إلى حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله القصر الملكي العامر

257285 مشاهدة
بعد تقديم فروض الطاعة و بالغ الاحترام و التقدير الى حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس اعزه الله و حفطة، تنشر المنارة الاخبارية للبوابة المغربية الكبرى وجدة البوابة نص الرسالة التي يوجهها المواطن من وجدة السيد محمد كمراني و التي توصلنا بنسخة منها فيمايلي نصها
وجدة في : 2009/12/12

محمد كمراني

43/A33 تجزئة لعلج حي الحسني – وجدة

ر.ب.ت F207869

الهاتف: 80 59 58 71 06

إلى حضرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله

القصر الملكي العامر

بســم اللــه الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم تسليما.

بعد رفع آيات ولائي وإخلاصي والإعراب عن تعلقي بأهداب العرش المجيد، اسمحوا لي أعزكم الله ونصركم إن أحتمي بالسدة العالية بالله مستنجدا بجلالتكم أشكو مظلمتي التي أراها بحول الله مرفوعة وانتم الملك العادل الحارص على حماية حقوق رعاياه في جميع ربوع مملكتكم الشريفة .

لقد سبق لي يا مولاي أن راسلتكم في المرة الأولى بتاريخ 2009/01/ 27 في شان وفاة ابنتي شيماء كمراني من دوات الاحتياجات الخاصة ثلاثية الصبغة21. ذلك بسبب غياب الأطباء الاختصاصيين المفروض حضورهم تلك الليلة والذين رفضوا الالتحاق بالمستشفى الفارابي بوجدة رغم المناداة عليهم والانتقال عند احدهم، إضافة إلى الإهمال الذي تعرضت له مع أمها أثناء تواجدهما بهذه المؤسسة الاستشفائية طيلة مدة الديمومة، حيث رفض السيد الطبيب المداوم تزويدها بالدم والأكسجين رغم النزيف الحاد الذي أصابها ورغم اطلاعه على ملفها الطبي وعلمه بخضوعها لثلاث عمليات على القلب و. وبناء على هذه الرسالة التي تطرقت لها بعض وسائل الإعلام الوطنية والمحلية التي سوف تجدون بعضا منها رفقته، حلت على إثرها لجنة مركزية من المفتشية العامة للصحة للتحقيق في هده النازلة المفجعة ، حيث لاحظنا منها نحن أفراد أسرة الفقيدة تأثرها العميق و أسفها عما وقع ودلك عندما تأكد لها بالفعل صحة الغياب والإهمال والتقصير من طرف المسؤولين عن الصحة، الذين رخصوا لثلاثة أطباء إنعاش بالتغيب من دون الإبقاء ولو على واحد بالمستشفى لمثل هذه الطوائي، زد على دلك إعفاء أطباء القلب من العمل بالليل كما ورد على لسانهم في المحاضر التي أنجزت لهم من طرف الضابطة القضائية .

أما الرسالة الثانية التي تقدمت بها إلى السدة العالية بالله بتاريخ 2009/06/11 كانت من أجل الكشف عن مصير شكايتي عدد211/09بتاريخ2009/01/09 التي تقدمت بها إلى السيد وكيل جلالتكم بالمحكمة الابتدائية بوجدة، بعدما أن اضناني التنقل بين المحكمة ومصلحة الشرطة القضائية لما يزيد عن خمسة أشهر دون أن أجد ا ثرا لشكايتي.إذ ما أن علمت الجهة المختصة بالتحقيق أن رسالة ثانية كانت في طريقها إلى الديوان الملكي و أن زيارة مرتقبة لجلالتكم إلى مدينة وجدة خلال شهر يونيو الماضي، حتى أسرعت إلى استدعاء أربع موظفين( أي بعد مرور أزيد من خمسة أشهر على وفاة الفقيدة).ومن خلال قراءتي لمحاضر الاستماع التي تم الإفراج عنها بفضل هذه الرسالة الأخيرة ، اتضح لي يا مولا ي أن الأشخاص الذين تم الاستماع إليهم بتاريخ 2009/06/10و2009/06/12(( مع العلم أن الشكاية وضعت بتاريخ 2009/01/09)) لم يلتحقوا بالمستشفى إلا بعد ما يناهز اثني عشر ساعة على تواجد الفقيدة بالمستشفى في حين تم التستر وغض الطرف عن الموظفين الذين أهملوا الفقيدة طيلة مدة الديمومة أي العاملين من الساعة الثامنة مساء من يوم 2009/01/07 إلى الثامنة صباحا من يوم 2009/01/08 . مما نتج عنه عدم متابعة المشتكي بهم من طرف المحكمة ومن تم حفظ المحضر ورفض المحكمة طلب إخراج القضية من الحفظ رغم الطلب الذي تقدمت به إلى السيد وكيل جلالتكم بالمحكمة الابتدائية بوجدة. إضافة إلى عدم اتخاذ أي إجراء تأديبي من طرف وزيرة الصحة في حق المسؤول الذي رخص لأطباء الإنعاش بالتغيب أو الطبيب المسؤول عن الديمومة الذي أهمل الفقيدة بالإضافة إلى الأطباء الدين رفضوا الالتحاق بالمستشفى رغم توصل وزارة الصحة بتقرير مفصل عما حصل يحمل بين طياته صحة الإهمال والغياب و كذا التقصير الشيء الذي نتج عنه فقدان هذه الإنسانة البريئة.ولمزيد من المعلومات،استسمج جلالتكم لرفق رسالتي هده بملف كامل يتعلق بهده القضية .

وعلى ضوء ما سبق فإن غايتي ونصيبي من الرعاية السامية لمولانا المنصور بالله القاضي الأول، التدخل المناسب من جنابكم ا لعالي بالله لإنصاف المظلوم ورد الاعتبار لهذه العائلة المكلومة التي طالما دعوتم إلى تكريسها في مؤسسة القضاء حتى يتسنى لنا نحن أفراد الفقيدة التخلص مما نعانيه من أعراض نفسية وصحية حادة جراء هذا المصاب الجلل،حتى نعود إلى حالتنا الطبيعية إن شاء الله عز وجل .

و إن خادمكم هدا وهو يتطلع إلى كريم عنايتكم وسامي التفاتتكم لمظلوميته ورد الاعتبارلاسرته ليغتنم هذه الفرصة السعيدة ليعبر لجلالتكم عن عبارات الولاء والإخلاص متمنيا من العلي القدير أن يمن عليكم بوافر الصحة والعافية وأن يقر عينكم بولي عهدكم صاحب السمو الملكي سيدي مولاي الحسن وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة . وأختتم بقوله عز وجل بعد بسم الله الرحمان الرحيم: ” قل اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك في ما كانوا فيه يختلفون” «صدق الله مولانا العظيم”.

وسلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

إمضاء:خادم الأعتاب الشريفة محمد كمراني

Kamrani mohammed :: Chaimae Kamrani :: شيماء كمراني :: محمد كمراني
Kamrani mohammed :: Chaimae Kamrani :: شيماء كمراني :: محمد كمراني
Kamrani mohammed :: Chaimae Kamrani :: شيماء كمراني :: محمد كمراني
Kamrani mohammed :: Chaimae Kamrani :: شيماء كمراني :: محمد كمراني

عنوان القصر الملكي بالرباط, عنوان الديوان الملكي المغربي, عنوان الديوان الملكي المغربي بالرباط, رقم هاتف الديوان الملكي المغربي, نموذج رسالة الى الديوان الملكي المغربي, الديوان الملكي المغربي, عنوان البريدي الديوان الملكي المغربي, صور الملك محمد السادس, دخول لي قصر الملك مجمد السادس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات62 تعليق

  • ايت علوسي حفص

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين اوجه رسالة الى صاحب السمو الملك محمد السادس اعزك الله واسعدك طول العمر واسكنه فسيح جناته اما بعد انا عمري 31 سنة معيشتي ضعيفة جدا ومتزوج وعندي الكراء اريد مسكن اجتمع فيه انا وعائلتي والديون تتراكم علي رقم هاتفي0667552825 رقم بطاقتي الوطنية EE250 466اطولة الله فعمرك اسيدنا يا ملك الفقراء و شفيك لينا وخل ليك ولدتاك عاش الملك الله انصرك

  • zineb karami et alain colas

    Bonjour,
    Mon Mari et moi sommes dans une situation Ubuesque et ne savons plus que faire ni vers qui nous tourner.
    Mon mari, de nationalité française, était venu investir et créer des emplois au Maroc (dont le sien) en voulant transformer une habitation en Riad dans la Médina de Marrakech.
    Un raccourci des faits :
    Fin août2009, il a créé une Société et acquit une maison d’habitation au nom de cette Société.
    Il a rencontré une personne qui rénovait des Riads. Il lui a fait confiance et lui a confié les travaux en lui versant des acomptes alors qu’il était en France. Celui-ci a réduit les lieux en état de ruine et comblé le patio avec 60 m3 de gravats sur 2 m de hauteur. Cette personne a récidivé de la même façon avec un voisin français lui aussi.
    Il a mis 3 ans pour récupérer son bien et il a dû arrêté sa Société en août 2012, car il avait atteint l’âge de la retraite et que les pertes de la Socété s’élevaient à 1 000 000 DH.
    Il était en France, lorsque le comptable a procédé à la liquidation de la Société.
    Il a repris les travaux avec un autre entrepreneur pour en faire son habitation.
    Lorsqu’il a voulu récupérer le titre de propriété, la Conservation lui a dit que le Riad était la propriété de la Société.
    Le comptable a tout fait sauf qu’il n’a pas soldé les comptes, donc le Riad est resté dans la Société et celle-ci n’existe plus.
    Pendant 1 an 1/2, avec une avocate, docteur en Droit, il a essayé de récupérer le titre au Tribunal de Commerce ou au Civil, en vain.
    On nous a recommandé un avocat spécialiste au Tribunal de Commerce et cela fait plus d’un an que nous sommes déboutés de notre demande de solder les comptes pour récupérer la propriété du bien.
    Profitant de cette situation et alors qu’il était en France, son ancienne associé (10 % du Capital de 10 000 DH) est venue avec ses 3 enfants (dont 2 majeurs) squatter son Riad en novembre 2013.
    Ils lui ont rendu la vie impossible et le 3 juillet 2014, ils ont simulé une agression de sa part et sont allés porter plainte pour le faire emprisonner puis expulser du Maroc. Heureusement ; le Procureur du Roi ne les a pas suivis.
    Suite à des menaces de mort et de plus en plus de persécutions, pour sa sécurité, il a dû quitter le Riad.
    Je suis citoyenne marocaine et avec mon mari ; nous sommes à la rue. Nous devons vivre en location, sans pouvoir profiter de la Vie.
    Nous sommes à bout, nous ne savons plus que faire et sommes désespérés.
    Vous êtes notre dernier recours et vous sollicitons pour nous donner une piste, un conseil, une personne vers qui nous tourner.
    Recevez, nos plus sincères salutations.
    Zineb KARAMI
    Elkouloub.alain@yahoo.fr

عرض المزيد من التعليقات