اتفاقية التجارة الحرة بين المغرب والولايات المتحدة تفتح آفاقا كبيرة للتنمية بين البلدين

14174 مشاهدة
واشنطن-3 – 11 – 2009 – أكد وزير التجارة الخارجية، السيد عبد اللطيف معزوز، أمس الاثنين، في واشنطن ان اتفاقية التجارة الحرة بين المغرب والولايات المتحدة تفتح آفاقا كبيرة للتنمية والمبادلات والاستثمار بين البلدين.

وأشار السيد معزوز ، خلال اجتماع نظمته غرفة التجارة الأمريكية وسفارة المغرب في الولايات المتحدة ، بمشاركة 92 من الفاعلين في القطاع الخاص الأمريكي، إلى أن المملكة تعد بوابة لأسواق أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا بالنسبة للمستثمرين في الولايات المتحدة، بما أن المغرب قد وقع عدة اتفاقات للتجارة الحرة مع دول الاتحاد الأوروبي، وتركيا ومع دول الخليج ، الأمر الذي يمكنه من الوصول إلى مليار مستهلك.

كما أكد الوزير أن المغرب طور استراتيجيات قطاعية لأهم القطاعات الرئيسية ، حيث تمتلك مزايا تنافسية بتكميلها بالولوج الى العالمية مع استراتيجية لتشجيع وتنمية الصادرات، فضلا عن المملكة استثمرت موارد هائلة لتطوير بنيتها التحتية.

وأوضح معزوز أمام أعضاء غرفة التجارة الأمريكية وممثلين عن الشركات الأميركية،

أن المغرب قد حسن مناخ الأعمال، ويواصل القيام بذلك ، مع السعي للحفاظ على التوازنات الماكرو- اقتصادية، وذلك على الرغم من آثار الأزمة الاقتصادية العالمية.

وأشار إلى أن المغرب يعد الآن قاعدة حقيقية للصناعة والخدمات ، مذكرا أن المملكة تحتضن الآن بطنجة أكبر مصنع لسيارات “رونو” في العالم ، كما أن ميناء طنجة المتوسط يطمح ليصبح أكبر بنية تحتية مينائية للحاويات بمنطقة البحر الأبيض المتوسط وافريقيا.

وقال، إن المغرب يحتضن عددا من المصانع في صناعة الالكترونيات والتكنولوجيا العالية، ولا سيما في قطاع الطيران ، مؤكدا أن المغرب لم يعد فقط بلدا للسياحة والزراعة والنسيج، ولكن أيضا بلد الصناعات الجديدة والخدمات، ولا سيما فيما يخص قطاع “الاوفشورينغ”.

وأكد السيد معزوز أن المغرب يعد واحدا من 30 وجهة عالمية رئيسية للأوفشورينغ ، القطاع الذي حققت فيه المملكة تقدما مهما جدا.

وبخصوص المبادلات التجارية بين المغرب والولايات المتحدة، أشار الوزير إلى أنه وانطلاقا من عام 2007 ، شهدت هذه المبادلات مزيدا من التطور في المنتجات المتبادلة، خاصة مع دخول منتجات ذات قيمة مضافة عالية.

وقال السيد معزوز إن المبادلات التجارية الثنائية سوف تعرف دفعة قوية، مع مشاركة أكبر من المستثمرين الأمريكيين والمغاربة.

من جانبها، قالت المديرة التنفيذية لقسم شؤون الشرق الأوسط بغرفة التجارة الأمريكية، ياسمين معتمدي، إن المغرب تموقع استراتيجيا في السنوات الأخيرة ليصبح وجهة أولى للاستثمار الأجنبي المباشر.

وأشارت إلى أنه وبعد دخول اتفاقية التجارة الحرة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية حيز التنفيذ ، انتقلت الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى أكثر من الضعف لتصل إلى أكثر من 40 مليار دولار في عام 2008.

وقالت السيدة معتمدي أيضا إن أكثر من 120 مقاولة امريكية قد استقرت في المغرب منذ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ ، وأنها قد استثمرت نحو 600 مليون دولار ، وساعدت على خلق حوالي 90 ألف منصب شغل مباشر وغير مباشر.

ويقوم وزير التجارة الخارجية الاثنين والثلاثاء بزيارة عمل الى الولايات المتحدة. وتندرج في إطار الدورة الثانية للجنة المتابعة المشتركة لتنفيذ اتفاقية التجارة الحرة بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

وسيكون هذا الاجتماع، الذي سيرأسه اليوم الثلاثاء السيد معزوز والممثل التجاري للولايات المتحدة ، رون كيرك، مناسبة لتحديد الإجراءات اللازمة لتعزيز التجارة والاستثمار بين البلدين .

اتفاقية التجارة الحرة بين المغرب والولايات المتحدة تفتح آفاقا كبيرة للتنمية بين البلدين
اتفاقية التجارة الحرة بين المغرب والولايات المتحدة تفتح آفاقا كبيرة للتنمية بين البلدين

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz