سئلة كبيرة وكثيرة تطرح نفسها على الوزارة :1- أليس لها على مستوى الجهة مفتشين ما عدا هؤلاء العشرة؟ 2-كم من يوم سيلزمهم لتغطية كل تراب الجهة ؟3-ألم يكن من الأحكم و الأجدر تعبئة كافة مفتشي الجهةو الذين يتجاوز عددهم المائة و الخمسين للقيام بهذه المهمة التي تدخل في صلب اهتماماتمهم؟4_لماذا تم إقصاء المفتشين المتبفيين من هذه العملية ،هل المسألة فيها أسرار لا تريد الوزارة أن يطلع عليها أحد من دون هؤلاء المفتشين المكلفين بالقيام بهذه المهمة ؟5-هل الاقتصار على فئة من المفتشين يأتي تنفيذا لتوجيهات وزارية أم اجتهاد محلي شخصي ؟6-هل فكرت الوزراة في العامل الزمني و هي التي جعلت من شعاراتها و أولوياتها إعادة النظر في كيفية تدبير الزمن المدرسي؟7-ألم يكن من الأجدر ربحا للوقت واختزالا للجهد أن تعمل الوزارةبكافة طاقاتها على مستوى الجهة لمتابعة هذا الموضوع من خلال تنظيم جمع عام جهوي – و الذي لم يعقد للأسف لحد الآن ختى من طرف الأكاديمية _ يتم أثتاءه إعطاء التوجيهات للمفتشين و تكليفهم للسهر على هذه العملية جميعهم ؟