أيها الغاضب من انتقاد ” الراي ” ما رأيك في مطرب يفوه بلفظة ساقطة أمام الجمهور ؟/ وجدة: محمد شركي

231746 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: “أيها الغاضب من انتقاد ” الراي ” ما رأيك في مطرب يفوه بلفظة ساقطة أمام الجمهور ؟”

علق أحدهم على مقالي  السابق  المتعلق  بما يسمى ” الراي ”  ويبدو  من خلال تعليقه  أنه  قد أغضبه  ما كتبته  عن ” الراي ”  التالف  كما يقول  المغاربة  عندما يزل  الرأي  ويجانب  الصواب . والحقيقة  أن لفظة ” راي ”  التي  يرددها  الناعقون  بهذا النوع  من الكلام  السخيف  إنما يعبر عن  رأيهم التالف  ، وأي  رأي يكون  لمن  تستهويه  العربدة  ويضيع  عمره  فيها  ويفوته  قطار الحياة النظيفة  الكريمة ؟ ويعتقد الغاضب ” للراي ” أن لهذا  العفن  تعريف علمي لا أعرفه  ،  وما  أهون شأن  العلم إذا ما انشغل  بتعريف  مثل هذا  الهراء السخيف  . ولهذا الغاضب  أقول لقد هتف لي  شاهد  عيان  حضر حفلة الأمس ليخبرني  أن مطربا ما  ملقب ب”لافوين”في مهرجان ” الراي ” فاه  بلفظة عامية  نابية  ساقطة  تعبيرا عن  عضوه  التناسلي  باللهجة العامية أمام الجمهور، فما رأيك  في  هذا  المطرب  وفي  “الراي ” الذي  تعتقد  أن له  تعريفا علميا  أجهله أنا؟  وأخبرني نفس  المصدر  المطلع أن  العربدة بلغت  أوجها  وقمتها إذ شاع السكر على نطاق  واسع  بين  شرائح  عريضة من الجمهور  ، وأن  الذين كلفوا  بالحراسة  ساهموا  في نشر  التهتك والانفلات الأخلاقي  حيث  وزعوا  شارات  الحرس  على مراهقات في مقتبل العمر  كحيلة  من أجل  استدراجهن  إلى  المهرجان ، وقد انطلقت هذه المراهقات  في الرقص  الخليع  حتى أنهن اقتحمن  الفضاء المخصص للإعلام  وحولنه  إلى حلبة رقص مما اضطر  الإعلاميين  إلى مغادرته  بسبب هذا الاقتحام . هذه  هي قيم  ” الراي ” أيها  الغاضب  له  ، إنها سكر وعربدة  وتلفظ ببذيء الكلام وساقطه  ، واختلاط  ومجون …. ومع ذلك لا تخجل  من نسبة  التعريف  العلمي  لهذا  العبث  وهذا المجون  والتهتك  .أما الذين  طوحوا  بأزواجهم  وبناتهم  وقريباتهم  إلى  وكر هذا المهرجان  الماجن  فقد  سمعوا ما لا يرضيهم أو  ما  يستحقون  من طرف  المطرب  الذي فاه باللفظة  الساقطة  الدالة  على  نوع  تربية  مطرب ” الراي “. فمتى  ستفيق  أمة ضحكت  من جهلها الأمم ، وتستشعر ما يمس  كرامتها ويثلمها  ، ويمس بقيمها  الأخلاقية  والدينية ؟ 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات9 تعليقات

  • متتبع لسهرة المهرجان في اليوم الاخير بعيد جدا عن المنصة

    يعتقد صاحب اللحية المظفورة أنه “جيمس براون” بدون إخبار سيدنا عيسى، عد إلى صوابك وارجع إلى دكالة عند أهلك وعشيرتك عسى الله عز وجل يهديك قبل ان تندم على حياتك، فمالك ليس هو كل شيء، نصيحتي لك أن تنتبه ابتعد عن هده المصيبة لافوين ، الفنان الحقيقي هو من يحتفظ بشخصيته ويحافظ على كرامته وألا يتفوه بالكلام الساقط أمام الناس، فحتى الحمار له قضيب وأطول مما تعتقدالله يرد بيك حتى المسيقى ديالك المنسوبة إلى صنف “الراب” ليست سوى مزيج من الكلام الفارغ والساقط والضجيج وكأن المستمع إليك يجد نفسه داخل مصنع للقصدير

  • Hamid artiste peintre

    C’est la ruine et non pas la fouine… Tu n’as pas honte de ce que tu as dis? mais c’est pas ta faute

  • محمد بوجيدة

    عد لأصلك وحلق تلك اللحية الشبيهة بلحية الشيطان واستحي على عرضك واتق الله نعرفك جيدا أنك مغربي “دكالي” فلماذا غيرت جلدتك واعتقدت أنك فرنسيا، ألا تشعر يا من لقب نفسه بلافوين أنك بما فعلت أصبحت بدون أصل فلا أنت مغربيا ولا أنت فرنسيا، ندعو لك بالهداية والثوبة

  • أبو سلمى

    صحيح، سمعنا كلامه الساقط ونحن مختلطين بأفراد العائلة كنا نعتقد أننا سنغير الجو وأننا سنستمتع بلحظات موسيقية نظيفة بناء على ما روجت الأبواق للمهرجان ولهذا السافه الذي لا يخشى ربه ولا يستحيي من العباد، فبعد سماعنا لكلامه الفاحش فجأة شرع الجميع يدعو الله أن يقطع له ما فصح به أمام الجمهور العريض…

  • سومية

    عندما يتحول الكلام الفاحش والهدرة الخاوية وتقرقيب الحدايد والقصدير إلى فن فانتظر الساعة، ندعوك لله أيها الملقب ب لافوين، الله ينعل اللي ما يحشم، ماذا تحسب نفسك’ لقد أغرقتك أموالك الحرام في غياهب الجهل والظلمات، الله يفيقنا بعيوبنا ويقنعنا بكل ما أرزقنا به

  • عبد العزيز متفرج من بعيد عن مهرجانكم

    je n’ai jamais vu un musicien qui lance des mots malhonnêtes dégage s’il te plait et ne reviens plus à notre ville Oujda, tu n’as pas honte

  • اللي شاف شي فضيحة يقول الله يستر

    ناري على زنطيط دايرو هد الرجل باللحية ديالو هدا المحسوب على الفنانين وعلى المغاربة ولا على الفرنسين، ناري والله عمري ما شفت بحالو

  • متفرج هرب بعد الذي سمعه من الدعو لافوين

    كاليك ستار ديال الموسيقى والفن، سير لعنة الله على الفن ديالك حسبنها كرمة وفيها الكرموس لكن جبرناها دكارا وفيها الناموس يا الملقب ب “لافوين” أنت مغربي دابا، نتا مسلم دابا، سير ما تنسبش على المغاربة وعلى المسلمين، ما حشمتش طيحتي الهدرة أمام الملأ أمام العائلات ، لعنة الله على الفن إلا كان بحال هذ شي، ولكن ما لقيتيش الرجال اللي يربيوك

  • عمر حيمري

    صدق القائل : نهق حمار في غرب الجزائر فقال يرايي ، يراي مازال نسكر مزال
    أخي محمد متى كان الراي عفيف ولا صاحب الراي ومتى كان الراي فنا إلا في أذهان المنحرفين والسكارى
    ومتى كانت كلمات الراي غير ساقطة في معناها أو خلال أدائها كلمات الراي هي مجرد اجترار لنهق ” الشوالة ” عمال الحصاد
    فالحتفظ صاحب الراي برايه فلقد سئمنا منهم ومن رأيهم .