أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد باب دكالة بمراكش

25397 مشاهدة

مراكش – أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم صلاة الجمعة بمسجد باب دكالة بمدينة مراكش.

أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد باب دكالة بمراكش
أمير المؤمنين الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد باب دكالة بمراكش

وأكد الخطيب، في مستهل خطبتي الجمعة، أن الله تبارك وتعالى خلق الإنسان مزدوج الطبيعة، ومزدوج الاستعداد والاتجاه، فهو مخلوق من طين الأرض ومن نفخة الله فيه من روحه، ولذلك فهو مزود باستعدادات متساوية للخير والشر والهدى والضلال، لكنه قادر على التمييز بين ما هو خير وما هو شر، وقادر على اجتناب طريق الهلاك واتباع طريق النجاة.

واستشهد، في هذا السياق، بقول الرسول الكريم : “ثلاث مهلكات، وثلاث منجيات، فأما المهلكات فشح مطاع، وهوى متبع، وإعجاب المرء بنفسه، وأما المنجيات فخشية الله في السر والعلانية، والقصد في الفقر والغنى، والعدل في الغضب والرضا”.

وأوضح الخطيب أن أولى هذه المهلكات هو الشح الذي يعني شدة الحرص على الشيء والفناء في طلبه والبخل عن إنفاقه، لأن له آثار خطيرة على العلاقات الاجتماعية إذ يؤدي إلى الظلم والقطيعة، وقد حذر القرآن الكريم منه في قوله تعالى : “ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون”.

وثاني المهلكات، يضيف الخطيب، هو الهوى المتبع، وهي صفة لها عواقب وخيمة، وقد ذم القرآن من اتبع هواه بغير هدى من الله، بل عد صاحب الهوى عبدا لهواه، في حين أن ثالث المهلكات هو إعجاب المرء بنفسه وهو من أدواء النفس الخفية، التي تحتاج إلى يقظة على الدوام حتى تسلم النفس منها، لأنه من الآفات الخطيرة التي تصيب كثيراً من الناس، فتصرفهم عن شكر الخالق إلى شكر أنفسهم، وعن الثناء على الله بما يستحق إلى الثناء على أنفسهم بما لا يستحقون، وعن التواضع للخالق والانكسار بين يديه، إلى التكبر والغرور.

أما بالنسبة للمنجيات، فقال الخطيب إن أولاها تتمثل في خشية الله في السر والعلن، لأن تقوى الله تعالى في السر أعلى درجة منها في العلن، لانتفاء مراءاة الناس ومراقبتهم واستحضار مراقبة الله في كل حين.

وتكمن ثانية المنجيات في القصد في الفقر والغنى، أي عدم الإسراف لأن ذلك من صفات عباد الرحمن الذين أثنى الله عليهم في كتابه، على اعتبار أن المسلم ليس حرا في إنفاق أمواله، وإنما هو ملزم بالتوسط في ذلك; فالإسراف مفسدة للنفس والمال والمجتمع والتقتير والبخل مثله، لذلك جعل الإسلام القصد والاقتصاد جوهر التعامل الإنساني مع البيئة المحيطة.

وقال الخطيب إن ثالثة المنجيات، التي تنجي العبد يوم القيامة ويسمو بها في آخرته، هي العدل في الغضب والرضا، والمراد به العدل الشامل الذي يدعو إلى الطاعة، التي هي التربية على احترام القانون والالتزام به، لا سيما وأن العدل يبعث على الألفة ويستوجب المودة، به تعمر البلاد وتنمى الأموال وتسعد الأوطان وتنجو من الكوارث والآفات.

وأوضح أن العدل الذي يأمر به الإسلام هو عدل شامل خالص من كل شائبة، ومن نزوات النفس والهوى، ومن أحوال الرضا والغضب، لذلك ينبه القرآن المومنين ألا يدفعهم كرههم وبغضهم لبعض الناس إلى التخلي عن العدل معهم مهما كانت أسباب هذه الكراهية وهذا الشنآن، مذكرا بأن أعظم ما يحرص المومنون على بلوغه من العدل هو رضا الله وتقواه.

وأكد الخطيب أن من فضل الله ومنته العظمى على المغرب أن إمامته العظمى، المتمثلة في أمير المؤمنين، تعمل وتوجه وتحرص حرصا شديدا ومطردا على أن يسود في مملكته الشريفة أسلوب للتربية على العدل الشامل، حتى ينال كل ذي حق حقه، بأيسر المساطر وأنصفها لذوي الحقوق، كما أن العادل لا يرعى في عمله أو حكمه أو قوله إلا الله، لا يحابي أحدا من خلق الله ولا يخضع إلا لأوامر الله ولا يعمل إلا بوحي الله، فيد الله تؤيده، وجند الله تسانده، ولذلك كان للعدل فضل عظيم عند الله تعالى.

وابتهل الخطيب، في الختام، إلى العلي القدير بأن ينصر أمير المومنين وحامي حمى الملة والدين، جلالة الملك محمد السادس، الذي يعمل ليل نهار، دون سأم ولا كلل، ليسود في بلده الرخاء والهناء، وتتضافر جهود جميع أبناء الوطن المخلصين، رجالا ونساء، لتحقيق مزيد من المنجزات في شتى مجالات الحياة، حتى ترقى البلاد إلى ما يبتغيه لها من عزة ومناعة.

كما تضرع إلى الله عز وجل بأن يقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد عضده بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة، وبأن يتغمد برحمته الواسعة فقيدي العروبة والإسلام، جلالة المغفور لهما الحسن الثاني ومحمد الخامس ويسكنهما فسيح جناته.وجدة البوابة/ وكالة المغرب العربي للانباء

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz