أمير المؤمنين يدشن المقر الجديد لدار الحديث الحسنية

14455 مشاهدة

أشرف أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الاثنين، بالرباط على تدشين المقر الجديد لمؤسسة دار الحديث الحسنية، التي أنجزت بكلفة إجمالية بلغت 147 مليون درهم.

* المؤسسة خضعت لإصلاح جذري يروم تكوين أجيال من العلماء القادرين على الاجتهاد وإبراز صورة الإسلام المشرقة

* عدد خريجي المؤسسة منذ إحداثها بلغ 1706 وعدد المسجلين بها برسم السنة الدراسية 2010 /2011 بلغ 197 طالبا

وبعد إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقطع الشريط الرمزي، قام جلالة الملك بجولة عبر مختلف مرافق المؤسسة التي تم تشييدها بحي الرياض على مساحة 13 ألف متر مربع، منها 10800 متر مربع مغطاة.

وتضم دار الحديث الحسنية، قاعة للمحاضرات تسع ل 320 مقعدا وقاعتين للدروس تسع كل واحدة منهما ل 84 مقعدا، و14 قاعة للتكوين، وأربع قاعات لتدريس اللغات، وأربع قاعات للمعلوميات وأربعة أجنحة للأساتذة ومكتبة.

كما تشمل المؤسسة جناحا إداريا يتكون من مكاتب وقاعتين للاجتماعات وقاعة للأرشيف، ومرافق أخرى من بينها مسجد يسع ل 900 مصلي وقاعة للتمريض ومسكنين وظيفيين وملعبا رياضيا.

ويأتي هذا المشروع الهام تنفيذا للتعليمات الملكية السامية الرامية إلى إدخال إصلاح جذري وعميق على هذه المؤسسة سواء على مستوى عصرنة بنياتها الإدارية والتربوية والعلمية، أو في ما يتعلق بالأهداف والمرامي الجديدة التي ينبغي أن تعمل على تحقيقها، وخاصة تكوين أجيال من العلماء القادرين على الاجتهاد وإبراز صورة الإسلام المشرقة.

وانطلاقا من الإرادة الملكية الراسخة لمواصلة نهج التجديد في الحقل الديني، قرر جلالة الملك، أيده الله، إعادة تنظيم مؤسسة دار الحديث الحسنية حتى تتمكن من النهوض بالمهام المنوطة بها في مجال تكوين أطر وعلماء متنورين ومستوعبين لحقائق الشريعة الإسلامية الغراء ومقاصدها السامية.

وأخذا بعين الاعتبار المنظور الشمولي لمراجعة منظومة التربية والتكوين الذي أجمعت عليه مكونات الأمة، أصبحت مؤسسة دار الحديث الحسنية تحت وصاية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وقد تأسس معهد دار الحديث الحسنية في6 غشت1968 بأمر من جلالة المغفور له الحسن الثاني، ثم أعيد تنظيمه في24 غشت 2005 بأمر سام من جلالة الملك محمد السادس، حيث أصبح يحمل إسم “مؤسسة دار الحديث الحسنية”.

وتعتبر مؤسسة “”دار الحديث الحسنية””، مؤسسة للتعليم العالي والبحث العلمي، يعهد إليها بمهمة تكوين العلماء والباحثين في مجال الدراسات الإسلامية وكذا توفير التكوين الأساسي المتخصص في مجال الدراسات والعلوم الإسلامية واللغات، وأصول الأديان والدراسات الفقهية المقارنة، وتأهيل العلماء تأهيلا علميا معمقا في هذه التخصصات بكيفية تجعلهم قادرين على البحث والتأصيل، والمشاركة العلمية في معالجة القضايا الفكرية المعاصرة وحوار الأديان والفقه المقارن.

كما تسهر المؤسسة على تنمية البحث العلمي وتطويره في مجال العلوم الإنسانية والدراسات العقدية والفقهية والمقارنة والاهتمام بصفة خاصة بالتراث الفقهي المالكي، وتنظيم دورات للتكوين المستمر لفائدة الأطر العاملة في المجال الديني، ودورات لاستكمال خبرتها.

أمير المؤمنين يدشن المقر الجديد لدار الحديث الحسنية
أمير المؤمنين يدشن المقر الجديد لدار الحديث الحسنية

وأصبح التكوين بالمؤسسة يتم في سلكين هما سلك التكوين الأساسي المتخصص وسلك التكوين العالي المعمق.

وقد بلغ عدد الطلبة المتخرجين من دار الحديث الحسنية منذ تأسيسها إلى غاية 31 يوليوز الماضي، 1706 طالبا. أما عدد الطلبة المسجلين برسم السنة الدراسية 2010 /2011 فبلغ 197 طالبا يشرف على تأطيرهم طاقم تربوي دائم يتكون من 27 أستاذا إضافة إلى طاقم إداري يضم 51 موظفا.

وبهذه المناسبة قدم السيد أحمد الخمليشي مدير دار الحديث الحسنية إلى أمير المؤمنين ثلاثة كتب من تأليفه هي “جمود الفقه الإسلامي : أسبابه التاريخية والفكرية ومحاولة العلاج” و ” الاجتهاد : تصور وممارسة” و “الربا بين النصوص وتفسيرها وبين ما آل إليه التنظير والممارسة”. كما قدم لجلالة الملك العدد الخامس من مجلة “الواضحة” وهي مجلة علمية محكمة تصدر عن مؤسسة دار الحديث الحسنية .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz