إعلان وفاة العربي بلخير بعد حفل تنصيب بوتفليقة

37132 مشاهدة
أكدت مصادر سياسية وأمنية جزائرية أن السفير الجزائري السابق بالمغرب الجنرال العربي بلخير قد توفي فعلا، وأنه كان من المتوقع الإعلان عن ذلك رسميا يوم الأربعاء الماضي ليدفن أول أمس الخميس لكن ترتيبات بروتوكولية تتصل بحفل تنصيب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي فاز بانتخابات التاسع من أبريل الجاري حالت دون ذلك، وتوقعت أن يتم الإعلان عنه يوم الأحد أو الاثنين المقبلين.

وحسب المصادر السياسية الجزائرية التي تحدثت لـ”قدس برس” وطلبت الاحتفاظ باسمها فإن الجنرال العربي بلخير الذي وصفته بأنه صانع رؤساء الجزائر المعاصرة، كان قد توفي رسميا يوم 20 مارس الماضي، لكن السلطات الجزائرية التي كانت منشغلة بالانتخابات الرئاسية تكتمت على ذلك، إلى ما بعد الانتهاء من الانتخابات ثم تأجل الإعلان إلى ما بعد حفل تنصيب الرئيس حتى لا يكدر صفو الاحتفالات الرسمية.

وذكرت ذات المصادر أن الجنرال العربي بلخير يختزل تاريخ الجزائر منذ الاستقلال مع الرئيس الجزائري السابق هواري بومدين، فبينما غطى بومدين مرحلة ستينيات وسبعينيات القرن الماضي فإن المرحلة المتبقية من تاريخ الجزائر المعاصرة لعب فيها الجنرال العربي بلخير دورا محوريا، من خلال عمله مع الرئيس الشاذلي بن جديد وتقلده لمناصب مهمة في قصر المرادية وتسلقه سلم العلاوات من نقيب عام 1981 إلى جنرال عام 1989، وهوما أهله للعب دور مركزي في انقلاب عام 1992، الذي أطاح بحكم الشاذلي بن جديد.

وأشارت هذه المصادر إلى أن ما أهل الجنرال العربي بلخير إلى أن يتبوأ هذه المناصب في القصر الجمهوري أنه ينتمي لعائلة ثرية، فقد كان والده أحد “القياد” الجزائريين الذين منحتهم السلطات الاستعمارية الفرنسية مكانة مهمة ليقوموا بالوساطة بينها وبين الشعب الجزائري، وأنه لذلك نشأ وترعرع في بيت ثري، أهله لبناء قصر كبير وضخم في حي المرادية بالجزائر العاصمة ليس له مثيل في الجزائر، وذكرت أن له شقيقا ظل يعمل في الجيش الفرنسي حتى تقاعده عام 1992.

لكن المصادر أشارت إلى أن علاقة الجنرال العربي بلخير لم تكن على ما يرام مع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي بدأ في تقليم أظافر الجنرالات الذين جاؤوا به في محاولة منه للإمساك بزمام الأمور، وأشارت إلى أن ذلك أضعفه ودفعه للسفر إلى فرنسا والإقامة فيها لمدة عام خشية أن يتم إدخاله في قضية الخليفة التي شغلت الرأي العام الجزائري لفترة من الزمن، قبل أن يعود إلى الجزائر ويتصالح مع الرئيس بوتفليقة على قاعدة انسحابه من السياسة الداخلية فتم منحه مهمة تولي سفارة الجزائر في المغرب، وهو ما خلق له عالما مليئا بمشاعر الاحباط واليأس، فبعد مشوار طويل لعب فيه دورا مركزيا في صناعة الرؤساء تحول إلى سفير معزول في المغرب.

وأضافت المصادر: “وقد ضاعف من شعوره بالإحباط الذي استحال إلى شعور بالاحباط إقدام أحد أبنائه على الانتحار ثم وفاة ابنه الثاني في حادث سير كما أعلن عن ذلك، فتطورت الأمور إلى مرض بالقلب سافر على إثره للعلاج إلى فرنسا، قبل أن يتحرك نشطاء جزائريون لمقاضاته أمام العدالة، فتم تهريبه بسرعة إلى الجزائر، وهو ما فاقم من حزنه كيف يهرب من فرنسا التي احتضنته في أصعب الظروف السياسية، لكن ومع اشتداد مرضه تم نقله إلى اسبانيا وسويسرا لكن المرض كان قد استفحل في جسمه إلى درجة أن بعض المقربين منه تحدثوا عن أنهم كانوا يضعون كمامات على أفواههم وأنوفهم عندما يدخلون إلى غرفته قبل أن توافيه المنية في 20 مارس الماضي. خدمة قدس برس

إعلان وفاة العربي بلخير بعد حفل تنصيب بوتفليقة
إعلان وفاة العربي بلخير بعد حفل تنصيب بوتفليقة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz