أميرالمؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الجود بالرباط

21217 مشاهدة

أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم صلاة الجمعة، بمسجد الجود بحي النهضة بالرباط.
أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الجود بالرباط

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الجود بالرباط
أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الجود بالرباط

وذكر الخطيب، في مستهل خبطتي الجمعة، أن من حكمة الله سبحانه وتعالى أن جعل هذه الحياة الدنيا دار إيمان ويقين وعمل، ودار صبر وثبات وجهاد ومقاومة للنفس الأمارة بالسوء والهوى والشيطان.

وأضاف أن من الجهاد المقرر في الشرع جهاد ولي الأمر لترقية الأمة وصيانتها ضد كل من أراد أن يمس بكرامتها وينال من مقدسات الدين ومقومات الوطن، وأن من حكمته أن جعل الحياة الآخرة حياة ثواب وجزاء، مبرزا أن الله تعالى أمرنا بأن نأخذ بسنة الاعتبار، ولا سيما تلك التي تطلبت الوقوف مع الحق وكللت بالنصر الذي وعد الله به الصابرين.

وقال الخطيب إنه إذا كان لكل شعب رصيده الثمين من كفاحه المتواصل عبر تاريخه الطويل، فإن من أيام المغرب المجيدة وذكرياته الخالدة، التي يعتز بها في مجال الكفاح والنضال، ذكرى ثورة الملك والشعب، التي يخلد بها الشعب المغربي انتفاضته القوية في وجه الاستعمار لما امتدت يده الآثمة إلى الملك الشرعي وأسرته الشريفة.

وأضاف أن وقفة تأمل وتدبر عند هذه الذكرى، ومحاولة استكشاف سر النجاح فيها، وسر انتصار المغرب فيها، ملكا وشعبا، في مدة وجيزة، تبين أن قائد ملحمة الاستقلال وبطلها المؤمن المجاهد جلالة المغفور محمد الخامس، طيب الله ثراه، وإلى جانبه رفيقه في الجهاد ووارث سره جلالة المغفور له الحسن الثاني، نور الله ضريحه، كان قوي الإيمان واليقين بالله، يستمد موقفه وثباته وحزمه وصبره من آيات الذكر الحكيم وأحاديث وسيرة جده المصطفى الكريم، مثل قوله تعالى في وصف عباده المومنين الصابرين ” الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم “.

وشدد الخطيب على تدبر هذه الآية، واستيعاب موقف الثبات على الحق كما تصوره، والتحلي بما تقتضيه من يقظة القول والفعل والسلوك، حتى نؤكد لكل من يتربص بنا الدوائر، ويحيك لنا الدسائس أننا على أثر محمد الخامس أوفياء للمبادئ، لا نخشى في نضالنا إلا الله، مذكرا بأن المغاربة أدركوا، على مر العصور، أن اتباع رضوان الله، كما جاء في الآية، هو في اتباع إرشاد إمارة المؤمنين في أمورهم الخاصة والعامة، ولاسيما أمور حفظ الدين، وصيانة الوطن بمقوماته ووحدة ترابه والذود عن الحمى، وأن من فضل الله على هذه الأمة أن وفقها للتعلق والالتحام بهذه الذرية النبوية المباركة المتمسكة بحبل الله المتين، كتابا وسنة.

وأكد الخطيب أن جلالة المغفور محمد الخامس كان قائد ثورة الملك والشعب، في حين كان جلالة المغفور الحسن الثاني ملكا مجاهدا استمد من روحه هذه الثورة إرادة التحدي والتمرس في الشدائد والصعاب ومقارعة الخطوب، وهو الإرث الثمين الذي يواصله ويجدده ويبتكر فيه وارث سره جلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، الذي يدعونا إلى الانخراط في ثورة جديدة غايتها تشييد دولة لا توافق متطلبات العصر فحسب، بل أمة محصنة من كل عوامل الضعف والتخلف، مزودة بكل الطاقات، آخذة بأسباب القوة والعزة والمناعة، لأن هذا خير وفاء للذكرى الخالدة التي يحتفل بها الشعب المغربي اليوم.

وأبرز أن ذكرى ثورة الملك والشعب تحل اليوم والمملكة تشهد ثورات متعددة الواجهات، ثورة ضد البؤس والحرمان والإقصاء، وثورة ضد الجهل والأمية، وثورة ضد سوء التدبير والتسيير لقضايا المواطنين والشأن العام، وثورة ضد الهشاشة والمرض وكل ضروب المعاناة، وثورة لتحديث المؤسسات وتطوير آليات تدخلها وأساليب عملها، وثورة ضد تيارات التضليل والانحراف وزعزعة معتقدات الأمة.

وقال إنه بعد تخليد الأمة اليوم لذكرى انتفاضة الملك والشعب لكسر قيود الاستعباد والذل، يحتفل الشعب المغربي غدا بعيد الشباب المجيد تخليدا لذكرى ميلاد سيد الشباب وقدوته وأمله في حاضره وغده، أمير المؤمنين سليل العثرة الطاهرة من آل البيت الشريف، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله.

وأكد أن الشباب هو ربيع الأمة، وعصب الحياة، وعدة الكفاح، ورجاء المستقبل ودعامة النهضة، وأن مصير أي أمة، في أي دور من أدوار حياتها، يتوقف على أفكار شبابها وطاقاتهم وإيمانهم الراسخ بربهم وبالحق والعدالة، مشيرا إلى أن الشعب المغربي إذ يحتفل اليوم بعيد ميلاد جلالة الملك إنما يجدد إيمانه بصدق إيمان قائده، ويقوى همته مما يشاهده كل يوم من قوة عزيمته في العمل، ويستعرض، بكل فخر واعتزاز، ما تحقق في عهد جلالته الميمون، وما زخر به من جلائل الأعمال وروائع المنجزات في شتى المجالات، هدف جلالته الأسمى الرقي بالأمة، وإسعاد الإنسان، وتثبيت قدم الوطن ليعيش رافع الرأس، قوي البنيان، متماسك الصفوف، عاضا بالنواجذ على ثوابته الوطنية والروحية، ومتفتحا، في ذات الوقت، على ما يميز العصر من علوم وابتكارات في شتى مناحي الحياة.

وخلص إلى القول إن المغرب أمة سعيدة بالإمامة العظمى، وبملك شاب شهم يعظم القرآن ويخشع له ويستلهم منه أعمال الخير لشعبه في أمنه ومعيشته ورقيه وكرامته.

وفي الختام، ابتهل الخطيب إلى العلي القدير بأن ينصر أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين، جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، وأن يكون له وليا ونصيرا، ويكلل أعماله بالتوفيق والنجاح، وأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبباقي أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما تضرع إلى الله عز وجل بأن يمطر شآبيب رحمته ومغفرته على روح الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويسكنهما فسيح جناته.

اترك تعليق

1 تعليق على "أميرالمؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الجود بالرباط"

نبّهني عن
avatar
drissia
ضيف

حفظ الله لنا ملكنا المحبوب الدي يكثر لنا من هذه المعالم و مجالس الدين و انا فخورة ببناء هذا المسجد الدي تسهر عليه جمعية ماشاء الله عليها و حبدا لو نشرتم ذلك الطفل الي يرثل القران هناك حفظه الله لعائلته

‫wpDiscuz