إقليم إفران منع الجماعة السلالية آيت الطالب أسعيد من وقفة احتجاجية للمطالبة بتسوية تفويت أراضي للدولة

24567 مشاهدة
– محمد عـبــيــد – مندوب المنارة الإخبارية/ آزرو- إقليم إفران / البوابة المغربية الكبرى- وجدة البوابة
لم تسمح سلطات إقليم إفران بتنظيم وقفة احتجاجية كانت ستقوم بها الجماعة السلالية لآيت الطالب أسعيد صبيحة الأربعاء الماضي (20/01/2010) بالقرب من المحطة السياحية “بلادي” بمدينة إفران تحت خيمة أطلسية لتدارس وضعيتهم و مآل تعويضهم عنت عقارات فوتتها عمالة إقليم إفران لانجاز مشاريع بالمدينة أضحت معها اوضاعهم مزرية نتيجة التماطل في إخراج ملف تفويت أراضيهم إلى الدولة ..و كان أن استعدت الجماعة السلالية لآيت الطالب أسعيد لهذا الموعد إلا أنها تلقت رسالة من قيادة إركلاون تعلن لها من خلالها عن قرار المنع المطلق بدعوى “إكراهات أمنية” ..هذه الوقفة الاضطرارية بحسب أفراد الجماعة السلالية كانت تهدف إلى مناقشة الوضعية المزرية الناتجة عن عدم توصل ذوي الحقوق بمستحقاتهم المشروعة من تفويت أكثر من 90 بقعة أرضية ذات مساحة إجمالية ناهزت 450 هكتارا و انتظرت من الجهات المسؤولة إقليميا و وطنيا اتخاذ التدابير لتمكين أفرادها من التعويضات التي هي في أمس الحاجة إليها ..و كان أن استدعت باشوية مدينة إفران صبيحة الثلاثاء 19/01/2010 ممثلي الجماعة السلالية لآيت الطالب أسعيد و مكتب جمعيتهم للتنمية لإخبارهم بمنع وقفة احتجاجية معللة هذا المنع لأسباب أمنية..و حسب تصريحات سكان هذه المنطقة ل” المنارة الإخبارية ” فان الأمر لا يمثل سوى ممارسة حق من حقوقهم المشروعة في إطار المطالبة بإنصافهم في إطار القوانين الجاري بها العمل و لا يشكل أي خطر على امن المنطقة إذ استغرب أفراد منها هذا المنع الذي يعتبر حقا من التعبير و شكلا من الأشكال القانونية من حقوق الإنسان التي يضمنها الدستور ..و قد أصبحت الامور في تأجج و تسير علا قات الهيئة السياسية للجماعة السلالية لآيت الطالب أسعيد بالسلطات الإقليمية لإفران نحو التوتر و الاحتقان، و يرجع السبب الرئيس في هذا المنحنى الجديد لعلاقات الإدارة بالمواطنين إلى التسويف و البطء غير المبررين اللذين طالا ملفات تفويت بعض عقارات الجماعة لتشييد مشاريع سياحية و رياضية و أخرى إدارية في الوقت الذي لا تحتاج فيه تسويتها المالية إلا إلى حد أدنى من التواصل مع ممثلي ذوي الحقوق بهذه المنطقة.فبالرغم من التقدم الحاصل من الناحية المسطرية في تناول موضوع المستحقات الواجب أداؤها لذوي الحقوق و المترتبة عن تفويت بعض أراضيهم الجماعية ، تعيش الدواوير التابعة لهذه الجماعة توترات أدت إلى التشكيك في نجاح هذه العملية ، و بدأ اليأس و الاستياء يتسربان إلى أفرادها و البالغ عددهم 503.و يستبد مشكل التعويضات بكل اهتمامات السكان كما صرفهم عن انشغالاتهم اليومية و أدخلهم في متاهات الاجتماعات المتكررة بمقاهي مدينة آزرو تنتهي أحيانا بالشجار و الصراخ..مما أدى إلى زرع التفرقة في صفوفهم و تبادل التهم و تحميل أعضاء الهيئة السياسية مسؤولية التقاعس في الدفاع عن مصالح المستفيدين.و يتعلق الأمر بعقارات نزعتها الدولة بغرض تشييد مشاريع تنموية بمدينة إفران و جماعة بنصميم ، في السابق و حاليا.إن ما فجر غضب هؤلاء السكان هو التقدم الحاصل في انجاز مشروع محطة سياحية تابعة لمجموعة “بلادي” و التي أوشكت على انتهاء أشغالها دون توصل ذوي الحقوق بعائدات هذه العملية .و تقدر المساحة المخصصة لهذه المحطة ب 40 هكتارا ، اتفق المشرفون أو الهيئة المكلفة بانجازها على السعر في 70 درهم للمتر المربع.، و طريقة صرف المستحقات المترتبة عنها… و تم إيداع هذه المبالغ فعلا لدى وزارة الداخلية ، إلا انه إلى حدود الان لم يتوصل ذوو الحقوق بأي مبلغ يذكر، و يرجع السبب ، حسب معلومات استقيناها من مصادر محلية إلى محاولة بعض الجهات خلق خلافات بين الدواوير المكونة للجماعة السلالية على عرقلة إنجاح العملية… و الغرض منها ربح الوقت و تأجيل أو تأخير ما أمكن توزيع المستحقات على مستحقيها..في حين يرى آخرون توزيعها بالتساوي على عدد الدواوير السبعة ما يقرب أربعة آلاف (4000) نسمة ، أما الهيئة النيابية فهي تتمسك بالتوزيع على الطريقة التي سبق للجماعة أن استفادت بها من التعويضات العائدة من بعض العقارات المفوتة.و هناك من السكان من ذهب بعيدا في تفسير هذا التلوك إلى اتهام بعض الجهات لم يصلها ” حقها ” من التوزيع السابق(!؟!) بمحاربة جماعتهم و الضغط عليها لتسهيل تفويت أراضي إضافية.و يظهر من خلال تحركات نواب هذه الجماعة أن الحل بات جد معقد و وصلت الأمور إلى الباب المسدود.و بناء على ما تقدم ، و في حديث مع مجموعة من أعضاء الجماعة السلالية لآيت الطالب وعلي ل ” المنارة الإخبارية” بازرو ، فان تسوية هذه الملفات لا تحتاج إلى مجهود كبير بقدر ما تتطلب الإرادة في التحكيم إلى النصوص القانونية و الأعراف الخاصة بكل جماعة سلالية و المنظمة للأراضي الجماعية و اعتماد لوائح معنية بإشراف نواب الجماعة و السلطة الوصية عليها.و بالتالي تطالب الجماعة السلالية بإخراج الملف من رفوف عمالة إقليم إفران و توجيهه إلى مجلس الوصاية قصد التداول فيه و تصفيته اتجاههم.آزرو – محمد عبيـــد
إقليم إفران  منع الجماعة السلالية آيت الطالب أسعيد من وقفة احتجاجية للمطالبة بتسوية تفويت أراضي للدولة
إقليم إفران منع الجماعة السلالية آيت الطالب أسعيد من وقفة احتجاجية للمطالبة بتسوية تفويت أراضي للدولة
إقليم إفران  منع الجماعة السلالية آيت الطالب أسعيد من وقفة احتجاجية للمطالبة بتسوية تفويت أراضي للدولة
إقليم إفران منع الجماعة السلالية آيت الطالب أسعيد من وقفة احتجاجية للمطالبة بتسوية تفويت أراضي للدولة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz