أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

24291 مشاهدة

أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

وجدة البوابة : وجدة 11 غشت 2011، الموافق ل 10 رمضان 1432ه  – ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحب السمو الأمير مولاي اسماعيل، عشية يوم الأربعاء، تاسع رمضان المبارك، بقصر الرياض بالمشور السعيد بالرباط، الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

وألقى هذا الدرس، بين يدي جلالة الملك، الأستاذ حسن الشافعي من علماء الأزهر الشريف، وتناول بالدرس والتحليل موضوع: “القواعد الشرعية الاعتقادية” انطلاقا من قول الله تعالى: “ولن يجعل الله للكافرين على المومنين سبيلا”.

وأشار المحاضر في تمهيد للنظر في هذه الآية الكريمة، إلى أن البحث الكلامي في علم أصول الدين والبحث المقاصدي في ميدان أصول الفقه، خلال العقود الأخيرة، اتجه إلى أنه من الخير لمنظومة الدراسات الشرعية استحداث علم أو فرع جديد للدراسات الإعتقادية في أصول الدين للنظر في القواعد الإعتقادية، أسوة ب”القواعد الفقهية” و”القواعد الأصولية” اللتين نمتا وازدهرتا علمين مستقلين ضمن منظومة العلوم الفقهية منذ قرون عديدة.

وأكد أن الثقافة الإسلامية في عصور حيويتها وازدهارها، كانت مختلف علومها تتبادل وتتقارض الأدوات المنهجية التي ثبتت صلاحيتها، وظهرت ثمارها في مجال ما، كي تستعمل أو ينتفع بها على نحو أو آخر في مجال غيره، وأن اختلاف المنطلقات العلمية عند بناة العلوم الإسلامية في القرون الأولى لم يكن اختلافا تخصصيا ومنهجيا فحسب، بل نتج عنه اختلاف في الأحكام والآراء وفي بعض القضايا المذهبية والسياسية.

وبخصوص القواعد الإعتقادية في سورة النساء الكبرى، قال المحاضر إن هذه السورة تزخر بالشواهد الموضوعية الداخلية ذات الصبغة المدنية الواضحة، واحتوت على خمس عشرة قاعدة، آخرها قاعدة “رفع السبيل”، موضحا أن كلمة السبيل في القرآن الكريم وردت بمعنى الطريق، وجاءت بمعنى الحجة، وأيضا بمعنى السلطة، وأن آية رفع السبيل أثارت تساؤلات حول دلالتها منذ الصدر الأول.

وأورد أقوال المفسرين في الآية، الذين يدور ما نقل من تأويلاتهم حول اعتبارين يتمثلان في أن المقصود بالوعد الإلهي من رفع السبيل – للكافرين على المؤمنين – أهو في الدنيا أم في الآخرة، وفي : هل المقصود بكلمة “السبيل” نفسها الحجة والبرهان، أم الغلبة والسلطان?

وعرض في هذا السياق ما جاء عن أبي منصور الماتريدي أن “السبيل” يحتمل وجهين: في الحجج في الدنيا، وفي الآخرة على دفع شهادتهم، وأيضا في الحجة أو في الشهادة أو عند الله في الخصومة، أو في النصرة والغلبة. أما الإمام الرازي فقال إن الجملة القرآنية “ولن يجعل الله للكافرين على المومنين سبيلا”، فيه أقوال، الأول قول علي وابن عباس أن المراد به في القيامة، بدليل عطفه على قوله : “فالله يحكم بينهم يوم القيامة”، والثاني أن المراد به في الدنيا، ولكنه مخصوص بالحجة، والمعنى أن حجة المسلمين غالبة على حجة الكل، وليس لأحد أن يغلبهم في الحجة والدليل.

أما القول الثالث في تفسير الإمام الرازي، يضيف المحاضر، فينحصر في أنه عام في الكل إلا ما خصه الدليل، وهو يعني من حيث الوقت الدنيا والآخرة، ومن حيث معنى “السبيل” الحجة أو النصرة.

وأورد المحاضر بعد ذلك تأويلات العلماء لقوله تعالى “ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا”، كما أفاض في عرضها الإمام القرطبي، وتبرز أن الحكم الإلهي في الآخرة هو قطعا لصالح المؤمنين، وأن الله تعالى لا يجعل للكافرين سبيلا يمحون به دولة المؤمنين، ولا يجعل لهم سبيلا على المؤمنين إلا إذا لم يتواصوا بالحق، ولم يتناهوا عن المنكر، وتقاعسوا عن التوبة، فيغلب عليهم العجز والوهن.

ومن هذه التأويلات أيضا أن الله تعالى لن يجعل للكافرين على المؤمنين سبيلا في أحكامه الشرعية، أما الأمور الواقعية أو الأحكام التكوينية، فتجري نتائجها حسب السنن الكونية، ولن يجعل لهم سبيلا في الحجة العقلية فلا يتشبثون بشبهة إلا أبطلها الله، وأدحضها بأحد أوليائه.

وخلص الأستاذ حسن الشافعي إلى أن المفسرين من مختلف المذاهب والفرق يرون أن الآية تقرر غلبة الإسلام وظهوره على الدين كله في عالم الحجج والبرهان في الدنيا والآخرة، وتثبت للمسلمين الظهور بالشهادة على الأمم في الآخرة، وتثبت لهم الظهور والغلبة في مواقع المناجزة والقتال في الدنيا أيضا.

إثر ذلك، تقدم للسلام على أمير المؤمنين الأستاذ المحاضر، والأساتذة العلماء المختار النيفر عضو المجلس العلمي بتونس، وإحسان مصطفى رئيس مركز رسائل النور بتركيا، والطالب اخيار بن الشيخ ماء العينين نائب الأمين العام لرابطة العلماء الموريتانيين، ومحمد علي إبراهيم الزغول عميد كلية الشريعة بجامعة آل البيت بالأردن.

كما تقدم للسلام على أمير المؤمنين الأساتذة عبد الرحمان سعود أبداح مساعد الأمين العام لشؤون الدعوة والتوجيه الإعلامي بوزارة الأوقاف بالأردن، وبوبكار دوكوري عضو مجلس الرئاسة لإتحاد مسلمي بوركينا فاصو، وحسين بن محمد ثقافي نائب رئيس الجامعة العلمية والأكاديمية بالهند، والشيخ محمود عكاوي (مقرئ من لبنان)، ومحسن بن موسى الحسني رئيس الجامعة المغربية البرازيلية للتبادل الثقافي بالبرازيل.

وبعد ذلك قدم وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد أحمد التوفيق، لجلالة الملك الدروس الحسنية الرمضانية التي ألقيت بحضرة جلالته في رمضان 1431 ه/ 2010م، ونشرت باللغات العربية والفرنسية والانجليزية والاسبانية.

كما قدمت لأمير المؤمنين تسجيلات الدروس الحسنية على الأقراص أؤ و ؤضؤ و حذ3.

أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية
أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz