أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد تركيا بمدينة مراكش

19982 مشاهدة

و.م.ع.ا/ وجدة البوابة : وجدة 04 مارس 2011، أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد ، اليوم صلاة الجمعة بمسجد تركيا بمدينة مراكش.
أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد تركيا بمدينة مراكش

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد تركيا بمدينة مراكش
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد تركيا بمدينة مراكش

 

وبين الخطيب في مستهل خطبتي الجمعة أن الإسلام جاء بشريعة سمحة أرست مبادئ سامية تنشر المودة بين الأنام وتبث فيهم روح المحبة وتجعل العلاقة الاجتماعية بينهم قائمة على الأخوة الصادقة والمسؤولية الحقة، يحافظ فيها كل إنسان على حقوق غيره ويعرف ما له وما عليه فتطمئن النفوس وتسلم فيها الأموال والأعراض.

وأضاف الخطيب أن التذكير بمبادئ الدين من كثرة ما يتكرر في الخطب والمواعظ لا يجوز أن يحمله الناس على أنه مجرد قول يقال، بل ينبغي التوقف عند كل مبدأ لنرى مدى تطبيقنا له وعملنا وسلوكنا بمقتضاه، مشيرا إلى أن أوامر الدين في القرآن والسنة أمور تطبيقية عملية بحيث أن الشعور بالمسؤولية، على سبيل المثال، يعد من أجل وأعظم المبادئ التي أكد عليها الإسلام وأمر برعايتها والقيام بها على الوجه المطلوب لأن هذا المبدأ يجعل المرء يقدر كل أمر يوكل إليه حق قدره، مستحضرا رقابة الله ومستشعرا حجم المسؤولية المنوطة به.

واستشهد الخطيب، في هذا الصدد، بقول الرسول الكريم “كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ، فالإمام راع وهو مسؤول عن رعيته والرجل راع في أهله وهو مسؤول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسؤولة عن رعيتها والخادم راع في مال سيده وهو مسؤول عن رعيته والولد راع في مال أبيه وهو مسؤول عن رعيته ، ألا فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته”.

وأكد أن استشعار المسؤولية يعد من صميم الإيمان وأن هذا الحديث النبوي الشريف يحمل كل إنسان وكل فرد من أفراد الأمة المسؤولية التي تتناسب مع وضعه وطبيعته في خدمة المجتمع وإقامة شرائع الدين من أعلى سلطة في المجتمع إلى أقل سلطة فيه ليكون الإصلاح شاملا كل المجالات، موضحا أنه لجلال قدر المسؤولية والآثار الاجتماعية الخطيرة المترتبة عن الإخلال بها، حذر الرسول الكريم من غش فيها بأوخم العواقب ألا وهي أن الله تعالى يحرم عليه الجنة.

وأبرز الخطيب أن مفهوم المسؤولية ليس مقصورا على حفظ الودائع وردها إلى أصحابها ،ولكن المسؤولية أعم وأشمل لأن الشعور بها هو الأساس اللازم لأداء أي أمر من أمور الحياة، بل هو الطاقة الدافعة للنهوض بأي عبء من أعباء المجتمع والقوة المحركة لكل خلاياه ، مشيرا إلى أن معنى المسؤولية أن يعرف الإنسان كل ما يكلف به وأن يدرك قيمته ويؤمن بأنه واجب عليه أن يؤديه وفق المطلوب.

وقال إن الشعور بالمسؤولية شعور نبيل لأنه شعور بالاستقلال والتحرر من التبعية وأن الدين الحنيف ربى في أبنائه الإحساس بالقيام بالواجب ليستحضر المرء في عمله ، وكيفما كانت درجة مسؤوليته، رقابة خالقه ، كما أن المسؤولية في الإسلام تكليف وليست تشريفا ولا سبيلا للرفعة والجاه.

وأضاف الخطيب أن أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ما فتئ يذكر، في كل خطبه وتوجيهاته في شتى المناسبات بضرورة تحمل كل واحد، فردا كان أو جماعة، مسؤوليته في ما هو منوط به، مبرزا كذلك التلقائية التي يعطي بها أمير المؤمنين القدوة الحسنة في النهوض بالمسؤولية تجاه أمته وشعبه في المدن والبوادي في أقاصي البلاد وأدانيها وهو يحمل شعورا كالذي كان يحمله الفاروق عمر بن الخطاب، الذي يعد رضي الله عنه، لدى المسلمين، النموذج الأمثل للحاكم الوفي لحقوق رعيته.

وذكر بأن المسؤولية لعظمها أشفقت من حملها السماوات والأرض والجبال على شدتها وصلابتها، شعورا منها بثقلها وجسامتها وفي ذلك تعظيم لشأنها وتهويل لخطرها فحملها الإنسان لأنه خلق من أجل حملها ، إن قام بها أعين عليها وإن هو تهاون فيها فقد ظلم نفسه لجهله بعواقب الأمور وخواتمها.

وابتهل الخطيب، في الختام، إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصرا عزيزا، يعز به الدين ويعلي به راية الإسلام والمسلمين ويسدد خطاه ويحقق مسعاه وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد بواسع رحمته الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويطيب ثراهما ويكرم مثواهما .

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz