لن أسامح من أخذ مكاني في الحركة الإنتقالية المشبوهة بمباركة السيد ابو ضمير