ألا يجدر بنا أن نغضب لثغورنا المحتلة على غرار غضبنا لكرامة طفولتنا ؟ / وجدة: محمد شركي

71892 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 7 غشت 2013، كثر الحديث عن قضية الخطأ الحاصل في العفو عن الجاني الاسباني مغتصب الطفولة المغربية ، وذهب الناس في تناول هذا الحدث مذاهب شتى ، فمنهم من حركه مجرد الغضب للكرامة الوطنية ، ومنهم من حاول أن يركب القضية ويرتزق بها سياسيا في ظرف الصراع الحزبي على السلطة ، ومنهم من أراد ركوبها من أجل إشعال نار الفتنة النائمة والملعون موقدها . وبالغ البعض في الغضب لكرامة طفولتنا البريئة التي داست عليها وحشية إنسان لا علاقة له بالكائنات البشرية ، ولن تقبل حتى البهائم أن ينتسب إليها ، ولكن لا أحد فكر في أنواع أخرى من الكرامة المبتذلة في دول الخليج حيث الرقيق المغربي الأبيض مستباح ، ولا أحد فكر في كرامة الثغور المحتلة المجروحة والنازفة لقرون . ألا يجدر بنا أن نغضب لثغورنا المحتلة على غرار غضبنا لكرامة طفولتنا ؟ وما الفرق بين أن يدنس مواطن إسباني منعدم الضمير كرامة طفولتنا ، وبين أن يدنس الدولة الإسبانية المعاندة ثغورنا المحتلة ، وتتخطى البحر الفاصل بيننا وبينها لتبسط سيطرتها على أرض ليس ملكا لها لا جغرافيا ول اتاريخيا ولا ثقافيا وما شاءت من بعد من نسبة . أليس حب الوطن من الإيمان ، والثغور المحتلة من الوطن ومن الإيمان ؟ ألا يجدر بمن نزل إلى الشارع للتعبير عن غضبه من أجل صغارنا المعتدى على كرامتهم وتعرض للعنف بسبب ذلك أن يستطيب التعنيف به ، وهو يطالب بفك الأسر عن ثغورنا المغتصبة ؟ إننا مع شديد الأسى والأسف لا نحيي حتى ذكرى غزو ثغورنا ، ولا نضبط حتى تواريخ احتلالها لتذكير المحتل بأن لهذه الثغور من يملكها ويطالب بها . والإسبان يذكرون بكل دقة تواريخ خروجنا من الأندلس ، ويحتفلون بها سنويا ، بل جعلوا بعض الشعارات المثبتة على مقدمات سياراتهم اسم آخر بلدة طرد منها المسلمون ، وفينا من يقتني هذه السيارات بهذا الشعار الذي هو شماتة بنا ولا يعرف قصته ولا شيئا عن ذلك.ومن المفروض كما طالبنا باستعادة المجرم الوحش الذي اغتصب طفولتنا أن نطالب باستعادة ثغورنا السليبة والمغتصبة. وإذا كانت جريمة اغتصاب طفولتنا عبارة عن حالة معزولة لا يمكن أن تنسب إلى الشعب الإسباني برمته ، فإن جريمة اغتصاب ثغورنا يتحمل الشعب الإسباني برمته مسؤوليتها لأنه يقر باحتلالها ، ولا يعارضه مع أنه شعب يدعي التحضر والتزام القيم الإنسانية التي منها إدانة احتلال أراضي الغير، وإنهاء مظاهر الاستعمار وتصفيته . أليس من حسن الجوار أن ترد إسبانيا الثغور التي تحتلها للمغرب الجار ؟ وإذا كانت إسبانيا قد اعتقلت المجرم المعتدي على الطفولة المغربية ، وهي تدرس أمر تسليمه كما تقول بعض الأخبار ألا يجدر بها أن تراجع احتلالها لثغور المغرب ، وتسلمها له ؟ أم أن الكرامة نوعان نوع تقر به إسبانيا للمغرب ، ونوع تتنكر له ؟

ألا  يجدر بنا أن نغضب لثغورنا المحتلة على غرار غضبنا لكرامة طفولتنا ؟ / وجدة: محمد شركي
ألا يجدر بنا أن نغضب لثغورنا المحتلة على غرار غضبنا لكرامة طفولتنا ؟ / وجدة: محمد شركي

اترك تعليق

3 تعليقات على "ألا يجدر بنا أن نغضب لثغورنا المحتلة على غرار غضبنا لكرامة طفولتنا ؟ / وجدة: محمد شركي"

نبّهني عن
avatar
متتبع
ضيف
السيد شركي يعتقد انه بامكاننا تحرير الثغورالمستعمرة من طرف اسبانيا بالمضاهرات والاحتجاجات ونحن لم نتمكن من تحرير شوارع مدننا المحتلة من طرف الباعة المتجولين واصحاب المقاهي الدين احتلوا الملك العمومي وبيوت الله التي حولوها الى اسواق لبيع الفواكه والالبسة التي تحمل دلالة اسلامية وعود الارك والعطوروالله لوخرج 40مليون مغربي الى الشارع لن تتحرر الثغور سواء الشمالية او المناطق المحتلة من طرف الجزائر هل تعلم يا شركي ان اسبانيا عضوا في الاتحاد الاوربي وفي الحلف الاطلسي هل تعتقد ان المانيا وبريطانيا ستقف الى جانب المغرب في حربه مع اسبانيا وهل الاقتصاد المغربي قادر على تحمل تكاليف الحرب مع عليك الا ان… قراءة المزيد ..
محمد
ضيف
بسم الله الرمان الرحيم عيد مبارك سعيد لك ولجميع الامة الاسلامية فمن خلال قرائتي لمقالاتكي يااستاد يتبين لي أنك تدافع عن طرف وكتاباتك ليست محايدة إنما هي مع طرف ضد طرف اخر معروف ادا تكلمنا مثلا عن العفو الملكي عن الاسباني دانييل مغتصب 11 طفلا تعتبرون قضيته مجرد قضية عادية بل هي جريمة في حق الانسانية لا يعقل ان نعفو عن احد اهان كرامة المغاربة لذلك خرج في مسيرات مواطنون وفنانون وجمعيات ليقولوا لا لهدا الظلم بينما اكتفت مختلف الاحزاب بالسكوت وقد ذهب بعض الشيوخ الى وصف من خرجوا في مسيرات بالعاهرات ، عليك ان تكون مع الحق وتتكلم بجرأة… قراءة المزيد ..
حدو بنعلال
ضيف
Salam oulikoum chergui Tu as parlé des territoires marocains occupés par l’espagne, mais tu as délibérament omis d’évoquer des vastes territoires marocains occupés par l’ ennemi hériditaire juré et princpal du maroc , ils s’agit de coulomb bechar , tiddikine … et la liste est longue, les occupants s’appellent les résponsables algériens, que tu as, dans un précédent de tes articles qualifiés ‘de mouminines’ Puisque tu parle de l’honneur, pourquoi chergui tu n’as jammais dit un mot sur les atrocités commises par les algériens contre les prisoniers de guerre marocains ; viol , torture , travaux forcés des humuliations quotidiennes… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz