إدارة ثانوية الجاحظ بوجدة ترد على مقال السيد يحيى البصراوي: حيثيات حول تكوين مكتب جمعية أولياء التلاميذ بالإعدادية

149259 مشاهدة

إدارة ثانوية الجاحظ الإعدادية بوجدة/ وجدة البوابة: وجدة في 15 أكتوبر 2013، بعد نشره مقالا بمنبر وجدة البوابة من طرف السيد يحيى البصراوي رئيس جمعية آباء وأولياء وأمهات التلاميذ والتلميذات بثانوية الجاحظ الإعدادية كان عنوانه” تعسف مدير إعدادية الجاحظ بوجدة يحرم فئة عريضة من التلاميذ المعوزين من دعم جمعية آباء وأولياء التلاميذ” توصلنا برد إدارة ثانوية الجاحظ الإعدادية بوجدة جاء فيه:

تم تجديد مكتب جمعية آباء و أمهات تلاميذ ثانوية الجاحظ الإعدادية  بتاريخ 9 مايو 2010 ، في جو من الشفافية و المصداقية و احترام المساطر  و بحضور جمع غفير من الآباء و الأمهات  و ممثل السلطة المحلية ، و تكون المكتب من سبعة أعضاء  و تم إيداع الملف القانوني بتاريخ 28 مايو 2010 لدى السلطات المختصة ، و تأخر الحصول على الوصل النهائي لإجراءات البحث و التدقيق المعتادة في مثل هذه الأمور ،  و منذ 24 نونبر 2010 إلى غاية 13 يناير 2011  قدم أربعة أعضاء استقالتهم  من مكتب الجمعية  من أصل سبعة أشخاص ، وهم السادة : الرئيس و الأمين و نائب الامين و مستشار ، و اثر هذه الوضعية تمت مراسلة السيد النائب الإقليمي في الموضوع  و اصدر ترخيصا  لعقد جمع عام استثنائي  بتاريخ 3 ابريل 2011 ، إلا أن ذلك لم يتم  لرغبة السيد يحي بصراوي في الاستحواذ على المكتب و تنصيب شخصه رئيسا لها وبدأ في التماطل و عدم الاستجابة للدعوة لعقد الجمع العام ، و بعد انصراف التلاميذ و مغادرتهم للمؤسسة . وبتاريخ 3 يونيو 2011  عقد اجتماع بمن بقي من المكتب  و هم يحي بصراوي – محمد السرتي و عبد الكريم الطويل  إضافة إلى أربعة عناصر أخرين  و هم السهول بودلال و نور الدين مكاوي  و عباسي محمد و بلقاسم بوستة  و تم الاتفاق على يوم 3 يوليوز 2011 لعقد الجمع العام و تطعيم المكتب وتجديد الثلث حسب بنود القانون الأساسي وهم من تم التشطيب على أبناءهم من المؤسسة بسب المغادرة او الانتقال او الفصل .

و فعلا قام السيد المدير المكلف بكل الاجراءات و الترتيبات اللازمة لانجاح العملية و طلب مجددا الترخيص من السيد النائب الاقليمي بتاريخ 24 يونيو 2011 و تمت الاستجابة لهذا الطلب بتاريخ 27 يونيو 2011 وحدد يوم 3 يوليوز 2011 موعدا للاجتماع  و على اثر هذا الترخيص اخبرت السلطات  بمكان و تاريخ انعقاد هذا الجمع و ذلك يوم 28 يونيو 2011 للحضور طبعا و مواكبة العملية . و لم ينعقد الجمع العام مطلقا لاستحالة  الاتصال بالاباء و الامهات  لكون التلاميذ قد غادروا المؤسسة ، و إذ بالسيد يحي بصراوي  يتصل بادارة المؤسسة  مع بداية شهر شتنبر 2011  و يدعي ان مكتب الجمعية قد تم تطعيمه  باعضاء جدد يضافون لمكتب الجمعية  و اصبح يتكون من سبعة اعضاء و هم الحاضرون في اجتماع المكتب بتاريخ 3 يونيو 2011  و ان المهام تم توزيعها و هو بصدد  ايداع الملف  لدى السلطات  و لم يترك للمؤسسة سوى محضر مركب يضم اسماء و مهام المكتب المزعوم ، و ضمانا للدخول المدرسي انذاك في ظروف حسنة و عدم الخوض في جدالات خصوصا و ان المؤسسة كانت تعرف فراغا بعد اعفاء مديرها  و تكليف حارس عام مؤقتا للقيام بمهمة تدبير الامور ، فقد تم التجاوز عن الامر مراعاة لمصلحة التلميذ و المؤسسة ، و بعد حصول المؤسسة على نسخة من لائحة الاعضاء الجدد الذين يترأسهم يحي بصراوي من لدن مصالح النيابة الاقليمية ،  لوحظ ان العدد تقلص لخمسة اعضاء فقط و تم تغيير الصفات الممنوحة في المحضر الاصلي و حذف اسماء شخصين و هم السهول بودلال و عباسي محمد ، ومع اصرار  السيد يحي بصراوي على اعتبار نفسه رئيسا  رغم كل ما شاب مكتب الجمعية  من اختلالات  و لتفادي الصراعات التي قد تخلق مشاكل خصوصا و ان المؤسسة في مرحلة انتقالية في غياب مدير قار تم التغاضي عن الامر و الاستسلام للامر الواقع و لكن على ان يتم تجديد المكتب في الوقت المناسب . و مع اقتراب انتهاء مدة صلاحية المكتب الاصلي   المؤسس بتاريخ 9 مايو 2010  ، وبعد التوصل برسالة في الموضوع من طرف السيد النائب الاقليمي للوزارة و السيد قائد المقاطعة  اللتان تحث على ضرورة تجديد المكتب  و توفره على الصفة القانونية  ، تمت دعوة اعضاء المكتب في عدة مناسبات  لتجديد المكتب في جمع عام  يضمن عنصر الشفافية و المصداقية  و لإضفاء طابع الشرعية و القانونية على المكتب المسير للجمعية ، رفض الطلب من طرف يحي بصرواي  بدعوى ان الجمعية  ما تزال سارية المفعول  و ان اجتماع 3 يونيو2011 منحها الشرعية لغاية دجنبر 2014 ، متجاهلا  انه حسب الوثائق   التي قدمها  للجهات المختصة  و المستندات المتوفرة  تؤكد أن الأمر  إن صح شكلا و مضمونا  فإنه يعتبر تطعيما للمكتب الأم   أو تجديدا جزئيا لا يمكنه من الزيادة في مدة صلاحية المكتب الأصلي  المنتهية بتاريخ 8 مايو 2013 ( و إن مدة صلاحية مكاتب الجمعيات تبتدئ منذ تاريخ عقد الجمع العام  و تنتهي مع المدة المحددة في القانون الأساسي و التي هي في هذه الحالة ثلاث سنوات ، و لا يعتبر تاريخ التوصل بالوصل النهائي الذي قد يتأخر لأسباب تقنية مرتبطة بأجهزة البحث و التحري )

و لهذه الأسباب تمت مراسلة الجهات المعنية  بتأجيل جمع الانخراطات داخل المؤسسة برسم هذه السنة  إلى حين تجديد المكتب  في جمع عام .

و بالمناسبة ندعو  السيد يحي بصراوي الى العدول عن تشبته بشرعية وهمية  و ترك الآباء يقررون مصير أبناءهم  خصوصا و انه لا يتوفر على ابن او ابنة  بالمؤسسة منذ أزيد من موسمين دراسيين ، مؤكدين له أن الآباء يتوافدون بشكل شبه يومي للاستفسار عن وضعية الجمعية و مآلها .

إدارة ثانوية الجاحظ بوجدة ترد على مقال السيد يحيى البصراوي: حيثيات حول تكوين مكتب جمعية أولياء التلاميذ بالإعدادية
إدارة ثانوية الجاحظ بوجدة ترد على مقال السيد يحيى البصراوي: حيثيات حول تكوين مكتب جمعية أولياء التلاميذ بالإعدادية

اترك تعليق

1 تعليق على "إدارة ثانوية الجاحظ بوجدة ترد على مقال السيد يحيى البصراوي: حيثيات حول تكوين مكتب جمعية أولياء التلاميذ بالإعدادية"

نبّهني عن
avatar
متتبع
ضيف

ورد في المقال أن المؤسسة عرفت فراغا بعد اعفاء مديرها. لفظة “اعفاء” في القانون الإداري و التشريعي تدل على انهاء المهمة من لدن الإدارة المختصة عبر وسائلها المعروفة. المدير السابق استقال بطلب منه فوافقت الإدارة على ذلك. من هنا المقال يشهر بالمدير السابق و يضفي على شخصه ما لا يحتمل. لذا عليه أن يصحح ما ورد في المقال عبر المنابر المختصة .

‫wpDiscuz