أمير المؤمنين الملك محمد السادس يترأس الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

23392 مشاهدة

الدار البيضاء – وجدة البوابة : الدار البيضاء 15 غشت 2011، الموافق ل 14 رمضان 1432ه – ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، عشية يوم الاثنين، 14 رمضان المبارك، بالقصر الملكي بمدينة الدار البيضاء، الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

وألقى هذا الدرس، بين يدي جلالة الملك، الأستاذ محمد جمال حسن السيد أبو الهنود، مستشار وزير الأوقاف والشؤون الدينية بفلسطين، وتناول فيه بالدرس والتحليل موضوع “المغاربة وبيت المقدس” انطلاقا من قول الله تعالى “سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير”.

وفي مستهل هذا الدرس، حرص الأستاذ المحاضر على إبلاغ أمير المؤمنين صدى ما يسمعه من أهل مدينة السلام، من عظيم الحمد والامتنان لجلالته على ما يوليه لأهل القدس وقضية القدس من عناية وحدب واهتمام، لا سيما من موقع رئاسة لجنة القدس وقيادته لشعب المغرب الذي يحمل أهله للقدس وفلسطين والمسجد الأقصى محبة خالصة.

وأوضح المحاضر أنه سيتناول موضوع الدرس، الذي يهدف إلى بيان علاقة أهل المغرب ببيت المقدس على مر القرون، ومشاعرهم النبيلة المستدامة نحو إخوانهم الفلسطينيين، من خلال ثلاث مباحث يتعلق أولها بمكانة بيت المقدس في التاريخ القديم عند المسلمين، وثانيها بتعلق المغاربة ببيت المقدس والمسجد الأقصى عبر التاريخ، فيما يتطرق الثالث إلى أوقاف المغاربة وأملاكهم الخاصة في القدس.

فبخصوص المبحث الأول، بين المحاضر ما لبيت المقدس من مكانة في التاريخ البشري والإسلامي، مبرزا معالم قدسيته وموجبات احترامه ودواعي حرمته، فذكر بأن تاريخ القدس بدأ مع خليل الله ونبيه إبراهيم عليه السلام في المائة الأولى من الألف الثانية قبل الميلاد، مشيرا إلى أن ذلك العهد كان قمة اتصالها بالسماء، ثم كانت القمة الثانية بعد ألف عام من عهد إبراهيم عليه السلام أي في عهد داوود وابنه سليمان عليهما السلام في المائة الأولى من الألف الأولى قبل ميلاد المسيح عليه السلام.

وكانت القمة الثالثة في التاريخ، يقول المحاضر، هي ميلاد المسيح عيسى عليه السلام في أرجائها، أما القمة الرابعة فهي بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث اتخذ بيت المقدس في الإسلام أولى القبلتين، وكان إليها الإسراء وكان منها المعراج، وظل توجه المسلمين إليها في صلاتهم إلى أن وقع تغيير القبلة من المسجد الأقصى إلى الحرم المكي في العام الثاني من الهجرة.

وبعد أن ذكر بأن المسجد الأقصى بالمعنى الواسع أطلقه المسلمون على الحرم الشريف، وهو ساحة مهيأة في القدس منذ القرن الأول للهجرة، قال إن اسم المسجد الأقصى لم يعد اليوم يطلق إلا على المسجد الكبير الذي يقوم في جنب هذا الفضاء.

وانتقل الأستاذ أبو الهنود، بعد ذلك، إلى الحديث عن العلاقة التاريخية للمغاربة ببيت المقدس، متوقفا عند مشاركة المغاربة في الدفاع عنه ضد الغزو الصليبي .

وذكر، في هذا السياق، بأن كتب التاريخ نقلت، على الخصوص، أخبار استنجاد صلاح الدين الأيوبي بالدولة المعاصرة له في المغرب وهي الدولة الموحدية، في شخص ملكها أبي يوسف يعقوب المنصور، مشيرا إلى أن هذا الاستنجاد وطلب الإعانة جاء على أساس السمعة التي تمتعت بها الدولة الموحدية من خلال إنجازاتها الحضارية والعسكرية.

وأبرز المحاضر أن من جملة من تعرض لمسألة استنجاد صلاح الدين الإيوبي بالدولة المعاصرة له في المغرب وهي الدولة الموحدية في شخص ملكها أبي يوسف يعقوب المنصور، المؤرخ عبد الرحمان بن اسماعيل المعروف بأبي شامة والمتوفى في منتصف القرن السابع الهجري في كتاب ” الروضتين في اخبار الدولتين النورية والصلاحية ” .

وعلق المحاضر على قول أبي شامة من كون ملك المغرب لم يستجب لاستنجاد صلاح الدين الذي طلب إعانة أسطول الموحدين في حوض البحر الأبيض المتوسط لقطع الإمداد الذي يصل من أوروبا إلى جيوش الصليبيين، بملاحظة أن يعقوب المنصور الموحدي “كان من سمو النفس ورجاحة العقل والتحلي بالحكمة بحيث لا يتصور أن يكون الذي حال دونه وبين الاجابة في موضوع خطير يتعلق بمصير حرب المسلمين هو مسألة شكلية تتعلق بالمراسيم حيث لم يخاطب بأمير المؤمنين”.

وأضاف أن الدولة الإسلامية في طرفها الغربي كانت تتحمل في مواجهة المد النصراني في الأندلس وفي غرب البحر الأبيض المتوسط أضعاف الأعباء والمخاطر التي تعرضت لها الدولة الأيوبية لمواجهة الصليبيين في المشرق ، مشيرا إلى أنه إذا كانت الحروب الصليبية في المشرق محدودة في تسع حملات على امتداد قرنين ، فإن المعارك التي خاضها الموحدون ومن قبلهم المرابطون وبعدهم المرينيون تعد بمئات المواجهات التي امتدت ستة قرون .

وذكر المحاضر كذلك أن عددا من المغاربة سمعوا بانتصارات صلاح الدين والوقع المدوي الذي أحدثه تحريره للقدس فهبوا للمشاركة كبحارة محاربين في أسطوله، مبرزا أنه من قبيل العرفان بهذه المشاركة ما يذكره المؤرخون من أن صلاح الدين وخلفاءه كانوا يعتنون بالمغاربة أشد الاعتناء احتسابا لجهادهم لتحرير القدس .

كما ذكر بأسماء عدد من الصالحين المغاربة الذين “أدركناهم ببيت المقدس … والذين كانوا جميعا محط تقدير وتوقير”، مشيرا إلى أن هنالك من عملوا بكيفية أخرى لتيسير قدوم المغاربة على بيت المقدس مثل الشيخ أبي محمد صالح الماكري دفين مدينة آسفي ، الذي أقام المراحل من المغرب إلى الحجاز في بداية القرن السابع الهجري.

وبخصوص أوقاف المغاربة بالقدس ذكر المحاضر بأن أقدم ما يعرف منها هي البقعة الأرضية التي حبسها على المغاربة الملك الأفضل بن صلاح الدين الأيوبي في نهاية القرن السادس الهجري تقديرا لجهودهم في إعانة الأيوبيين على مدافعة الصليبيين، مشيرا إلى أن المغاربة تملكوا بالشراء عددا من العقارات الخاصة داخل القدس وخارجها.

وعدد من بين أشهر أوقاف المغاربة أيضا وقفين لأبي مدين، الذي عاش في عهد الدولة المرينية ، معتبرا أنهما ربما يكونان جزءا من مكونات “حارة المغاربة” التي أضاف لها المغاربة أحباسا على مر العصور، تتعدى “بكثير ما وصل إلينا من وثائق التحبيس” .

والدليل على ذلك ، يضيف السيد أبو الهنود، أن عددا من المعالم تشير إلى أن المغاربة جزء من التنوع البشري والعمراني والثقافي لمدينة القدس، بالنظر لما ينسب إليهم من المساجد والزوايا والمدارس ومن انتشار التصوف الذي أصله من المغرب ، وفيها كذلك حضور واضح للمذهب المالكي في رحابها.

وأبرز أن رعاية الأوقاف المغربية في القدس لم تنقطع حيث توالت في عهد الدولة العلوية الشريفة ، وظلت أوقاف المغاربة معروفة محترمة ومسيرة على النحو الرائق في الدول المتعاقبة إلى أن استولت جماعات يهودية عام 1945 على جانب من أوقاف أبي مدين.

وأضاف أن هذه الأوقاف استقلت في 1954 عن بقية الأوقاف الإسلامية في تسييرها من طرف لجنة مغربية ، اتصلت الدولة المغربية برئيسين لها ، بعد استقلال المملكة حيث تم إمدادهما بما تصان وتنمو به تلك الأوقاف . وظلت أوقاف المغاربة قائمة إلى أن صادرتها إسرائيل في 1967 ، وقامت بنسف الحي بأكمله وسوته بالأرض وأقامت محله ساحة أمام حائط البراق.

وذكر بأن القيمين على هذه الأوقاف تقدموا باحتجاجات وعرائض على هذه المصادرات غير أنها لم تلق أي آذان صاغية بل إن سلطات الاحتلال واصلت نسف الأملاك بدعوى القيام بتنقيبات أثرية ، بل إن جهات تنتسب إلى اليهود أضرمت النار في غشت 1969 في المسجد الأقصى .

وشدد الأستاذ أبو الهنود على أنه لم يكن هناك “بلد من بلدان المسلمين أحس بأبعاد تلك الفضيحة الإنسانية بقدر ما أحست بها القيادة في المملكة المغربية” ، إذ هب جلالة المغفور له الحسن الثاني بالدعوة إلى عقد أول مؤتمر قمة إسلامي بالرباط في شتنبر من نفس السنة ، انبثقت عنه منظمة دولية تسمع صوت المسلمين وتفرعت عنها هيئات مثل لجنة القدس التي يترأسها أمير المؤمنين ويعمل من خلالها على “الدفاع عن هوية هذه المدينة من جهة وعلى الإسهام في تخفيف الضائقة على أهلها ” نيابة عن المسلمين وعن المغاربة ” الذين كانوا على الدوام ضمن الدرع الواقي لحرمتها وفي طليعة المؤمنين بسلامة مصيرها ، إحقاقا للحق، وثقة بوعد الله تعالى بنصر الذين ينصرونه”.

وفي ختام هذا الدرس، تقدم للسلام على أمير المؤمنين الأستاذ المحاضر، والاساتذة عياض بنعاشور من علماء تونس، وعلي الهاشمي مستشار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان (الامارات العربية المتحدة)، وعبد الحكيم الأنيس كبير الباحثين بدائرة الشؤون الاسلامية والعمل الخيري بدبي ، وعبد العزيز سي الإبن رئيس اتحاد الجمعيات الاسلامية والناطق بلسان الأسرة التيجانية المالكية بالسينغال ، ومحمد منصور سي الخليفة العام للطريقة التيجانية بالسينغال ، والشيخ أحمد التيجاني ابراهيم نياس الخليفة العام لأسرة آل نياس بالسينغال ، وفريد بنيعقوب المفتاح قاضي بالمحكمة الشرعية بالبحرين وعدنان بن عبدالله القطان قاضي بمحكمة الاستئناف العليا الشرعية بالبحرين ، ومحمد المختار بن أمباله مستشار رئيسي لرئاسة الجمهورية المكلف بالشؤون الدينية بموريتانيا ، والشيخ داوود عبد المجيد من علماء نيجيريا والبقالي الخمار رئيس جمعية الأئمة بهولندا (من الجالية المغربية).

وإثر ذلك، قدم وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية السيد أحمد التوفيق لأمير المؤمنين تتمة منشورات الوزارة الجديدة لهذا العام ويتعلق الأمر ب” الحركة الفقهية ورجالها في السودان الغربي من القرن 8 الهجري الى القرن 13 هجري ” تأليف الاستاذ عبد الرحمان محمد ميغا ، و”المختصر الخليلي وأثره في الدراسات المعاصرة ، نموذج القانون المدني المغربي” تأليف الاستاذ محمد العاجي ، و”الدر النثير والعذب النمير في شرح كتاب التيسير للمالقي” دراسة وتحقيق الاستاذ محمد بوطربوش في جزءين ، ومجلة دعوة الحق الأعداد :397 و398 و399 و400 . وكالة المغرب العربي للانباء

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يترأس الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يترأس الدرس الخامس من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz