أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة

196197 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة

شهدت قاعة  المحاضرات  والحفلات  بمركز الدراسات الإنسانية  والاجتماعية بوجدة اليوم ثالث  يناير 2015 ابتداء من  الساعة  الثالثة  زوالا حفلا بهيجا  بمناسبة  ذكرى مولد الرسول الأعظم صلى الله  عليه  وسلم  ، وحضره جمهور غفير من  عشاق  النبي  الكريم  الذين يحرصون  على  الاحتفال  بهذه  الذكرى العطرة  بمنتهى الحفاوة . وافتتح  الحفل بآيات  من الذكر  الحكيم  تلتها  كلمة  ترحاب  ألقى  الشاعر محمد علي الرباوي  الذي  قام بتنشيط  هذا  الحفل ، وتضمنت  كلمته  مقاطع  شعرية في مديح  الرسول الأكرم . وانطلقت بعد ذلك  وصلات من  الإنشاد  لفرقة موسيقية  تابعة للجمعية  الموصلية للطرب  الغرناطي  بمدينة  وجدة برئاسة  الفنان  الأستاذ أحمد طنطاوي. وكانت  وصلات الإنشاد في مدح  رسول الله  صلى الله عليه  وسلم  راقية  الأداء بالطريقة الغرناطية  المعروفة برقة  ألحانها  وعذوبتها  ، وجمال  إيقاعها ، وقد  شدت انتباه الحاضرين  وأطربتهم ، وانتزعت  منه  تصفيقات  الإعجاب  الحارة . وغمر  قاعة مركز الدراسات  جو من البهجة العارمة الممزوجة  بمشاعر دينية وعاطفية جياشة أثارها مدح خير البرية  في القلوب. وتخللت هذه الوصلات الإنشادية  الرقيقة  وبأصوات  ناعمة  شجية قراءات  شعرية  في  مديح  سيد المرسلين  لعبد ربه  محمد شركي ، وللشاعرة المبدعة الرقيقة فاطمة  عبد الحق .  ولقد تفاعل  الجمهور  وأغلبه  من  الشباب  مع  هذا الحفل ، الشيء  الذي يعكس  حب الرسول  الأعظم  في نفوس  الناشئة  ، كما أن  الإنشاد  الغرناطي المتناغم  مع المديح النبوي نال إعجاب  هذا  الشباب  بجمال  إيقاعه   وروعة  أدائه وسمو كلماته . وكانت  القاعة  تضج  بين الحين  والآخر  بالتصفيقات  الحارة  والزغاريد المدوية المعبرة  عن  الإعجاب الكبير . ونأمل  أن تخصص مستقبلا دورات  للإنشاد  النبوي الغرناطي خلال  مناسبة  المولد الشريف من أجل  صيانة  هذا  التراث  الفني الرائع الذي أصبح  أصيلا  بمدينة  زيري بن عطية  بعد  أن  وفد  عليها  من  الفردوس المفقود  مع رحيل  بني  الأحمر عنه. وتوحي  الألحان  الشجية للطرب الغرناطي بمأساة  أفول الحضارة  الأندلسية لهذا يناسب  هذا الطرب الرقيق المشاعر الحزينة ، كما أنه  يناسب  المديح النبوي الذي يتغنى  بشمائل سيد المرسلين  وسيرته  العطرة . 

أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة
أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة
أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة
أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة
أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة
أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة
أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة
أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة
أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة
أمسية في مدح خير البرية نظمها الصالون الأدبي بشراكة مع الجمعية الموصلية للطرب الغرناطي بمدينة وجدة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz