اجتماع ندوة رؤساء الجامعات بقاعة الاجتماعات بالإدارة المركزية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر

13127 مشاهدة

ديوان وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر/ وجدة البوابة: وجدة في 20 يوليوز 2012، ترأس السيد لحسن الداودي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، يومه الأربعاء 18 يوليو 2012، على الساعة الثالثة بعد الزوال، اجتماع ندوة رؤساء الجامعات الذي احتضنته قاعة الاجتماعات بالوزارة .

وقد افتتح السيد الوزير أشغال هذا الاجتماع الذي يتزامن انعقاده مع نهاية الموسم الجامعي الحالي 2011-2012، ومع الاستعداد للدخول الجامعي المقبل 2012-2013، بكلمة مطولة تطرق فيها بالتفصيل لعناصر القوة والضعف التي ميزت الموسم الجامعي الحالي، كما أشار إلى مختلف المبادرات والإجراءات التي تم القيام منذ توليه مهام تدبير شؤون الوزارة على الصعيدين المركزي والجامعي، بهدف تقويم الأوضاع ومعالجة مختلف الإكراهات والاختلالات التي تؤثر سلبا، بصفة مباشرة أو غير مباشرة، على سيرورة المنظومة الوطنية للتعليم الجامعي والبحث، وذلك بإعمال آليات الحكامة القائمة على ثقافة الترشيد والشفافية في التدبير، وعلى التواصل والإشراك. كما استشرف السيد الوزير معالم الإستراتيجية التي ستعتمدها الوزارة خلال الفترة 2013-2016 بهدف أجرأة مضامين البرنامج الحكومي في شقه المتعلق بالتعليم العالي والبحث، المتمثلة أساسا فيما يلي:

– إعادة النظر في الخريطة الجامعية وبناء مؤسسات جامعية جديدة من الجيل الجديد،

– توسيع الطاقة الاستيعابية للمؤسسات الجامعية،

– ضمان جودة التكوينات وملاءمتها مع المتطلبات الحقيقية لسوق الشغل،

– ترشيد صرف الميزانية واعتماد التدبير بالنتائج،

– سد الخصاص المسجل في الموارد البشرية بالجامعات،

– تعزيز كفاءات ومهارات الموارد البشرية العاملة بالتعليم العالي،

– النهوض بالبحث العلمي والتقني والتكنولوجي،

– تحسين الأوضاع الاجتماعية والثقافية للطلبة،

– ضمان أمن وسلامة الحرم الجامعي قصد خلق المناخ الملائم للتحصيل والتكوين،

– اعتماد التكنولوجيات الحديثة في تدبير منظومة التعليم العالي،تكريسا للشفافية في التدبير وللتواصل الفعلي مع المرتفقين،

– إعادة النظر في الكليات المتعددة التخصصات،

– تفعيل الأدوار المنوطة بالمدارس العليا للأساتذة مع ملاءمتها مع مقتضيات القانون المنظم للتعليم العالي،

– الرقي بعلاقات التواصل والشراكة مع المركزيات النقابية، ومع مختلف الشركاء والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين… 

– الرفع من تنافسية الجامعات الوطنية.

كما جدد السيد الوزير التأكيد على ضرورة التنسيق بين رؤساء الجامعات بهدف اتخاذ التدابير الإجرائية اللازمة الكفيلة بإنجاح الدخول الجامعي المقبل 2012-2013.

بعد ذلك، ألقى السيد الكاتب العام للوزارة عرضا مفصلا، تطرق فيه للمحاور التالية:

–       نتائج الدورة الأولى للبكالوريا وتوقعات أعداد الطلبة،

–       تدبير الطاقة الاستيعابية،

–       التأطير وتدبير الخصاص من الموارد البشرية،

–       المسالك المعتمدة،

–       صرف الميزانية،

–       تدبير الخدمات الاجتماعية المقدمة للطلبة.

ومباشرة بعد ذلك، أعطيت الكلمة للسادة رؤساء الجامعات الذين تناولوا في مداخلاتهم مختلف الإكراهات والتحديات المطروحة أمام كل جامعة، إضافة إلى الإجراءات المتخذة من طرف كل جامعة لتحضير الدخول الجامعي المقبل 2012-2013، وبالأخص في الجوانب التالية:

–       مواجهة الاكتظاظ،

–       التسجيل في المسالك المعتمدة،

–       صرف الميزانية.

وقد عرفت مداخلات السادة رؤساء الجامعات نقاشا مستفيضا تم خلاله عرض العديد من القضايا والملفات التي تهم الجامعات. وقد تناول السيد الوزير بالدرس والتحليل لجميع المواضيع التي تم طرحها عليه خلال هذا الاجتماع، حيث قدم رؤيته الاستشرافية وتوجيهاته وكذا التدابير التي يتعين اتخاذها لمعالجة مختلف الملفات على صعيد كل جامعة، مع ما يقتضيه ذلك من تنسيق محكم ومستدام ما بين الجامعات من جهة وما بين الجامعات والإدارة المركزية من جهة أخرى، مبديا التزام الوزارة على مصاحبة وتقديم كافة أشكال الدعم اللازم  للجامعات  بهدف تحقيق الأهداف المسطرة داخل الآجال المحددة لها.

كما عرف الاجتماع تدخل السيد الكاتب العام للنقابة الوطنية للتعليم العالي، الذي نوه بشجاعة السيد الوزير في تناوله لقضايا التعليم العالي والبحث وفق مقاربة واقعية ومنطقية أسهمت في تشخيص الاختلالات والإكراهات الحقيقية التي تؤثر بالسلب على مردودية وجودة المنظومة الوطنية للتعليم العالي والبحث، كما ثمن بحرارة التدابير الإيجابية والمشجعة التي اتخذها السيد الوزير منذ توليه مسؤولية تدبير شؤون الوزارة، لمعالجة مختلف القضايا المطروحة عليه من طرف كافة الفاعلين، وبالأخص من طرف النقابة الوطنية للتعليم العالي، مؤكدا التزام الأساتذة الباحثين بمختلف هيئاتهم بالمساهمة الفعلية في إنجاح الدخول الجامعي المقبل، وإعمال المقاربة التشاركية مع الجامعات ومع الوزارة بهدف إيجاد الحلول المناسبة لمختلف الإشكالات والملفات المطروحة.

وفي الأخير، تقدم السيد الوزير بشكره للحاضرين في الاجتماع وبمباركته الخالصة لهم بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك. وقد قام السادة رؤساء الجامعات من جهتهم، بشكر السيد الوزير على الإرشادات والتوجيهات النيرة التي قدمها لهم، وباركوا له بدورهم قدوم شهر رمضان الفضيل.

وللإشارة، فقد استمر الاجتماع المذكور دون توقف، من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى حدود الساعة الثانية عشرة ليلا.

رئيس ديوان السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر

اجتماع ندوة رؤساء الجامعات بقاعة الاجتماعات بالإدارة المركزية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر
اجتماع ندوة رؤساء الجامعات بقاعة الاجتماعات بالإدارة المركزية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر
اجتماع ندوة رؤساء الجامعات بقاعة الاجتماعات بالإدارة المركزية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر
اجتماع ندوة رؤساء الجامعات بقاعة الاجتماعات بالإدارة المركزية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر
اجتماع ندوة رؤساء الجامعات بقاعة الاجتماعات بالإدارة المركزية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر
اجتماع ندوة رؤساء الجامعات بقاعة الاجتماعات بالإدارة المركزية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر

السيد طلال محمد ياسين

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz