إسلام طفلة من وجدة تتألم بين نكران أبيها لها وعدم تلقيها دعم الجمعيات لإجراء عملية مستعجلة

ع. بلبشير13 نوفمبر 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
إسلام طفلة من وجدة تتألم بين نكران أبيها لها وعدم تلقيها دعم الجمعيات لإجراء عملية مستعجلة
رابط مختصر

الطفلة الصغيرة والجميلة التي لم تتجاوز بعد سنها السادسة “إسلام”، في حالة من حالات التشوه الخلقي والتي تحتاج لمبلغ ضخم من أجل مساعدتها لتستمر في الحياة بشكل عادي.

إسلام هي طفلة ولدت بأذنين مغلقتين جعلاها لا تستطيع السمع، في اللحظة التي يمكنها أن تنطق نطقا غير كامل كونها لم تتعلم الحروف ومخارجها بسبب عدم سمعها، فولادتها بأذنين مغلقين وبهما تشوه خلقي جعلا المعاناة روتينا تعيشه العائلة كل يوم وتتألم أمامه.

ام “إسلام” في حديثها لوجدة الرسمية تحكي كيف توجهت بطفلتها نحو إحدى جمعيات دوي الاحتياجات الخاصة بوجدة لتدرس داخلها، غير أنه لم يتم قبولها، وحين حولتها للتعليم العمومي تضيف الام “لم يتم قبول ابنتي أيضا”.

الام تؤكد أن الأطباء أكدوا لها أن العملية يمكنها أن تجرى للطفلة في سن خمس سنوات، وأنها إذا تجاوزت الثماني سنوات فإن العملية الجراحية لفتح ثقب في أذنيها مستحيلة، غير أن ضعف يد الاسرة تؤكد الام جعلها تناشد صاحب الجلالة الملك محمد السادس لأجل التدخل العاجل ومساعدتها في إنقاذ طفلتها في إجراء العملية الجراحية التي ستقام بثمن باهض.

الام أوضحت بعد تخلي زوجها عليها بسبب إعاقة ابنتها إسلام، أنها طرقت أبواب الجمعيات جميعها، غير أنها لم تلقى الدعم والمساعدة من أي جمعية، خاصة وأن عذابها يزداد يوما بعد يوم، عندما تعايش ألم ابنتها في اذنيها داعية كل القادرين على المساعدة إلى التدخل والاتصال عبر رقمها الخاص الذي قدمته للجريدة 0681123435 .

إسلام طفلة جميلة تتألم بين نكران أبيها لها وعدم تلقيها

دعم الجمعيات لإجراء عملية مستعجلة

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن