الناخبين الفرنسيين يدعمون الأسماء التي رشحها إيمانويل ماكرون

وجدة البوابة14 مايو 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
الناخبين الفرنسيين يدعمون الأسماء التي رشحها إيمانويل ماكرون
رابط مختصر

أعربت غالبية الناخبين الفرنسيين، عن دعمها لقائمة الأسماء التي رشحها حزب الرئيس إيمانويل ماكرون “الجمهورية إلى الأمام”، للانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها ما بين 11 و18 يونيو المقبل.

ووفق استطلاع أجراه مركز “هاريس” فإن 76% من الفرنسيين أعربوا عن إعجابهم بقائمة الأسماء التي أعلنها الحزب، الخميس الماضي، فيما اعتبر 39% من المشاركين في الاستطلاع، اختيار ماكرون، لهذه الأسماء بأنه “مشروع جيد”.

وكشفت نتائج استطلاع آخر أجرته “هاريس”، بأن التحالف الذي شكله ماكرون مع فرانسوا بايرو، رئيس حزب الحركة الديمقراطية (وسط) سيفوز بنسبة 29% من الأصوات، وسيتصدر الأحزاب المشاركة في الانتخابات.

واختار حزب ماكرون، “الجمهورية إلى الأمام”، أمس الخميس، قائمة جزئية مكونة من 428 مرشحًا، نصفهم من المجتمع المدني والنساء، للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، معتمدا في اختياره على الوفاء بوعود “ماكرون”، التي أطلقها خلال حملته الانتخابية، وضمنها توفير فرص لتمكين المرأة.

وأشار حزب “الجمهورية إلى الأمام” في وقت سابق، إلى أنه سينافس على جميع مقاعد البرلمان البالغ عددها 577 مقعدًا، لتشكيل قاعدة برلمانية قوية تساعد الرئيس الفرنسي على الدفع بالإصلاحات التي يطمح لتنفيذها.

وفي هذا الصدد، قال ريتشارد فيراند، الأمين العام للحزب، في مؤتمر صحفي عقده أمس، إن المقاعد الـ149 المتبقية التي تعطي الحزب فرصة التنافس على جميع مقاعد البرلمان، سيتم تركها كـ”باب مفتوح أمام السياسيين من الأحزاب الأخرى حال رغبتهم الانضمام إلى صف ماكرون”.

وواصل فيراند، أن “حزب ماكرون سيترك هذا الباب مفتوحًا أمام السياسيين حتى الأربعاء المقبل”. وذكر أن هدف الحزب “خلق أغلبية من أجل التغيير، ومن ثم الحصول على الأغلبية المطلقة فى الجمعية الوطنية (البرلمان)”.

جدير بالذكر أن حركة “إلى الإمام” غيرت اسمها إلى “الجمهورية إلى الأمام” لتحويلها إلى حزب تقليدي، بعد فوز رئيسها السابق إيمانويل ماكرون، بالانتخابات الرئاسية الفرنسية، الأحد الماضي.

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن