إسدال الستار على الدورة الأولى لمهرجان الظهرة بتندرارة

32200 مشاهدة

تندرارة- 12- 09- 2011- أسدل الستار، مساء أمس الأحد بمدينة تندرارة، على فعاليات مهرجان الظهرة في نسخته الأولى (9-11 شتنبر)، بتنظيم سهرة فنية أحيتها فرق تعنى بالتراث الشعبي وفن الراي.

وهكذا، استمتعت ساكنة الإقليم، خلال هذه السهرة الختامية بأغاني (الراي) لكل من الشيخ أحمد كرماط والفنان أحمد الجبابري وعبد الرزاق الكلي و مجموعة “الراب بوعرفة سيستام” ونادي “القادة” للفن الشعبي والراي العروبي، وفن أحيدوس للفرقة الشعبية من تالسينت، وأغاني وطنية لبراعم نادي “القادة” من تندرارة.

وقال طيبي الطيب، رئيس جمعية “جذور وتضامن” الجهة المنظمة، أن المنظمين لمهرجان الظهرة حاولوا من خلال فقرات وأنشطة هذه التظاهرة أن يبقوا أوفياء لشعار هذه الدورة “الموروث الثقافي والمنتوج المحلي في خدمة التنمية”، حيث أبرزوا ما تتوفر عليه المنطقة من قدرات ومؤهلات بشرية وطبيعية، مشيرا إلى أن العروض والورشات المنظمة بالمناسبة لامست هذه المؤهلات من كل جوانبها بغية استغلالها وبلورتها في أفق تحقيق تنمية مستدامة بالمنطقة.

وأبرز السيد الطيبي الطيب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، الموروث الثقافي الذي تزخر به المنطقة من خلال المنتوجات والإبداعات التي زينت الأروقة 14 رواقا، مضيفا أن هذه الدورة عرفت استقطاب جمهور عريض من ساكنة المنطقة والمناطق المجاورة الذين حجوا بكثافة للاستمتاع بألعاب الفروسية التي نالت إعجاب الجمهور الحاضر، حيث شارك فيها 12 مجموعة (سربة)، تضم كل واحدة منها 12 إلى 15 خيالا، تنتمي إلى قبائل بني كيل ومجموعتين من عين بني مطهر.

وذكر أحمد الملكي، المنسق العام لهذه الدورة، أن الغاية الحقيقية من تنظيم هذا المهرجان تكمن في تشجيع التضامن، وترسيخ أواصر المحبة والإخلاص بين قبائل بني كيل، وربط الصلة بينهم وبين الجالية المقيمة بالخارج وإشراكهم في تنمية المنطقة وذلك بتشجيع الاستثمار واستغلال المؤهلات والثروات والموارد البشرية التي تزخر بها المنطقة، والتعريف بالعادات والتقاليد والأهازيج الشعبية الخاصة بالمنطقة.

إسدال الستار على الدورة الأولى لمهرجان الظهرة بتندرارة
إسدال الستار على الدورة الأولى لمهرجان الظهرة بتندرارة

اترك تعليق

3 تعليقات على "إسدال الستار على الدورة الأولى لمهرجان الظهرة بتندرارة"

نبّهني عن
avatar
Mohammed chercheur
ضيف

Pourquoi voulez vous saper les efforts fournies pour donner à la ville de tendrara une notoriété notionale ou meme interationale et la faire sortir de la marge et de inutilité que le colon francais lui collée au dos. pourqoui contredire ce festival que s’il n’a pas d’apport aujourd’hui il l’aura forcemment à moyen terme. les habitant de cette localité ont droit de changer leur mode de vie .On n’a pas , de nos jours, besoin uniquement de manger , car les animaux mangent aussi et pour se demarquer d’elles il faut changer son mode de penser .

guili
ضيف

لو أن ألسيد ألطيبي رئيس ألجمعية وهو رجل تعليم سابق سأل نفسه عن ما مدى استفادة ساكنة المنطقة من هدر م يزيد على 5٠٠٠٠٠ درهم والتي هي في أشد الحجة إليها لإنقاذ أبنائها من الجهل لخجل من نفسه و هن التصريحات الكاذبة التي يطلقها جزافا و ليحمد الله أن أحدا لم يتسمم من جراء أكل الدجاج العفن الذي آشتراه بثمن بخس و قدمه لضيوفه المساكين ألا يخش هؤلاء انتقام الملك الجبار هو حسبنا و نعم الوكيلاا

nassim
ضيف
vraiment si l’on croit les organisateurs de ce festival bidon on est bien dans un vaste oasis de culture alors que c’était vraiment une occasion d’or pour vendre les boissons alcoolisées dont principalement “ricard” à petit prix et en plein public , plus l’adultère de tout genre , en gros c’est une campagne anticipée des élections . on ne sait pas de quelle culture parle le monsieur ; si ce n’est les expositions et les présentations de folklore mutilé.le niveau du festival ne correspond pas réellement aux fonds investis plus de 500.000,00 dhs .dans un contexte d’années successives de secheresse… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz