أمير المومنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد محمد الخامس بمدينة الناضور

13933 مشاهدة

الناظور في 16 شتنبر 2011 – أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم، صلاة الجمعة بمسجد محمد الخامس بمدينة الناضور ، الذي دشنه جلالته بالمناسبة.

وأكد الخطيب، في مستهل خطبتي الجمعة، أن من خصوصيات الإسلام ومحاسنه وكمال مزاياه وفضائله أنه أعطى للعمل الصالح مدلولا كبيرا ومفهوما واسعا يشمل كل ما يقوم به المسلم نحو ربه من عبادات وطاعات وأعمال تعود بالنفع والخير على البلاد والعباد وجعل العامل في سبيل قوته وقوت عياله وفي تحقيق الخير والنماء للناس أفضل عند الله من المتعبد الذي ينقطع للعبادة ويترك العمل.

وأوضح أن منزلة العمل وقيمة العاملين تتجلى في آيات القرآن الكريم وأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم، والتي توجه الإنسان القادر على بذل الجهد والقيام بالأعمال واستخدام كل الطاقات والوسائل لاستخراج خيرات الأرض وتحريك الحياة الاقتصادية والحرف اليدوية.

وأضاف الخطيب أن شريعة الإسلام تدعو إلى العمل الشريف، لاسيما وأن العمل الحرفي والإنتاجي يعد في الإسلام فضيلة عظمى، ويدل على علو شأنه ورفعة منزلته عمل الأنبياء والرسل، وهم صفوة الخلق عند الله تعالى، بحيث كان لكل منهم حرفة يعمل فيها ويعيش منها، ليكونوا قدوة لأقوامهم في العمل والإنتاج وكسب الرزق من عرق الجبين.

وقال إن السلف الصالح كانوا يولون عناية خاصة للصناعات التي اشتغلوا بها واعتمدوا على رقيهم عليها وتحروا فيها الكمال والإتقان الذي ندب إليه الشرع الحكيم، حيث يقول النبي صلى الله عليه وسلم “إن الله يحب الصانع الحاذق”، وهو حث للهمم على تحري الجودة وإتقان العمل، لا سيما وأن الله تعالى يحب العبد المحترف والعامل الذي يتقن عمله، كما أن الرسول الكريم عد العمل الإنتاجي بمختلف صنوفه بمثابة الضرب في سبيل الله إذا أخلص العبد النية لله.

وأكد الخطيب أن العمل واكتساب المال على أنواعه من وجوهه المشروعة مع أداء الحقوق المفروضة عليه، هو القطب الذي تدور عليه رحى هذه الدنيا في عمارتها والغاية التي يقصدها الإسلام في آدابه العالية وتعاليمه السامية، مذكرا بأن الأمة تسعد بأبنائها العاملين الممتهنين للحرف والصناعات المعتمدين على سواعدهم وفكرهم وملكاتهم.

وقال الخطيب إن أبناء المغرب هم معقد الأمل ومحط الرجاء، بعد الله لهذه الأمة ليكونوا سواعد بناء وتنمية من أجل تقدمها وازدهارها، حتى تكون أمة تأكل مما تزرع وتلبس مما تصنع وتسكن في ما تبني، مبرزا أن الأسبوع الوطني للصناعة التقليدية الذي ينظم حاليا بغالبية مدن المملكة يعد مظهرا من مظاهر عناية أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بالصناع التقليديين ورعايته المتواصلة لهذه الصناعة، تشجيعا لها وتعريفا بها وبخصوصيتها المغربية وتميزها عبر مختلف العصور لتستمر وتزدهر إلى جانب الصناعة الحديثة.

وأضاف أن الاهتمام بالصناعة التقليدية ورجالها من كبار المعلمين والصناع الشباب هي ورش من الأوراش الكبرى التي يقودها جلالة الملك حتى تكون نهضة الأمة نهضة عامة وشاملة ومتكاملة.

وابتهل الخطيب، في الختام، إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصرا عزيزا ، يعز به الدين ويعلي به راية الإسلام والمسلمين ويسدد خطاه ويحقق مسعاه، وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد بواسع رحمته الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويكرم مثواهما .

أمير المومنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد محمد الخامس بمدينة الناضور
أمير المومنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد محمد الخامس بمدينة الناضور
أمير المومنين يؤدي صلاةالجمعة بمسجد محمد الخامس بمدينة الناضور
أمير المومنين يؤدي صلاةالجمعة بمسجد محمد الخامس بمدينة الناضور

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz