إنما تغتال الكتابة يا أستاذ زايد عندما تصير المنابر الإعلامية مصدر ارتزاق

32576 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 4 أبريل 2013، ردا على مقال الأستاذ الفاضل السيد الطيب زايد المنشور على موقع وجدة سيتي تحت عنوان ” اغتيال الكتابة ” ،والذي جاء بعد مقال سابق عبر فيه عن موقفه الشجاع من سلوك بتر مقالي من طرف صاحب الموقع السالف الذكر ، وهو مقال تناولت فيه فضيحة رئيس مصلحة الموارد البشرية والشؤون العامة بنيابة جرادة ، أقول لأخي الكريم الطيب وهو اسم على مسمى كما يقال : إنما تغتال الكتابة يا أستاذ زايد عندما تصير المنابر الإعلامية مصدر ارتزاق . فالمفروض في المنابر الإعلامي أن تكون مهمتها مقدسة كقدسية المنابر الدينية لأنها تتوخى الحق والحقيقة والعدل والموضوعية والنزاهة والأخلاق . والمفروض فيها أيضا أن ينطلق أصحابها من حسن نية مفادها المبدأ قبل المصلحة . وشتان بين صاحب مبدأ وهو الأصيل وبين صاحب المصلحة وهو المرتزق . ويبدو يا أستاذ زايد أن كتاب المبادىء والأخلاقيات يقعون ضحايا للمرتزقة من أصحاب المنابر الذين ينصبون منابرهم شباكا وشراكا لاصطيادهم من أجل ركوب ظهورهم لتحقيق مصالح مادية تافهة وبخسة . والمؤسف يا أستاذ زايد أن المرتزقة من أصحاب المنابر الإعلامية يتقنعون بأقنعة توهم بأنهم يحترمون المبادىء من أجل تضليل الكتاب وهمهم الوحيد في حقيقة الأمرهو الارتزاق لا غير. ومعلوم أن المرتزقة بالإعلام همهم الأكبر هو الدعاية والإشهار، لهذا يتقربون من كل كتاب لهم جمهور طويل عريض ويتوددون إليهم توددا كاذبا لضمان ارتياد هذا الجمهورمنابرهم الإعلامية. وما حصل لي يا أستاذ زايد مع صاحب موقع وجدة سيتي دليل دامغ على ركوب الارتزاق ظهر الكتابة والقلم . ففي حين كنت أكتب من أجل الحقيقة والحق ، ومن أجل تخليق الحياة العامة في شتى الآفاق كان صاحب الموقع لا يرى في كتابتي سوى مجرد طعم يغري به القراء المعجبين بما أكتب لولوج موقعه من أجل تحقيق هدف الارتزاق البخس والوضيع . ولقد تأكدت للمرة الثانية من ذلك حيث كانت المرة الأولى عندما اقتضى الارتزاق تزلفا للسلطة عدم نشر مقال أنكرت فيه منكرا وهو محاولة إقامة ما يسمى دار الأمهات العازبات في حي الأندلس من طرف الوالي الأسبق ، والمرة الثانية عندما اقتضى الارتزاق تعصبا للقرابة عدم نشر مقال كشفت فيه عن فضيحة إدارية بنيابة جرادة. فالمنبر الإعلامي النزيه والمقدس والذي تحكمه المبادىء لا يحابي سلطة ولا قرابة ولا غيرهما ، بل يلتزم الحق والحقيقة ولا يميل عنهما قيد أنملة أبدا مهما كانت الظروف. ولقد وقفت يا أستاذ زايد بنفسك على تهافت مبررات صاحب موقع وجدة سيتي حين نشر ما بتره من مقالي باللون الأحمر ولم يكن ذلك شتما ولا سبا ولا قدحا كما زعم،بل كان كشفا لفضيحة حقيقية بلا زيادة ولا نقصان ، ولكن عصبية القرابة وعقيدة غزية الجاهلية جعلت صاحب الموقع يرى كشف الفضيحة سبا وشتما. ولقد أطلق العنان لتعليقات السفهاء على مقالي ، وكانت هذه التعليقات البخسة والتافهة تعكس في الحقيقة ما تخفيه سريرته ، وظنه أنها ستنال من عزيمتي ، علما بأنني كنت دائما أطلب منه نشر كل التعليقات بما فيها التي تشتمني وتسبني لأن القراء يميزون بذكائهم التعليق من التلفيق . ولقد شكرته على ما افترى علي ، وشكرت من علق على مقالي تعليق السوء ، وقلت لهم إن كان انصرافي عن الموقع يلبي حاجة في صدوركم فسأتركه من أجل تلبيتها فأبى لجبنه وسوء طويته أن ينشر هذا الكلام لأنه ليس لصالح ارتزاقه . ومع ذلك اشترطت عليه في تعليق وعبر وساطة الأخ الفاضل محمد المقدم أن يعتذر لجمهور الموقع على ما قام به مما ينافي مبادىء النشر لأعود إلى الكتابة والنشر على موقعه فأخذته العزة بالإثم ، وتأكدت بأنه كان يتمنى ويتحين فرصة مجىء اليوم الذي أغادر فيه الموقع تلبية لرغبة من له فيهم مصالح لأنه يرتزق بمنبره الإعلامي ، وليس بينه وبين المبادىء إلا الخير والإحسان كما يقال. ولقد تأكدت من ارتزاقه بدليل دامغ عندما طلب مني مؤخرا أن أتوسط له لدى جهة معلومة لتساهم في مساعدته على جلب صفقات الإشهار بدعوى أن الموقع يعاني من عسر مالي . ولو كانت المبادىء تحكم سريرته لما رضي لنفسه هذه الدنية . يا أخ زايد إننا في زمان نفاق لا مثيل له ، وفي زمان قلت فيه المرجلة على حد تعبير المرحوم صدام حسين المجيد. وإنني لأشعر بالمرارة حين أفكر في امتطاء صاحب موقع مرتزق قلمي من أجل مال مدنس . وأخيرا أحيي فيك أيها الرجل الفاضل موقفك المشرف المنتصر للكتابة ولشرفها وأتمنى دوام قلمك المبدع والشجاع .

إنما تغتال الكتابة يا أستاذ زايد عندما تصير المنابر الإعلامية مصدر ارتزاق
إنما تغتال الكتابة يا أستاذ زايد عندما تصير المنابر الإعلامية مصدر ارتزاق
إنما تغتال الكتابة يا أستاذ زايد عندما تصير المنابر الإعلامية مصدر ارتزاق
إنما تغتال الكتابة يا أستاذ زايد عندما تصير المنابر الإعلامية مصدر ارتزاق

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz