أعضاء بالاتحاد الأوروبي عرضوا المدير التقني الجديد على لقجع

الرياضة
وجدة البوابة4 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
أعضاء بالاتحاد الأوروبي عرضوا المدير التقني الجديد على لقجع
رابط مختصر
هسبورت

علمت “هسبورت” أن أعضاء بالاتحاد الأوروبي لكرة القدم، هم من كانوا وراء اقتراح الويلزي أوشن روبرتس، المدير الجديد للإدارة التقنية الوطنية، على فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بعد علمهم ببحث الـFRMF عن خليفة لناصر لارغيت، خاصة عقب أن تم اللجوء إلى مكتب دراسة بلجيكي لافتحاص واكتشاف مكامن الخلل في عمل الإدارة التقنية.

وكشفت مصادر مقربة من ملف تعيين الإطار الويلزي، الذي يملك خبرة طويلة في ميدان التكوين، أن لقجع أعجب كثيرا بالسيرة الذاتية للمدرب الويلزي، خاصة وأنه يشغل كذلك مهام داخل الاتحاد الأوروبي كخبير ومدير للتكوين ومراقب تقني للبطولات القارية المنظمة من طرف الاتحاد الأوروبي.

من جهة أخرى أشارت مصادر جامعية إلى أن فوزي لقجع عرض السيرة الذاتية للويلزي على بعض أعضاء المكتب المديري واللجنة التي أنيطت بها مهمة اختيار المدير التقني الجديد، ليتم الاتفاق على تعيينه خلفا لناصر لارغيت، علما أن أعضاء اللجنة كانوا قد اقترحوا أسماء معينة وجهزوا لائحة مصغرة من السير الذاتية الـ15 التي توصلت بها جامعة كرة القدم.

ورجحت مصادر أخرى أن يكون لنور الدين النيبت، الدولي المغربي السابق، يدا في هذا التعيين نظرا لمعرفته بالمدرب الويلزي أوشن روبرتس وعدم رغبته في الظهور في الصورة، أثناء الأسابيع القليلة التي سبقت الإعلان الرسمي عن هوية المدير التقني الجديد.

وما زال الجدل يصاحب تفاصيل وطرق تعيين مدربي المنتخب الأول والإدارة التقنية، إذ في الوقت الذي نادت فيه فئة كبيرة بضرورة تعيين مدير تقني مغربي على معرفة بخبايا الكرة في المغرب، وناخب وطني، تتجه جامعة الكرة إلى تعيين مدرب أجنبي، فيما شملت الانتقادات أيضا بعض أفراد اللجان التي تم تعيينها لهذا الغرض.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.