أمن فاس يشن حملة ضد مقاهي "الشيشة" والقمار

وجدة البوابة8 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
أمن فاس يشن حملة ضد مقاهي "الشيشة" والقمار
رابط مختصر

تمكنت عناصر الشرطة بمنطقة فاس الجديد دار دبيبغ بولاية أمن فاس، مؤازرة بالفرق الميدانية الولائية، وبتنسيق مع السلطات المحلية، الأسبوع المنصرم، من مداهمة 11 مقهى تعمل على تقديم النرجيلة للزبناء الوافدين عليها، ومقهى واحدة تنشط في عملية تنظيم الرهان ولعب القمار بدون رخصة.

ووفقا لما أوردته ولاية أمن فاس فإن هذه العمليات أسفرت عن توقيف عدد من الأشخاص من أجل تورطهم في قضايا تتعلق بحمل السلاح الأبيض بدون مبرر قانوني، والسكر العلني، واستهلاك مخدر الشيرا، ليتم إخضاعهم لتدابير الحراسة النظرية؛ كما تم خلالها التحقق من هوية 230 شخصا، وحجز292 نرجيلة، و10 كيلوغرامات ونصف من مادة “المعسل”، بالإضافة إلى أجهزة ومعدات إلكترونية موسيقية ومكبرات الصوت، مصدر إزعاج للساكنة.

وأبراز مصدر هسبريس أنه تمت، أثناء الفترة نفسها، على مستوى وسط مدينة فاس، مداهمة مقهى لتسيير وتنظيم الرهان على سباق الخيول والقمار غير المنظم، وهي في حالة بث مباشر لسباق الخيول عن طريق قنوات فضائية بواسطة أجهزة استقبال رقمية بحضور مجموعة من المتابعين لهذا النوع من القمار.

ومكنت هذه العملية، يضيف المصدر الأمني ذاته، من حجز الأجهزة الإلكترونية المستعملة في هذا النشاط، وأوراق لعب القمار، ودفاتر مستعملة تحمل أرقام الخيول المراهن عليها، بالإضافة إلى مبالغ مالية مهمة محصلة من عمليات الرهان المذكورة، كما تم توقيف مسيري المقهى المذكورة.

ولاية أمن فاس أشارت إلى أنه، وبتنسيق دائم مع السلطات المحلية وتحت إشراف النيابة العامة المختصة، سبق للمصالح الأمنية أن قامت بعدد من العمليات الأمنية، استهدفت بالخصوص مداهمة المحلات نفسها التي تعرف هذا النوع من النشاطات المشبوهة التي تلحق ضرراً بالساكنة.

هذا، ولقيت هذه العمليات الأمنية، توضح ولاية أمن فاس، استحساناً كبيراً من طرف الساكنة المجاورة، التي نوهت بالمجهودات المبذولة من طرف المصالح الأمنية في محاربة هذا النوع من السلوكيات غير القانونية، وكذا تفاعلها الإيجابي والسريع مع جميع الشكايات والوشايات ذات الصلة، سواء تلك الواردة بشكل مباشر على مصالح الشرطة أو المنشورة عن طريق مختلف وسائل التواصل والإعلام.

المصدررشيد الكويرتي من فاس

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن