أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد “الرضوان” بالرباط

25251 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 14 شتنبر 2012، أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬ نصره الله٬ اليوم صلاة الجمعة بمسجد “الرضوان” بمدينة الرباط .

وذكر الخطيب في مستهل خطبتي الجمعة أن من جملة النعم التي سخرها لنا الله تعالى في هذه الحياة وفي هذا العصر بصفة خاصة نعمة وسائل النقل الحديثة العديدة والمتنوعة وجعلها كلها لصالح الإنسان وخدمته ونفعه إذا أحسن استعمالها وأجاد استخدامها.

وقال إنه إذا تأمل المرء في كيفية استعمال الناس لمختلف وسائل النقل البرية وطريقة تعاملهم معها ٬ فسيجد أن سلوك الكثير منهم يغلب عليه طابع الاندفاع والقلق والتهور والعجلة ٬ وبذلك يتسبب الإنسان في هلاكه وهلاك غيره ٬ وهو ما نهى عنه الحق سبحانه وتعالى حينما قال “ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ٬ وأحسنوا إن الله يحب المحسنين”٬ موضحا أن هذه الآية عامة في النهي عن إلقاء المرء نفسه فيما يهلكها أو يتسبب في إهلاك غيره ٬ كما قال تعالى “و لا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما ٬ ومن يفعل ذلك عدوانا وظلما فسوف نصليه نارا”. وأبرز أن علماء التفسير أجمعوا على أن القصد العام من هذه الآية الكريمة ٬ النهي عن أن يقتل بعض الناس بعضا أو أن يحمل الإنسان نفسه عن خطر ربما مات هو بسببه .

وسجل أن ما تتم ملاحظته ومشاهدته هذه الأيام في المغرب من الفواجع والمآسي الناتجة عن حوادث السير٬ التي تسفر كل يوم عن عدد من الضحايا ما بين قتيل وجريح ٬ لمما يغضب الله ورسوله ٬ كما أنه منكر لا ترضاه أمتنا ولا نرضاه لها لما لهذه الحوادث من وقع مؤلم للأمة كلها ٬ وعلى رأسها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬ نصره الله ٬ الذي يصدر التوجيهات السامية للبحث عن وسائل اتقاء هذا الخطر العظيم ٬ والذي ما انفك يشفق على أفراد شعبه ويواسيهم ويقاسم أسر الضحايا وذويهم الألم والحزن .

وحث الخطيب كل فرد من أفراد المجتمع على تحمل مسؤوليته والإسهام في الحد من حوادث السير كل من موقعه ٬ لاسيما أن هذه الحوادث صارت اليوم تحصد الأفراد والجماعات في لحظة واحدة نتيجة التهور في السرعة وعدم مراقبة أو صيانة العربات ٬ مبرزا أن ما عاشته الأمة هذه الأيام من كوارث ومآسي وآلام وما خلفته هذه الحوادث من ضحايا وأرامل وأيتام يجب أن يردعنا ويحد من طيشنا وعبثنا واستهتارنا .

وأكد أن كل من يخل بمسؤوليته سواء كان سائقا أو مراقبا أو مكلفا بالصيانة أو غاضا الطرف عن التجاوزات والمخالفات ٬ فهو مشارك مباشر في إزهاق تلك الأنفس ٬ لاسيما وأن جرم ذلك عند الله عظيم وسيفيه حسابه.

وقال إن على أرباب وسائل النقل العمومي ٬ بصفة عامة وأرباب الحافلات والشاحنات بصفة خاصة ٬ سواء كانوا أشخاصا ذاتيين أو معنويين ٬ أن يعلموا أن سلامة المواطنين أمانة في عنقهم وسيسألون عنها أمام الله ٬ لذلك يتعين عليهم ألا يعهدوا بهذه الوسائل إلا لمن يأنسون فيهم قدرا كبيرا من الشعور بالمسؤولية وكامل القدرة على رعاية هذه الأمانة واستحضارها في كل وقت وحين .

ودعا الخطيب كل مستعمل لوسيلة من وسائل النقل ٬إلى أن يغير سلوكه ويحسن تصرفه ٬ ويعلم أنه يتحمل كامل المسؤولية ٬ عن أي مضرة بنفسه وحياته أو بأحد غيره من الناس نتيجة سرعته المفرطة ومخالفته لقوانين السير ٬ وذلك أمام الله تعالى أولا وأمام الفرد والمجتمع المتضرر منها ثانيا ٬ باعتبار أن تلك الجناية الآثمة ذنب كبير وإثم عظيم في صحيفته .

وأكد الخطيب أنه إذا كانت أسباب حوادث السير معروفة عند الخاص والعام ٬ فإن وسائل الوقاية منها والحد من أضرارها وخسائرها المادية والبشرية معروفة كذلك ٬ وهي وسائل سهلة وفي متناول كل واع عاقل ومتبصر يريد الخير لنفسه وأهله ولجميع الناس ٬ موضحا أن بعض هذه الوسائل الوقائية تتلخص في التأني والتروي في السياقة ٬ والسير في حدود السرعة المحددة ٬ والقيام بالصيانة المطلوبة للوسيلة المستعملة ٬ وأخذ القسط الكافي والضروري من النوم والراحة قبل الشروع في السياقة بالليل أو النهار ٬ وتنبيه الراجلين من الكبار والصغار وتعليمهم قواعد السير في الطريق والانتباه إلى مخاطرها. وقال إنها وسائل بسيطة في متناول الجميع لا تكلف مالا ولا جهدا إذا حضر الضمير الواعي واليقظة اللازمة ٬ وتم الالتزام بقوانين السير وضوابطه.

وابتهل الخطيب في الختام إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬ ويديم جلالته لهذه الأمة ملجأ وملاذا ومنبعا للرأفة والرحمة ٬ يواسي كل مصاب ومكلوم ٬ ويخفف عن كل متألم ومصدوم ٬ وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ٬ ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة .

كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد بواسع رحمته ورضوانه جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ٬ ويطيب ثراهما ويكرم مثواهما .

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "الرضوان" بالرباط
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد “الرضوان” بالرباط

 

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz