إفلات الأستاذ الذي اعتدى على المفتش من العقاب المناسب بسبب عدم اكتمال نصاب المجلس التأديبي/ وجدة البوابة: محمد شركي‎

436868 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي/ بلغني أن الأستاذ الذي اعتدى على المفتش بالضرب المبرح ، وتقدم بشهادة طبية مزورة ، وضبط متلبسا بإعطاء دروس في مؤسسة تعليم خصوصي خلال مدة رخصة المرض عرض على أنظار مجلس انضباطي فكانت العقوبة المتخذة في حقه هي توقيفه مدة أربعة أشهر لأن أيد خفية تحايلت من أجل مساعدته على الإفلات من العقوبة المناسبة التي لا يمكن أن تقل عن فصله نظرا لكون مخالفته سابقة خطيرة وتتنافى مع ما تتطلبه أخلاق المهنة . والسر في هذه العقوبة التي جاءت دون الجرم هو انعقاد المجلس الانضباطي دون اكتمال النصاب الشيء الذي يخلق فراغا يستغل لفائدة الذين يعرضون على التأديب . ولقد سبقت هذه العقوبة مؤشرات  كانت توحي بها ويتعلق الأمر بالعديد من التدخلات ومن عدة أطراف  لفائدة الأستاذ المدلل الذي سولت له نفسه الاعتداء  على مفتشه علما بأن ينحدر من أسرة تربية ـ ياحسرتاه ـ ولقد دفعت أطراف في المجلس التأديبي نحو التخفيف من العقوبة بسبب التدخلات ، وتورطت في ظلم صارخ لا يرضاه الله عز وجل وستسأل عنه يوم القيامة . وليست هذه المرة الأولى التي  يستغل فيها عدم اكتمال نصاب المجالس التأديبية لإفلات من يحالون عليها من العقوبات المناسبة  للمخالفات الشيء الذي  يقتضي من الوزارة الوصية  مراقبة القرارات الصادرة عن هذه المجالس ومراجعة ما اختل منها ومتابعة المسؤولين عنها من أجل استرجاع مصداقيتها الضائعة بسبب وجود عناصر فيها عديمة الضمير ومستخفة بالواجب . وعلى هيئة التفتيش أن تتحرك للكشف عن فضيحة المجلس التأديبي انتصارا لكرامتها التي استخف بها هذا المجلس .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz