إضراب وطني ووقفة إحتجاجية للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام أمام المديرية الجهوية للصحة بوجدة

61909 مشاهدة

أصبح الوضع الكارثي لقطاع الصحة العمومية لا يختلفُ عليه اثنان، كما أضحى لا يخْفَى على أحدٍ غياب رُؤيَةٍ سياسيةٍ حقيقيةٍ وصادقةٍ لإنقاذ الوضع، خصوصاً أمام افتقار أصْحاب القرار العمومي إلى أَي خارطة طريق واضحَةٍ لتَجَنُبِ السكتة القلبية التي تُهدِّدُ القطاع كَكُلٍ،

حيثُ صِارَ الطبيبُ و معهُ المريضُ المغربي يرفُضَانِ سياسةِ “الترقيع الصحي” و التجميل الإعلامي لواقع كارثي داخل جُلِّ المؤسسات الصحية عُنْوانه غياب المعايير الطبية لعلاج المريض المغربي و النقص الحادِّ في الموارد البشرية و المُعِدّات الطبية و البيو طبية و الافتقار لشُروط الممارسة الطبية السليمة و الاستهتار بأبْسطِ حقوق الطبيب المغربي رغم كل التضحيات و نُكْران الذَّات و حجْمِ المعَاناة التي تتكبَّدُها هاته الفئة يومياً.

إنّنَا داخل النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، عندما قرَّرْنا أن الوقت قد حَان لإطلاق معْرَكتنا النضالية “نكون أو لا نكون” ليسمع الجميع صوت الطبيب المغربي لم نقم بذلك من فراغ بل لاقتناعنا أن الوضعية الحالية لا يُمكن أن تستمر الى ما لا نهاية، فَفوق طاقة الطبيب لا يُلاَم،

وما حالة الغليان التي يعيش على إيقاعها الجسم الطبي حالياً إلاَّ انعكاس لسياساتٍ شعبوية سارت و تسير بقطاع الصحة الى الهاوية و أَزَّمت وضعية الموارد البشرية ولعلَّ نزيفَ الاستقالات لمئات الأطر الطبية بالقطاع العام والهجرة الجماعية نحو القطاع الخاص مُؤشرٍ على ذلك.

إن الإيمان العميق والجماعي للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان بعدالة مطالبهم وعلى رأسها تخويل الرقم الاستدلالي |509| بكامل تعويضاته، كمدخلٍ للمعادلة وإضافة درجتين بعد خارج الإطار والرفع من مناصب الداخلية والإقامة وتوفير الشروط العلمية لعلاج المريض لا يُوازيه إلا وعْيُهم بضرورة الالتفاف حول نقابتهم المُناضلة والتحلِّي بالنفس الطويل والنضال المُستمر حتى إحقاق الحق.

إننا داخل النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام نُؤَكِد للجميع أن نِضالنا مُستَمِرُ وَأن الطبيب المغربي قرر عدم التنازل حتى تحقيق مطالبه وأن صَمْت الحكومة لن يزيده إلاَّ إصراراً وَعزْماَ، وأمام الوضعية الحالية قرر المكتب الوطني ما يلي ˸

  • إضـــــــــراب وطـــــنـــي يـــــوم الخمـــيس 21 دجـــنبــــــر 2017
  • إضـــــــــراب وطـــــنـــي يـــــوم الثلاثاء 16 ينــــــايــــر 2018 بكل المؤسسات الصحية
  • مســــــيــــرة وطـــــنيـــة مـع وقــــفــــــة يـــــوم الســـــبـــت 10 فبـــــرايـــر 2018، انـــطـــــلاقـــــا من وزارة الصــــحــــة بالــــربـــــاط فـــــــي اتجـــــــــــاه البـــــرلمــــان.
  • استـــمـــــرار مُقــــاطعــــــة استـــــعمــــال الأخـــتـــام الطبيـــــة وحمــــــل الشـــــارة 509 كـــامـــــلاً.
  • تعمـــــيـــم فـــــَرْض الشُـــــــرُوط العـــــلميـــــة والطـــبيــــة بكــــافـــة المــــؤسســــات الصـــحيــــــة.
  • وقفــات احتــجـــاجيــــة جـــهويـــة مـع نــــدوات صحــفيــة لتــــسليــــط الضـــوء عـــــلى واقــــع الصــحــة بالمـــســتشفيــــــات العمــومية بمختلف جهات المغرب، وتوضيـــح الصورة للمجتمـــع المدنـــي.

أما على الصعيد الجهوي:

فتعرف المديرية الجهوية عدة اختلالات نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

  • حرمان الأطباء العامين و الصيادلة من حقهم الدستوري في اجتياز مباريات الإقامة و المدرسة الوطنية للصحة.
  • عدم استفادة الأطباء العامين المنتقلين برسم سنة 2016 من تفعيل انتقالهم بدعوى شريطة التعويض.

عدم فتح مناصب جهوية للتباري بشانها تضمن حالة من الاستقرار الاجتماعي حيث انه من لازال ينتظر الانتقال لأزيد من عشر سنوات.لازال المستشفى الجهوي يعرف عدة مشاكل خصوصا النقص الحاد في الموارد البشرية و الموجود منها على مشارف التقاعد،

دون أي تدخل من قريب أو من بعيد لمحاولة التقليص من هذا المشكل الذي أصبح يؤثر سلبا على نوعية و كمية الخدمات المقدمة للمواطن بالجهة الشرقية.حرمان الأطباء الذي بلغو السن القانوني للتقاعد النسبي من من حقهم و كأنهم أصبحوا في سجن الوظيفة العمومية لا هم يعملون في كرامة و لا هم استطاعوا الخروج منه.

لكل ما سبق يدعو المكتب الجهوي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام بجهة الشرق كافة الأطباء و الصيادلة و جراحي الأسنان و المقيمين و طلبة الطب إلى *وقفة احتجاجية أمام المديرية الجهوية للصحة يوم 21 دجنبر 2017 ابتداءا من العاشرة صباحا.

لنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام المكتب الجهوي جهة الشرق

بيان: وقفة احتجاجية يوم 21 دجنبر 2017 أمام المديرية الجهوية للصحة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar