إلى قمري في العيد / سحر حمزة

27868 مشاهدة

إليك يا قمري

ورود عمري وتناهيد قلبي

إشتقت لطيفك الحاضر الغائب في فناء بيتي

فوق الشجر كعصفور مهاجر

وفوق سطح البحر كموج مائج

وعلى روابي نهرنا الهادر

إشتقت إليك يا قمري

إلى قمري في العيد / سحر حمزة
إلى قمري في العيد / سحر حمزة

يا ساكناً في وجداني

أتذكر ثوب العيد

والفرح بمراجيح من حديد

أتذكر حلوى وطننا السليب

ورصاصات أخي الصغير

وهو يصيد العصافير

ويحلق كي يطير

أتذكر لهونا ولعبنا

حين خالفنا اهلنا

وهربنا سوية إلى حديقة بالجوار

وتلاقينا مع عصبة أولاد الجيران

جمعنا دراهماً وبعض دنانير

عيدية جدي وابي

وكعكة أمي

وثوب من خام وحرير

لعبنا سوية

ما زلت استذكر لهونا

حتى كبرنا يعاودنا العيد

وأنت ما زلت بعيد

إشتقت لك يا قافية قصيدتي

يا لحن أغنيتي

يا عرساً دائماً في موطني

آلن تعاود لتنير الطريق

ألن تأتي لتزين نافذتي

حين يأتي الصغار يوم العيد

بفرح جديد

حاملين بالونات وقناديل

يسالوني عنك بعتاب عنيد

ألم تحن لبستاني

وليلك فستاني

أشتاق إليك يا قمري

لكنك لا تجاري إشتياقي

لا تعرف آهاتي

ولا حجم حزني خلف جداري

رسائلي لم ترد عليها

وأنت تعلم أن اليوم عيد

وفرسك الابيض ما زال بعيد

وقلبك ما زال كالحديد

تعال يا قمري لا لا تغيب

فالقلب حزين

والشوق كبير

وما زلت تتناسى العيد

لا عليك سأهدهد أفكاري

كي لا تستذكر أحلامي

أوطيف إلهامي

الأهم أن تأتي

وإن رحل العيد

فأنت أجمل أعيادي

وعذابي وحزني برؤيتك بدراً أمامي

أكبر عيد

سيدة الليلك

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz