أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد أبي الجنود بفاس

22530 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 16 مارس 2013، أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬ نصره الله ٬ أمس  صلاة الجمعة بمسجد أبي الجنود بمدينة فاس.

15 مارس 2013 وأشار الخطيب ٬ في مستهل خطبتي الجمعة ٬ إلى أن التنافس في الأعمال الصالحات والمسارعة إلى الطاعات والمسابقة إلى الخيرات٬ تعد من أجل صفات عباد الله الذين استوجبوا بها أعلى الدرجات وأرفع المقامات في روضات الجنات. ومن أجل هذه المنزلة العالية ٬ يقول الخطيب ٬ حث الله تعالى عباده المتقين ٬ في محكم كتابه ٬ على المسارعة إلى الصالحات وفعل الطاعات وترك المحرمات وبين ثوابها وجزاءها٬ فقال تعالى: “فاستبقوا الخيرات”٬ وقال سبحانه: “وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين”٬ كما وصف الله تعالى عباده المؤمنين الخاشعين بأنهم يسارعون في الخيرات ويتسابقون إليها طمعا في مرضاته وخوفا من عذابه عقابه. وأوضح أن المبادرة إلى أعمال البر درجة عالية من درجات المقربين عند ربهم في الدنيا والآخرة٬ وديدن أولياء الله العارفين الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون٬ الذين أدوا الفرائض وأردفوها بنوافل العبادات والطاعات٬ لينالوا محبة الله ورضوانه وقربه٬ مؤكدا أن ولاية الله تعالى لا تنال إلا بالعمل٬ بأداء الفرائض أولا ثم النوافل ثانيا. وقال إن الله تعالى ٬ ولحكمة بليغة وغاية رفيعة ٬ جعل لكل فريضة من فرائض الإسلام الخمس نافلة من جنسها لتكمل نقصها وترفع درجة صاحبها إلى مصاف العارفين وأولياء الله المقربين الذين لا ترد لهم دعوة ولا يخيب لهم رجاء٬لاسيما وأن النصوص الشرعية من الكتاب والسنة تحث المؤمنين على الجد والاجتهاد في الطاعة من أجل هذا التميز المعبر عنه بالولاية وتؤكد أن ذلك لا يدرك إلا بالمسارعة والمسابقة في كل خير. وأشار الخطيب إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يشحذ همم أصحابه ويشعل في نفوسهم جذوة التنافس في الخيرات٬ ففهموا هذا المعنى وعملوا ليلهم ونهارهم في تحصيل الأجر والثواب وإحراز قدم السبق في كل ما هو بر وطاعة٬ مبرزا أن من خاصية أهل الذكر أن مقامهم عند الله أسمى٬ ودرجتهم عند الله أعلى ٬ وأجرهم عنده أعظم ٬ حيث قال تعالى :”والذاكرين الله كثيرا والذاكرات٬ أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما”. وأكد أنه حري بالمؤمن أن يسارع إلى الله بكل بر وخير٬ لأن الفرص لا تدوم والعوارض غير مأمونة والإنسان بين زمن مضى لا يستطيع رده ٬ وبين زمن مستقبل لا يدري ما الله صانع فيه ٬ وبين حاضر عليه أن يستغله قبل أن ينفلت منه . وأوضح الخطيب أن أحسن وأقرب مصطلح مرادف لمصطلح المسابقة في الخيرات٬ في العصر الراهن ٬ هو مصطلح المبادرة٬ حيث نجد أعمال النماء والبناء والإصلاح الاقتصادي والاجتماعي التي يقودها ويبتكرها ويشرف على انطلاقها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ٬حفظه الله ٬ كلها تندرج تحت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية٬ ولذلك فإنها ذات أبعاد كاملة دينية ودنيوية ووطنية بحسب ما ورد في عدد من الآيات التي تحث وتستنهض للتسابق في الخيرات. كما سجل أن فرص التنافس في أعمال الخير بالمملكة مفتوحة للجميع٬ وذلك بشروطها٬ وأن توفير هذه الشروط هو عمل الملوك الصلحاء الصالحين المصلحين الذين يوفرون للاجتهاد في العمل ظروفه من الأمن والاستقرار والعدل٬ داعيا الجميع إلى التفاني في العمل ٬ سواء كان إنتاجا أو خدمة أو كان تضامنا وإحسانا٬ لأن هذه كلها بمثابة دروس نتعلمها مما يبادر إليه أمير المؤمنين في أعماله ومبادراته وأقواله. وابتهل الخطيب ٬ في الختام ٬ إلى الله عز وجل بأن ينصر أمير المؤمنين وحامي حمى الملة والدين جلالة الملك محمد السادس٬ نصرا عزيزا يعز به الدين ويجمع به كلمة المسلمين٬ وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة. كما تضرع إلى العلي القدير بأن يغدق شآبيب رحمته ورضوانه على الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويكرم مثواهما ويطيب ثراهما.

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد أبي الجنود بفاس
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد أبي الجنود بفاس

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz