إذا كان كل ما يقال في الحملات الانتخابية يفضي إلى المحاكم فسيكون مصير الجميع وراء القضبان

141802 مشاهدة

وجدة البوابة: محمد شركي

إذا كان كل ما يقال في الحملات الانتخابية يفضي إلى المحاكم فسيكون مصير الجميع وراء القضبان

لا ندري هل  الأخبار التي تتحدث عن رفع  بعض المتنافسين في الانتخابات دعاوى قضائية ضد  بعضهم صحيحة أم أنها مجرد دعاية  تدخل ضمن الحملات الانتخابية ؟ وإذا ما صحت هذه الأخبار فإن كل من قام بحملة انتخابية سينتهي إلى المحاكم لا محالة  لأن المتنافسين في هذه الانتخابات لا تخلو حملاتهم الانتخابية من التجريح والتخوين والاتهام وحتى السباب والشتائم والقذف  . ولا توجد في ثقافتنا حملات انتخابية خالية من كل ذلك . وتكاد الحملات الانتخابية تخلو من عرض البرامج الانتخابية لأن التركيز فيها يقع على النيل من الخصوم  فيما بينهم بكل الطرق والوسائل ما صح وما لم يصح . ولا يوجد منهم من ينصف الآخر أو يذكره بكلمة واحدة فيها خير . وإذا جمع  مجموع ما قيل في الحملات الانتخابية من  طرف جميع الأحزاب من شتائم وسباب واتهام وتجريح وتخوين في حق بعضها البعض  فإن النتيجة ستكون لا محالة  الحكم على الجميع بأنهم لا يصلحون . ولقد كان من المفروض أن تدور الحملات الانتخابية حول  عرض  المتنافسين  برامجهم الانتخابية  ومقابلة بعضها ببعض لإبراز الموفق من المخفق والواقعي من  الوهمي والخيالي والصادق من الكاذب … أما استهلاك وقت الحملات الانتخابية في السباب والشتائم والاتهامات فلن يغير شيئا من واقع غياب ووضوح البرامج الانتخابية  والمثل العامي يقول : ” الفيش ما يزيد في الرجلة ” أي الادعاء  والافتخار لا يضيف قيمة للرجولة . ولا شك أن كل من ينسب العيب لغيره معيب ولا يخلو من عيوب . وقد يرمي المنافس منافسه بما فيه من عيوب من أجل التمويه عليها وشغل  من يتابعون حملته الانتخابية بعرض عيوب غيره.والغريب أن بعض المنابر الإعلامية تركز على ما تتضمنه بعض الحملات الانتخابية  من اتهامات دون بعضها الآخر ، وتشير إلى ضرورة إحالة أصحابها على العدالة دون إحالة ما يروجه عنهم خصومهم، الشيء الذي يعني المشاركة في التحامل على حزب والدعاية لحزب آخر مع أن جميع الأحزاب يتبادل أصحابها التجريح فيما بينهم ،الشيء الذي ينطبق عليه المثل القائل ” الجمل لا يلتفت إلى سنامه ويعيب سنام غيره “.

إذا كان كل ما يقال في الحملات الانتخابية يفضي إلى المحاكم فسيكون مصير الجميع وراء القضبان
إذا كان كل ما يقال في الحملات الانتخابية يفضي إلى المحاكم فسيكون مصير الجميع وراء القضبان

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz