أكاديمية الجهة الشرقية تحتفي بتلميذاتها وتلامذتها المتفوقين في الامتحانات الإشهادية

16079 مشاهدة

وجدة البوابة: وجدة في 26 يوليوز 2012، ترأس السيد محمد مهيدية والي الجهة الشرقية  حفل اختتام الموسم الدراسي 2011 /2012 الذي نظمته الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية بمقر المركز الدراسات والبحوث الإنسانية والاجتماعية والاجتماعية بوجدة يوم الاثنين 23 يوليوز 2012 بعد صلاة التراويح، وذلك من أجل الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين وتكريم المتميزين منهم  في مختلف الامتحانات المدرسية والإشهادية، وهي مناسبة خلدت من خلاله ذكرى الاحتفالات بعيد العرش المجيد.

وفي بداية كلمته الافتتاحية توجه السيد محمد أبو ضمير مدير الأكاديمية  بالشكر الجزيل لشخص السيد الوالي لوقوفه ومساندته لقطاع التربية والتعليم بالجهة، وكذا جميع رؤساء المصالح الإدارية الترابية، والمصالح الخارجية علاوة على كافة الأطر الإدارية والتربوية بالجهة. كما نوه بالتلاميذ المتفوقين مشيدا بجهودهم، حاثا إياهم على الاستمرار في الجد والاجتهاد. وجاءت كلمة السيد المدير على الشكل التالي:

إن تتويجنا اليوم للموسم الدراسي 2012/2011، يأتي في سياق مسلسل عمل دؤوب ومتواصل لربط حركية الإصلاح التربوي بأفق متجدد لتوليد المبادرات والمقاربات في بلد ينمو ويتجدد بخطى ثابتة، إذ يكتسي النهوض بالمدرسة المغربية أهمية استراتيجية، وينمّ عن وعي عميق بأحد المفاصل الحيوية لتسريع وتيرة التنمية وضمان استمراريتها، وعن إرادة قوية لاستنهاض أواصر العلاقة بين المدرسة والمجتمع، واستعادة ذلك الارتباط العضوي بين الطرفين،  باعتبارهما يشكلان بنيتين متكاملتين في النسيج المجتمعي، ولا يمكن لإحدهما أن ينمو ويتطور بمعزل عن الآخر. لذلك فإن استحضار هذه العلاقة يندرج في إطار ورش محوري واستراتيجي ينبغي أن تتنادى له كل مؤسسات ومكونات وأطياف المجتمع بشكل تضامني، في أفق جعل المدرسة في صلب انشغالات الأسرة والمجتمع، من خلال ذلك التفاعل المتنامي بين مختلف مكونات المجتمع المغربي من قطاعات حكومية، وأحزاب سياسية، وهيآت ومنظمات اجتماعية، ونسيج جمعوي، للرفع من وتيرة التعبئة حول المدرسة المغربية باعتبارها المعبر الحاسم نحو بلوغ المرامي والغايات المستهدفة في اتجاه تحقيق التنمية الشاملة، واستكمال بناء المشروع المجتمعي المغربي القائم على مرتكزات الديمقراطية والحداثة والانفتاح والتسامح والوحدة والاستقرار، هذا المشروع الذي لن يستقيم له بناء إلا بتأهيل الإنسان الذي يبنيه.

وإنه لَمِنْ جميل الصدف وأسعدها – حضرات السيدات والسادة- أن يأتي تتويجنا  لهذا الموسم الدراسي في خضمّ الاحتفالات التي يعيشها الشعب المغربي قاطبة بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لتربع صاحب الجلالة المنصور بالله الملك محمد السادس عرش أسلافه الميامين، مما يكسب فقرات حفلنا هذا رمزية وطنية قوية من خلال جعل ما حققناه من نتائج شكلا من أشكال الاحتفال بهذه المناسبة الغالية.

    فاسمحوا لي – حضرات السيدات والسادة – أن أعبر في البدء عن اعتزازي- باسمي الخاص و نيابة عن زملائي السادة النواب الإقليميين وكافة أسرة التربية والتعليم بالجهة الشرقية- بترؤس السيد والي الجهة الشرقية عامل عمالة وجدة-أنكاد  لفقرات هذا الحفل، وأن اغتنم المناسبة للإعراب لسيادته عن خالص التشكرات  وسامق الاعتراف عما يسديه من دعم ومساندة للنهوض بقطاع التربية والتكوين بربوع هذه الجهة من تراب وطننا العزيز، التي ما فتئ  صاحب الجلالة أيده الله ونصره يُسبغ عليها من وافر حدبه وموصول عنايته، من خلال زياراته الميمونة المتتالية التي تشهد في كل مرة إعطاء الانطلاقة لمشاريع تنموية واجتماعية وازنة على يديه الكريمتين.

    يشرفني – ونحن نحتفل اليوم بمناسبة اختتام الموسم الدراسي، أن أشير إلى بعض المعالم الكبرى لمنجزات قطاع التربية الوطنية على صعيد الجهة الشرقية خلال الموسم المنقضي، حيث شهدت النسبة الصافية لتمدرس أطفال ست سنوات تقدما مضطردا، وتم تطويق ظاهرة الهدر المدرسي بشكل مشجع يستدعي مواصلة الجهود، وواصلت الأكاديمية اهتمامها بالجانب الاجتماعي للمتعلمين من خلال تحسين درجة الاستفادة من الإطعام المدرسي وتكريس حملة تشجيع التمدرس، والارتقاء بكل الجوانب المرتبطة بالجودة. هذا وقد تم تتويج الموسم بنتائج امتحانات البكالوريا التي بلغ مجموع المترشحين لها 29360  مترشحا بين التعليم العمومي والتعليم الخصوصي والأحرار ، بلغ عدد الناجحين منهم في التعليم العمومي 10735 بنسبة نجاح بلغت 64,65% ، فيما بلغ عددهم في التعليم الخصوصي 273 بنسبة 78,45% بينما بلغ عدد الناجحين من الأحرار 1440 بنسبة 26,57%

   وبلغ عدد الحاصلين منهم على ميزة 3892 بنسبة 31,25%، ممّا يشكل مؤشرا دالا على طريق الارتقاء بالجودة التي تشكل الرهان الأساسي الذي تعمل بلادنا -اليوم- على كسبه في مختلف المجالات.

    ومن جهة أخرى فقد بلغ مجموع المترشحين للامتحان الجهوي الموحد لنيل شهادة السلك الإعدادي 28 176 مترشحا ومترشحة،نجح منهم 17 684 أي بنسبة تقدر بـ 62,76%  

    أما بالنسبة لامتحان نيل شهادة الدروس الابتدائية فقد بلغ عدد المترشحين 31 578، نجح منهم  28 489 مما يشكل نسبة تصل إلى 90,22% . كما تم تحقيق قفزة نوعية جديدة في مجال محاربة الأمية والتربية غير النظامية حيث تم تسجيل حوالي 64000 مستفيد ومستفيدة من برامج محاربة الأمية، وحوالي 3500 مستفيد ومستفيدة من برامج التربية غير النظامية عبر تراب الجهة الشرقية  تم إدماج حوالي  35 % منهم في التعليم النظامي وباقي مسالك الإدماج المعمول بها في مجال التربية غير النظامية، مما يستدعي منا تنويها خاصا بالمجهودات التي يبذلها المجتمع المدني ومختلف القطاعات الحكومية، ومصالح محاربة الأمية والتربية غير النظامية بالنيابات، وكل المتدخلين في هذا الصدد.

تلميذاتنا وتلاميذنا المتوجين  ،

تلك هي بعض العناوين المميزة لموسم دراسي نختتمه اليوم، ونتوج أطواره الجديرة بالاحتفاء. فشكرا لكم السيد الوالي على تشريفكم هذا الحفل التربوي، وعلى العناية التي ما فتئتم تولونها للناشئة من خلال المساهمة القيمة للولاية في مكافأة وتشجيع التلاميذ المتفوقين. وشكرا لكم السيد الوالي والسيد رئيس المجلس العلمي والسيد المدير العام لوكالة تنمية الجهة الشرقية وشكرا للسادة العمال ولزملائي السادة النواب الإقليميين بالجهة. وشكرا لكم حضرات السيدات والسادة وأنتم تشاطروننا بهجة هذه اللحظات. وشكرا للمجالس المنتخبة والمجالس العلمية بالجهة، ولكل الفاعلين والمتدخلين في قطاع التربية الوطنية عبر تراب الجهة الشرقية، من مؤسسات، وسلطات في مختلف المستويات، وهيئات نقابية وسياسية، ومكونات للمجتمع المدني، وجمعيات لآباء وأولياء التلاميذ، ومنتخبين ومحسنين،على الحس التشاركي المثمر الذي تَرْشَحُ به أعمالُهم.  وشكرا لأسرة التعليم بمختلف هيئاتها وفي مختلف مواقعها على انخراطها المتواصل في دينامية إصلاح منظومتنا التربوية. وشكرا لكم أيتها السيدات أيها السادة ممثلو الصحافة الوطنية والجهوية على مواكبتكم الدؤوبة لملفات وقضايا الشأن التربوي بالجهة… وشكرا لكل من ساهم في تنظيم هذا التظاهرة التربوية وإعداد فقراتها. وللجميع منا خالص الشكر وفائق العرفان.

    ولَئِنْ كانت هذه اللحظات- حضرات السيدات والسادة – تمنحنا فرصةً للاحتفاء  بقطاف موسم دراسي حافل بالبذل والعطاء،والوقوف بابتهاج أمام ثماره ومحاصيله الباعثة على الأمل والتفاؤل والارتياح، و تمنحنا موعـدا للفرحة والتتويج، فإنها تمثل مناسبة  نغتنمها لرفع التحية والتقدير والعرفان لثلة من أطر التربية الوطنية الذين حصل لهم شرفُ  إنهاء مهامهم التربوية بعزّة  ويقظة ضمير، والتعبير لهم عن معاني التقدير والتبجيل اعترافا بالجميل وحسن الصنيع. ولعل في اغتنام مثل  هذا الحفل خيرَ فرصة لترسيخ  تقليدٍ مثل هذا  وتوطّيد ميثاق معنوي للاحتفاء بقيم الاعتراف بالجميل وتثمين القيمة الإنسانية للمورد البشري وترصيد المجهود المهني  وتتويجه بأوسمة الشكر والعرفان، وأنصعَ مناسبة للتعبير عن فحوى الامتنان لهذه الفئة. هذا الاحتفاء الذي يمثل مَغْنَماً روحيا وثروة رمزية لكل الذين حملوا ويحملون رسالة التنشئة والتربية والتعليم.

فـلْتتيحوا لـي مرة أخرى  -حضرات السيدات والسادة – أن أعرب  لكل نساء ورجال التعليم في الفصل أو في الإدارة التربوية الذين سيغادرون هذه المهنة النبيلة هذه السنة – بمشاعر ناضحة بالصدق- عن عالي التبجيل والاعتراف، تقديرا لما أسدوه من خدمات جليلة وما تجشّموه من جهد ومصابرة  في القيام  بالمهام التي أنيطتْ بهم خلال مزاولة مهامهم التربوية.

   هذا ويمثل حفلنا اليوم مناسبة أخرى لتوطيد العزم وشحذ الهمم، وتجديد الثقة في المستقبل. إنها – بحقّ- لحظاتٌ غنية بدلالاتها المعنوية والرمزية لإنتـــــــاج المزيد من الطاقة الإنسانية المتجددة من أجل كسب أشواط جديدة قادمة في مضمار إصلاح نظامنا التربوي والارتقاء بجودته، لحظاتٌ لتدفق الأمل، وتلمس مسالك الطريق نحو المستقبل، من خلال تثمين النتائج المحققة من طرف تلميذاتنا وتلاميذنا المتفوقين الذين نتوجهم اليوم. فلهم منّا  أزكى التهنئة وأرفع التنويه بهذا التتويج المشرف الذي هم جديرون به، فهنّ وهمْ ثمار الإصلاح التربوي الذي ننخرط فيه جميعا، مؤسساتٍ وأسرا وأفرادا. هم عنوان الجودة التي تتضافر الجهود من أجل الارتقاء بها. هم علامات الطريق نحو المستقبل.

فشكرا لكنّ ولكمْ- تلميذاتنا وتلاميذنا المتوجين- على ما منحتمونا إياه اليوم من مشاعر دافقة بالبهجة، وهنيئا لكم ولكنّ بهذا التتويج المعبّر عن روح المواطنة الحقة.

  وأدام الله مولانا جلالة الملك محمد السادس ذخرا وملاذا لشعبه الوفي، وأقر عينه بولي عهده الأمير المحبوب مولاي الحسن، وصنوه السعيد الأمير مولاي رشيد، وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.

وبالمناسبة قد وزعت مجموعة من الجوائز على التلاميذ المتفقين في مختلف الامتحانات الإشهادية ومحو الأمية والتربية غير النظامية، ثم الأبطال المتوجين في مباراة الأولمياد في الرياضيات والفيزياء والمباراة العامة للعلوم والتقنيات. وغيرها من النتائج كانت على الشكل التالي:

العلوم رياضية (أ)

محمد حسيني

ثانوية عمر بن عبد العزيز التاهيلية

19.15

وجدة أنجاد

العلوم الفيزيائية

أحمد أمين ختيري

ثانوية الفتح التاهيلية

18.65

تاوريرت

العلوم اقتصادية

كوثر الحياني

ثانوية المغرب العربي التقنية

18.63

وجدة أنجاد

الثالثة إعدادي

مريم جابري

الليمون  ( التعليم الخصوصي)

19.55

تاوريرت

السادسة ابتدائي

سهام بوراس

مدرسة سيدي علي تمكارت

9.70

الناظور

العلوم رياضية 

هند بوحسون

ثانوية المغرب العربي التقنية

18.05

وجدة أنجاد

علوم الحياة والأرض

فاطمة المكي

ثانوية مولاي اسماعيل التاهيلية

18.41

الدريوش

العلوم زراعية

زروال أحمد

الثانوية الفلاحية

13.48

بركان

العلوم التدبير المحاسباتي

نجاري صلاح الدين

ثانوية الليمون التاهيلية

17.11

بركان

العلوم والتكنولوجيات الكهربائية

عبداللاوي غزلان

ثانوية الليمون التاهيلية

16.88

بركان

العلوم والتكنولوجيات الميكانيكية

حمودة عبد الالاه

ثانوية المهدي بنبركة التقنية

16.74

وجدة أنجاد

الفنون التطبيقية

مصباح هاجر

ثانوية المهدي بنبركة التقنية

13.99

وجدة أنجاد

الآداب

نجلاء الحارثي

ثانوية النهضة التاهيلية

17.32

بركان

الأدب والعلوم الإنسانية

أوشن والي

ثانوية فرخانة التاهيلية

16.35

الناظور

الشرعية الأصيلة

الموساوي شيماء

ثانوية محمد الخامس التاهيلية

14.65

الناظور

اللغة العربية

العياشي مراد

ثانوية جابر بن حيان التأهيلية

11.77

جرادة

التعليم العتيق

عبد القادر اللويز

معهد البعث

14.46

وجدة

التقني العالي BTS

محمد عمارة

ثانوية المغرب العربي التقنية

وجدة انجاد

التقني العالي BTS

جيهان بنجلون

ثانويةالمهدي بنبركة التقنية

وجدة انجاد

الأقسام التحضيرية MP

بدرالدين الداودي

ثانوية عمر بن عبد العزيز التاهيلية

وجدة انجاد

التربية غير النظامية

زينب رابحي

جمعية أمي

9.63

بركان

محاربة الأمية

نزيهة الزناكي

جمعية المواساة

10

بركان

محاربة الأمية

رشيدة مزيان

مدرسة 20 غشت

10

تاوريرت

أكاديمية الجهة الشرقية تحتفي بتلميذاتها وتلامذتها  المتفوقين في الامتحانات الإشهادية
أكاديمية الجهة الشرقية تحتفي بتلميذاتها وتلامذتها المتفوقين في الامتحانات الإشهادية
أكاديمية الجهة الشرقية تحتفي بتلميذاتها وتلامذتها  المتفوقين في الامتحانات الإشهادية
أكاديمية الجهة الشرقية تحتفي بتلميذاتها وتلامذتها المتفوقين في الامتحانات الإشهادية
أكاديمية الجهة الشرقية تحتفي بتلميذاتها وتلامذتها  المتفوقين في الامتحانات الإشهادية
أكاديمية الجهة الشرقية تحتفي بتلميذاتها وتلامذتها المتفوقين في الامتحانات الإشهادية
أكاديمية الجهة الشرقية تحتفي بتلميذاتها وتلامذتها  المتفوقين في الامتحانات الإشهادية
أكاديمية الجهة الشرقية تحتفي بتلميذاتها وتلامذتها المتفوقين في الامتحانات الإشهادية

   واختتم الحفل بتلاوة برقية الولاء المرفوعة إلى السدة العالية بالله مولانا صاحب الجلالة محمد السادس حفظه الله ونصره.

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz