أم الربيع الهادر لا يبقي ولا يذر .. رابع ضحية في أقل من أسبوع

وجدة البوابة22 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
أم الربيع الهادر لا يبقي ولا يذر  .. رابع ضحية في أقل من أسبوع
رابط مختصر

تمكّنت عناصر من فرقة الغطس التابعة للوقاية المدنية بثكنة سطات، مساء اليوم الأربعاء، من انتشال جثة شابّ عشريني بعدما لقي مصرعه غرقا في نهر أم الربيع على مستوى منطقة أولاد بوجمعة بجماعة مشرع بن عبّو جنوب مدينة سطات.

هسبريس انتقلت إلى مكان الحادث، واستقت من مصادر متطابقة أن الشاب، المزداد سنة 1993 بمنطقة أولاد سي مسعود بجماعة وقيادة دار الشافعي، دائرة البروج بني مسكين، متزوج وأب لطفل، وزوجته حامل، وهو يشتغل في التجارة متنقلا بين الأسواق على متن سيارة خفيفة رفقة والده.

وأضافت المصادر ذاتها أن الشاب توجّه، اليوم الأربعاء، رفقة أصدقائه إلى نهر أم الربيع في الحدود بين الرحامنة وسطات، على مستوى منطقة أولاد بوجمعة بجماعة مشرع بن عبّو قيادة أولاد بوزيري إقليم سطات، قصد السباحة والاستجمام، إلاّ أنه اختفى عن الأنظار في حفرة يقارب عمقها ثلاثة أمتار.

وانتقلت إلى مكان الحادث عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي مشرع بن عبّو- سرية سطات، إضافة إلى ممثل عن السلطة المحلية بقيادة أولاد بوزيري، وعناصر من الوقاية المدنية.

وقد قامت فرقة مختصّة بانتشال جثة الهالك، قبل نقلها عن طريق سيارة إسعاف نحو مستودع الأموات بسطات.

وأمرت النيابة العامة المختصة بالدائرة الاستئنافية سطات بفتح بحث تمهيدي مع أصدقاء الشاب، لكشف ظروف وملابسات غرقه، مع إجراء تشريح طبي للجثة لتحديد السبب الحقيقي للوفاة لفائدة البحث القضائي.

تجدر الإشارة إلى أنّ حالة الغرق هذه في نهر أم الربيع تعتبر الرابعة من نوعها في أقل من أسبوع، بعدما غرق شابّ ينحدر من سيدي العايدي، الأحد الماضي، في المكان نفسه بمنطقة المشرع، كما لقي شابان آخران مصرعهما، الخميس الماضي، أحدهما بمنطقة بن معاشو قيادة الهدامي إقليم برشيد، والثاني على مستوى قنطرة بولعوان بإقليم الجديدة.

المصدرإبراهيم الحافظون من سطات

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.