة العاملين الموقوفين المرتكبين للخطأين على جلسة الاستماع لتتخذ إدارة الشركة ما تراه مناسبا في حقهما. اقتراح قبلت بالعمل به إدارة شركة حافلات النور فيما ينتظر أن ينجح مسؤول النقابة في إقناع المضربين وفك الاعتصام وتفكيك الخيمة.

احتراق حافلة شركة النور وإضراب مفتوح واعتصام عمال لمنع خروج الحافلات بوجدة
احتراق حافلة شركة النور وإضراب مفتوح واعتصام عمال لمنع خروج الحافلات بوجدة
احتراق حافلة شركة النور وإضراب مفتوح واعتصام عمال لمنع خروج الحافلات بوجدة
احتراق حافلة شركة النور وإضراب مفتوح واعتصام عمال لمنع خروج الحافلات بوجدة

وجدة زيري:عبدالقادر كتــــرة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz