أكاديمية الجهة الشرقية تؤكد انعدام خبرتها في تدبير شؤون المنظومة التربوية

10585 مشاهدة

محمد شركي/ وجدة البوابة : وجدة 25 يناير 2011، لقد كان تعبيرنا عن الغيرة على منظومتنا التربوية في الجهة الشرقية موضوع تشكيك البعض من الذين ظنوا بنا الحسد ،أو الطمع في مناصب التدبيرـ سامحهم الله ـ والحقيقة أننا عبرنا عن أسفنا الشديد لكون مناصب تدبير شؤون المنظومة التربوية في جهتنا آلت إلى غير أهلها بفعل سلطة حزبية لا باعتبار كفاءة مهنية وهو سلوك سيجر البلاد إلى الهاوية طالما صارت الانتماءات الحزبية هي المعايير المطلوبة لانتقاء المسؤولين وتكليفهم بالمهام .

أكاديمية الجهة الشرقية تؤكد انعدام خبرتها في تدبير شؤون المنظومة التربوية
أكاديمية الجهة الشرقية تؤكد انعدام خبرتها في تدبير شؤون المنظومة التربوية

ولما سارع المتملقون إلى مباركة إدارة أكاديمية الجهة الشرقية ، ودأب المتملقين هو الميل مع كل ريح لأن التملق لا مبادىء له ، عبرت عن موقف صريح وثابت وهو أنني سأكون آخر المباركين بصدق لا بتملق حين تثبت الإدارة الجديدة كفاءتها في التدبير والتسيير، وإصلاح فساد إدارة نافقة قبلها. ومع شديد الأسف لم تكن فراستي خاطئة عندما جزمت بأن الأمور آلت إلى غير أهلها ذلك أن إدارة الأكاديمية الجديدة لا زالت عبارة عن استمرارا لما كانت عليه سابقتها من حيث التدبير وصدق من قال فاقد الشيء لا يعطيه . فلنأخذ كمثال على سبيل الذكر لا الحصر طريقة معالجة مستحقات هيئة التفتيش في الجهة عن أعباء الموسم الدراسي المنصرم التي لا زالت لم تسلم لأصحابها حيث تلكأت إدارة الأكاديمية الجديدة على طريقة سالفتها في تفعيل مساطر الصرف حتى أدركها شهر دجنبر فتوقفت الحسابات من أجل ضبط حسابات السنة المالية الجديدة، ولم تتوصل النيابات في الجهة الشرقية بخبر مستحقات هيئة التفتيش الخاصة بموسم منصرم عن التنقل والمهام إلا مع بداية شهر دجنبر علما بأن الإخبار لا يعدو مجرد إخبار، ولم تخبر النيابات بأرصدة مستحقات المفتشين إلا قبل حلول آخر شهر دجنبر بثلاثة أيام، وهي حيلة معلومة يستنجد بها كل من يريد التملص من مسؤولية سوء التدبير والفشل فيه. ولا زالت لحد الساعة النيابات تنتظر الإذن بصرف مستحقات المفتشين علما بأنها وعدت بذلك مباشرة بعد عقد المجلس الإداري الذي مر على انعقاده لحد الآن أكثر من أسبوعين. فعلى المتابعين لطريقة تدبير شؤون المنظومة التربوية في الجهة الشرقية، وانطلاقا من هذا المثال الذي تعمدت ذكره لصلتي القريبة منه أن يحكموا عليها وعلى الكفاءة التي تقف وراءها. فإذا كانت الوزارة الوصية تصرف لموظفيها مستحقاتهم في وقتها والمسؤول في الجهة لا يستطيع تصفيتها إلا بعد مرور أجل طويل فالقضية لا تعدو ثلاثة أمور: إما جهل بالتدبير، وهو ما أعتقده، أو نية مبيتة للنيل من هيئة التفتيش، أو هما معا والشر إذا اجتمع كان الأمر أفدح. ومما يؤكد فراستي أيضا بأن أمر منظومتنا التربوية أصابها ما يصيب الأيتام في مأدبة اللئام أن العدة المعلوماتية التي توصل بها كل مفتشو الوطن طولا وعرضا والتي تعمدت الإدارة السابقة التلكؤ في تسليمها لا زال مفتشو الجهة الشرقية ينتظرونها بعد مرور وعد شهر يونيو الماضي ثم شهر أكتوبر المنصرم، وها قد انتهت الدورة الدراسية الأولى، والمفتشون مقبلون مع بداية الدورة الأولى على حلقات تكوين مستمر بخصوص بيداغوجيا الإدماج التي لا يمكن أن تقدم إلا عن طريق أقراص مدمجة مسلمة من طرف فرق التكوين التي أوفدتها الوزارة إلى الجهة لتكوين المكونين والعدة المعلوماتية غائبة علما بأن غيابها يعني استنساخ أطنان من الأوراق إذا ما أريد للتكوين أن ينطلق في موعده. والشيء بالشيء يذكر انطلقت تجربة بيداغوجيا الإدماج في مؤسسات التجريب بالجهة الشرقية، وحلت أسابيع الإدماج والعدة لما تصل بعد إلى الجهة الشرقية، وهو أمر سبق أن أشرت إليه في مقال سابق على هذا الموقع وهو ما يؤكد دائما فراستي بخصوص تدبير شؤون المنظومة التربوية في الجهة. ومن مخازي التدبير المنحرف قصة الأستاذة زوجة مسؤول كبير في الجهة والتي نقلت من مؤسسة إلى أخرى من أجل طمس وضعية الشبح التي كانت عليها ثم ألحقت بقدرة قادر بمركز الموارد البيداغوجية لتكميم الأفواه وشرعنة وضعية الشبح. ولو تتبعنا غير هذا التدبير في أمور أخرى لطال الحديث لأن من يقر منكرا لا يتورع عن فعل منكرات. حقا لقد كان حظ المنظومة التربوية جد سيء عندما غابت الكفاءة عند إدارة جهوية سابقة طالما تحدث الناس عن دور مسؤول كبير كان وراء تصديرها إلى الجهة، وصار الوضع أسوأ عندما تحدث الناس عن حزب صدر الإدارة الجديدة إليها أيضا. إن المنظومة التربوية في الجهة الشرقية في أمس الحاجة إلى كفاءات حقيقية لا إلى ولاءات عشائرية أو حزبية. ولا يعقل أن يهون شأن هذه المنظومة على الوزارة الوصية فتظل نيابة وجدة أنكاد شاغرة، وقد انصرمت دورة دراسية كاملة والتدبير على ما هو عليه من عجز واضح لا غبار عليه في هذه النيابة وفي الأكاديمية معا.محمد شركي / وجدة البوابة

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz