أمير المؤمنين الملك محمد السادس يترحم على روح جلالة المغفور له محمد الخامس

34763 مشاهدة

وجدة البوابة : وجدة 11 غشت 2011، الموافق ل 10 رمضان 1432ه،  – بمناسبة حلول عاشر رمضان ، ذكرى وفاة أب الأمة جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، قام أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، مساء اليوم الخميس ، بزيارة ضريح محمد الخامس بالرباط حيث ترحم جلالته على الروح الطاهرة لفقيد العروبة والإسلام نور الله ضريحه.

وكان بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس قد أسلم الروح إلى باريها في العاشر من رمضان من سنة 1380 هجرية (الموافق ل26 فبراير1961 ) بعد سنوات قليلة من تخليص الوطن من ربقة الاستعمار وتحقيق استقلال المملكة.

وقد كرس الملك الراحل حياته لتحرير البلاد وتحمل في سبيل ذلك تضحيات جسام في مقدمتها مرارة المنفى الذي أرغم عليه رفقة بقية أفراد العائلة الملكية، مفضلا محنة هذا المنفى ومعاناته على الخنوع لأهواء المستعمر في بسط سيطرته على المملكة.

وبذلك قدم الملك المجاهد الدليل الساطع على أنه كان دوما في مقدمة المقاومين من أبناء شعبه الوفي الذي انتفض انتفاضة عارمة بمجرد انتشار خبر نفي عاهل البلاد ورمز وحدتها وسيادتها مضحيا بالغالي والنفيس من أجل عودة الملك الشرعي، وهو ما تحقق بالفعل حيث رجع محمد الخامس من منفاه حاملا مشعل الحرية والانعتاق لينخرط في ما وصفه بالجهاد الأكبر ألا وهو مسلسل تشييد وبناء المغرب الحديث بما يعنيه ذلك من إرساء أسس الديمقراطية والتعددية السياسية ووضع ركائز اقتصادية واجتماعية بما يحقق رفاهية الأمة ويضمن تقدمها.

وسيظل المغاربة يستحضرون بكل فخر واعتزاز نضال هذا الملك الفذ وكفاحه من أجل الحرية والاستقلال، ذلك النضال المعتمد على الحكمة والروية والتبصر وبعد النظر والذي شكل مدرسة في مجال المقاومة والتحرير.

وقد ذاع صيت جلالة المغفور له كبطل للتحرير ورمز لمقاومة المستعمر مما جعله بحق زعيما إفريقيا استلهمت منه شعوب القارة السمراء تجربته في كفاحها المرير ضد الاستعمار والعنصرية من أجل تحقيق الوحدة والاستقلال وضمان كرامة الشعوب وبالتالي استتباب السلم في العالم.

وبعد وفاة أب الأمة واصل رفيقه في الكفاح جلالة المغفور له الحسن الثاني، أكرم الله مثواه، حمل المشعل بجدارة واقتدار واضعا نصب عينيه ترسيخ هذه المكتسبات وتعزيز تلك المؤسسات وفق رؤية سياسية واقتصادية ثاقبة جعلت المغرب يتبوأ مكانة رفيعة بين الأمم.

وسيرا على نفس النهج واصل جلالة الملك محمد السادس ، حفيد بطل التحرير ونجل باني المغرب الحديث ، بكل عزم وحزم ، مسيرة البناء والتشييد تعكسها الأوراش الاقتصادية والاجتماعية الكبرى التي تشهدها مختلف ربوع المملكة وكذا الإصلاحات السياسية العميقة التي توجت مؤخرا بدستور جديد شكل ، بشهادة الجميع ،منعطفا حاسما في تاريخ المغرب الذي أصبح ، بفضل ذلك، نموذجا يحتذى به في هذا الوقت بالذات الذي يتسم بحراك سياسي متزايد في العديد من البلدان.

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يترحم على روح جلالة المغفور له محمد الخامس
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يترحم على روح جلالة المغفور له محمد الخامس

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz