أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد للا أسماء بمدينة الرباط

14135 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة – أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، اليوم صلاة الجمعة بمسجد للا أسماء بمدينة الرباط.
أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد للا أسماء بمدينة الرباط

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد للا أسماء بمدينة الرباط
أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد للا أسماء بمدينة الرباط

وذكر الإمام في مستهل خطبتي الجمعة بأن الله سبحانه وتعالى أراد بالأمة الإسلامية خيرا وشاء أن تكون أكرم أمة أوجدها في هذه الحياة الدنيا، فشرح صدرها للإسلام وأنار قلوبها وعقولها بنور الإيمان ووفقها بذلك لصالح الأعمال وجعل الوسيلة في ذلك كله نبيه سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.

وأشار إلى أنه حل ، منذ أيام قليلة ، ربيع الشهور بذكرياته التي بددت دياجير الظلام وذلك بميلاد خير الأنام الذي كان مولده بحق رحمة اكتنفت الكون كله بكل من فيه وما فيه ، بحيث كانت بعثته صلى الله عليه وسلم في وقتها المناسب تماما لتستقيم الدنيا على الموازين المعتدلة وتتجدد فيها قيم الحق والخير والجمال فتعود للحياة بهجتها وتستعيد الإنسانية رسالتها الفطرية التي خلقها الله من أجلها.

وأكد الخطيب أن أهل الفتح الرباني من شيوخ التربية الروحية وأساتذة التزكية الخلقية في الإسلام اعتبروا أن الرسول الأكرم نموذج للإنسان الكامل، استنادا إلى قوله تعالى في حق رسوله : “وإنك لعلى خلق عظيم”، موضحا أن معنى الإنسان الكامل بالنسبة لنا هو المثال الذي نسعى إلى الاقتباس من حياته وهديه وتوجيهه لكي نحقق الاكتمال المطلوب في حياة المؤمن والمؤمنة، وهو اجتهاد دائم وتصحيح متواصل ومساءلة للذات، صباح مساء ونقد شخصي ومحاسبة للنفس، سواء في ما يتعلق بحقوق الله تعالى أو بحقوق العباد.

وأضاف أن حقوق العباد تبدأ من حقوق الأهل لتمتد إلى حقوق الجار ثم حقوق الحي وحقوق الجماعة، فحقوق الوطن والأمة لتنتهي إلى حقوق الإنسان من حيث هو مخلوق الله ومن عياله سبحانه وتعالى، مبرزا أن هذا هو المعنى الذي أراده شيوخنا في التربية بالكلام عن الإنسان الكامل ممثلا في الرسول المصطفى عليه الصلاة والسلام.

وقال الخطيب إنه كلما حل بنا موعد الاحتفال بذكرى ميلاد الرسول الكريم إلا وتجدد بها توقفنا عند هذا المشروع المركزي من الحياة، ألا وهو مشروع السعي الجاد المستمر إلى الاكتمال والصلاح والفلاح، من خلال الاستعانة بنموذجية مواقفه صلى الله عليه وسلم ونماذج التربية، التي ربى عليها أصحابه رضوان الله عليهم.

وأكد أن التاريخ شهد، وكما أثبتت ذلك الآثار، أن حب رسول الله ملك على المغاربة أفئدتهم وملأ كل ذرة في قلوبهم فهاموا به حبا وتفننوا في مدحه وبالغوا في ذكره، إذ يكفي المغاربة فخرا في حب الرسول الكريم أن تربع على عرش ملكهم طيلة اثني عشر قرنا ملوك أماجد من آل بيته ، صلى الله عليه وسلم حتى إن تاريخهم الذي يفخرون به قد انبنى على هذه المحبة للنبي الأكرم وعلى الالتحام بذريته من الملوك الذين قادوا سفينتهم في سبل الهدي والرشاد من حراسة الأرض وإصلاح أحوال العيش ومحاربة الفقر والإقصاء والحرمان واستنهاض الهمم للتمسك بكريم الأخلاق وإذكاء حماس العمل الجاد في النفوس.

وأكد الخطيب أن محبة الله ومحبة رسوله إذا رسخت في القلوب وتمكنت في النفوس سعدت بها واطمأنت واستقامت أحوالها ودفعت بها إلى كل خير وفضيلة، مشيرا إلى أن المحبة الحقيقية لله ورسوله تقتضي التفاني في الاستجابة والطاعة لهما في الأقوال والأفعال وفي كل الأوقات والأحوال.

وابتهل الخطيب في الختام إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين حامي حمى الملة والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، نصرا يعز به الدين ويوحد به كلمة المسلمين ويسعد به الأمة ويجمع به شملها وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن وبصاحبة السمو الملكي الأميرة للا خديجة ويشد أزر جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz