أطنان من مستحضرات ومواد التجميل المهربة والمنتهية صلاحيتها منذ سنوات تروج بأسواق الجهة الشرقية في غياب تحسيس بمخاطرها على صحة المواطن المستهلك

51331 مشاهدة
وجدة: عبدالقادر كتــرة: يصيح الطفل مرة والشاب أخرى والرجل صاحب السلعة المعروضة على طاولة العربة ثالثة، أو يصيحون هم معا في جوقة غير متناسقة ولا متناغمة تحدث ضوضاء وضجيجا ، يرددون نفس اللازمة ” آلفاهمة آلفاهم كل حاجة 5 دراهم” أو ” اللي بغا الزين، ها الماكياج ها الكريم، ها درهم ها درهمين”، أمام الرعبة المملوؤة بمستحضرات ومواد وأدوات التجميل المختلفة والمتنوعة من المراهم والدهون والكريمات والمساحيق والمعاجين والزيوت والأقلام والفرشات والأمشاط والمقصات والمقابض…، وتتجمهر السيدات والفتيات من مختلف الأعمار وتشرعن في الاختيار لما قد يصلح لهن ويعدل من جمالهن…لا واحدة منهن تبحث عن حقيقة أو صلاحية أو فعالية المنتوج الذي تقتنيه بل همُّها الوحيد هو مناقشة الثمن مرة أخرى متذرعة بعدد المنتوجات التي اقتنتها وهي تعدُّها أمام أعين الأخريات…خطر مواد التجميل المهربة

يأتي عدد كبير من أنواع المستحضرات ومواد التجميل عبر عمليات التهريب من الجزائر، وأنواع أخرى من دول أوروبا عن طريق العمال المغاربة المغتربين، دون الحديث عن المواد المنسوخة أو المقلدة التي غزت تلك الأسواق. هذه المواد أغلبها إن لم نقل كلها منتهية صلاحيتها بعد سنوات عديدة تصل أو تفوق العشر سنوات، مما يجعلها تفقد فعاليتها بل تتحول إلى مواد سامة وخطيرة على صحة مستعمليها أو مستهلكيها. عدد كبير من هذه المواد يصنف في خانة الأدوية وتباع لدى الصيدليات، تعرض بطريقة فوضوية وعشوائية على أرصفة الطرقات ، في الساحات والأسواق في ظروف غير مناسبة ولا صحية كالكريمات والمراهم والدهون التي يجب أن تحفظ في درجة مائوية لا تتعدى 6 درجات، بعيدة عن حرارة أشعة الشمس والهواء الطلق والغبار المتطاير واللمس وعمليات التجريب وغيرها من الأوضاع والأفعال والأعمال التي تفسدها وتساهم في تحلل المواد الكيماوية المركبة منها…

“إن المواد الأولية لهذه المنتوجات الذي يصنف بعضها في خانة الأدوية ، يتحلل في هذه الظروف ويصبح مادة غير صالحة للاستعمال بل تصبح ضارة بالبشرة وتسبب جميع الأمراض الجلدية كالإكزيما بمجرد أول اتصال وملامسة مع البشرة، حيث يتحول ذلك إلى إكزيما حساسية…” يوضح الدكتور محمد توفيق بللحسن أخصائي أمراض الجلد ، الشعر والأظافر ، التجميل ، الليزر بوجدة. وأوضح أن استعمال تلك المستحضرات والمواد تتسبب في الفطريات والحساسية والحروق وإتلاف الجلد ، والأخطر هو أن طول واستمرار استعمال الدهون والمراهم التي تتكون من “الكوتيكويد” (هرمونات/مادة كمياوية تؤثر على الجلد)، تتسبب في تجاعيد وتشوهات لا على مستوى المنطقة المعالجة بل تتجاوز ذلك إلى جميع المناطق وباتالي تتأثر بذلك على المدى الطويل الكلى والغدد وهي نفس المضاعفات التي تنتج عن تناول الأقراص. “إن استهلاك هذه المواد وبهذه الطريقة سيخلق مشكلا للصحة العمومية على المدى الطويل نظرا لتكاليف العلاج الذي تسببت فيه هذه المواد والمستحضرات المروجة بشكل غير قانوني”.

مواد تكميلية تحولت إلى ضرورية

لقد أصبحت مواد التجميل موضة عند الشابات والشباب وتحول الاعتناء المفرط بهندامهم ومظهرهم إلى هاجس باستعمالهم اليومي لمواد التجميل سواء على مستوى الشعر وبشرة الوجه والعطور والمساحيق وغيرها ، بل أصبحت بعضها من الضروريات لديهم ويصطحبونها معهم في محافظهم وحقائبهم اليديوية والكتفية، “لا يمكن لي أن أتوجه إلى مؤسستي دون أن أضع “الجيلGel ” على شعري وأصنع منه الصورة التي تعجبني وتوافق ذوقي وتفاجئ أقراني…” يقول جليل تلميذ بإحدى الثانويات، ثم يواصل زميله “أنا شاب ولا بدّ أن أعتني بمظهري أمام أقراني بل أحاول أن أتفوق عليهم أمام صُحيْباتي باستعمال العطور ذي الجودة العالية وحتى الكريمات للوجه ضد حبّ الشباب لكي أبدوَ جميلا وأنيقا…”، وتوضح إحدى الفتيات أن حقيبتها التي لا تفارقها لا تخلو من مواد التجميل الخاصة بها من أحمر الشفاه والبودرة من مسحوق البشرة والكريمات المُلمِّعة والزيوت المُرطبة والعطور وغيرها…

“يفضل العديد من الفتيات اقتناء مواد التجميل من الأسواق والساحات والطرقات بالمدينة القديمة، وهي مواد في متناول الجميع والّتي تتراوح أثمانها ما بين درهم واحد و5 دراهم، ومنها بعض الكريمات ب10 دراهم فيما تصل أثمان بعض المواد الخاصة إلى 20 درهما وأكثر ببعض المحلات التجارية المختصة في بيع مواد التجميل…” تصرح حياة إحدى المجملات مسؤولة عن مدرسة التجميل والحلاقة، ثم تشير إلى أن أغلب تلك المواد مهربة وغير صالحة للاستعمال ومضرة بالصحة وتباع بأبخس الأثمان في الوقت الذي تصل أثمانها الحقيقية بالصيدليات أو المتاجر عشرة أضعاف أثمانها بالأسواق العمومية والسوق السوداء، “مادة نستعملها دائما في تطهير البشرة يبلغ ثمنها الحقيقي 300 درهم في الصيدلية تباع في الأسواق بأقل من 60 درهم”.

خلائط مقلدة ومغشوشة

وفي نفس السياق، سبق أن أشارت جريدة الخبر الجزائرية في نسختها ليوم الإثنين 26 أكتور الماضي أن نصف مستحضرات ومواد التجميل وشبه الصيدلانية في الجزائر مغشوشة ومقلدة. وحذر رئيس مجمع درمال لإنتاج مستحضرات مواد التجميل والمواد شبه الصيدلانية بالجزائر من خطورة الانتشار الفظيع لمواد تجميل مغشوشة ومقلدة بأسواقنا، تباع بأسعار جد منخفضة مقارنة بأسعار المنتجات الأصلية. كما أكد أن أهم مشكل يواجهه اليوم مختلف المنتجين والممثلين لعلامات عالمية معروفة في هذا المجال هو مشكل تقليد المنتجات، لأن المواد المقلدة لا تحترم فيها أدنى الشروط والمعايير الصحية باستعمال مستحضرات خطيرة جدا على صحة الإنسان.

“حسب دراسات عديدة، جلّ هذه المواد مقلدة ومزورة ومهربة فاسدة، وهي مع الأسف تكميلية ونحن نقوم بدورنا التحسيسي تجاه المواطن الذي تجذبه الأسعار الرخيصة على حساب صحته وسلامته” يصرح الدكتور إدريس بوشنتوف صيدلي ورئيس جمعية فضاء الصحة ورئيس النقابة الجهوية لصيادلة مدينة وجدة. وأشار الدكتور الصيدلي إلى أن أحد الأشخاص يقوم بخلط مواد وتهييء مستحضرات ويبيعها للمواطنين بأسماء معروفة كالواقي الشمسي “إكران طوطال Ecran total” الذي يباع في الصيدليات ب195 درهم في الوقت الذي يروجه ذلك الشخص ب40 درهم. وبعد أن استعملته إحدى السيدات أصيبت بحروق عل مستوى الوجه. وبعد تقديم شكايتها، تم فتح بحث وتحقيق تبين من خلالهما أن الشخص يقوم بقبو/مرآب منزله بخلط مستحضر “نيفيا” بمادة الديليون ويضع الخليط في علب مزورة ويقوم بترويجها.

“إن استعمال بعض مستحضرات ومواد التجميل المروجة في الأسواق دون استشارة الطبيب بصفة مستمرة يؤدي إلى إتلاف البشرة يتطلب بعدها العلاج شهورا عديدة لاستدراك ما تم إتلافه وإفساده، مع ما يتطلبه من مصاريف كبيرة بالإمكان تجنبها لو زار الشخص المعني الطبيب” ينصح الدكتور محمد توفيق بللحسن أخصائي أمراض الجلد ، الشعر والأظافر، التجميل ، الليزر بوجدة. ويذكر بأنه يجب إعادة النظر في التعويض عن بعض الأدوية غير المؤدى عنها من طرف التعاضديات ومؤسسات التأمين بحكم تصنيفها ضمن خانة مواد التجميل، الأمر الذي يساهم في ظاهرة اقتناء هذه المواد بالأسواق وليس بالصيدليات.

حجز كميات كبيرة من مواد التجميل المهربة الفاسدة

تمكنت المصالح الجمركية بوجدة من حجز مجموعة من البضائع المهربة من بلدان خارج المغرب تهم مواد التجميل وذلك يوم السبت 19 نونبر الماضي بأحد المخازن بمدينة وجدة والذي إخضاعه لعملية تفتيش، بعد عملية مراقبة مسبقة وسرية، حيث تم حجز كميات من البضائع والسلع المهربة تتمثل في 71 نوعا من مواد التجميل الخاصة بالنساء بقيمة تقدر بحوالي 60 مليون سنتيم، منها مواد طالها التقادم ومنتهية الصلاحية منذ سنة 2003 ومنها المستنسخة وتباع بأسعار تتراوح ما بين 5 و20 درهما للفتيات والنساء الباحثات عن أرخص الأثمان.

ومن بين المستحضرات ومواد التجميل المحجوزة مشتقات الكريم “نيفيا” خاصة بالعطور والبشرة والشعر من صنع الماني وشمبوانات وحليب البشرة “دجونسون” وقطع الصابون المعطر من نوع “دوف” ولوريال” و”بورجوا” و”لاكوم” وقارورات تنظيف الصباغة من نوع “مادونا” ودهون “كلين كلير” وكريم “أتريكس” وزيوت البشرة بالثوم والأفوكا ومراهم وفيتامينات وعطور وأقلام التجميل وأنواع جيل الشعر…وحتى عدسات العين…، بأسماء عالمية معروفة ومن صنع جميع البلدان الأوربية إضافة إلى البرازيل وكندا والتايوان وماليزيا وتركيا وتونس ولبنان وسوريا ومصر والصين ومن تلك المواد ما انتهت مدة صلاحيتها في سنة 2003.

وحسب الكتاب الأبيض حول “ظاهرة التهريب وانعكاساتها على اقتصاديات الجهة الشرقية” قامت غرفة التجارة والصناعة والخدمات بدراسة 19 مادة من مواد التجميل موضوع التهريب وهو رقم اعتبرته الغرفة جدّ ضئيل بالمقارنة مع الحجم الحقيقي لهذه المواد وأنواعها بالأسواق، وقد تم تسجيل بعض الملاحظات فيما يخص هذه المواد، و التي هي من أحجام وعلامات متنوعة، أهمها أن أغلبية هذه المواد تحمل علامات دولية، بينما تحمل في بياناتها أسماء مستوردين جزائريين، وهو ما يطرح التساؤل، هل تعبئة هذه المواد بالجزائر، تمت فعلا طبق القوانين المعمول بها دوليا، أم أن هذه المواد منسوخة محليا.

وخلصت الدراسة إلى أن 68.4% من المواد المحصاة هي من مصدر جزائري، وهي نسبة جد مرتفعة لكون العينة أخذت من مدينة وجدة، حيث وإلى حدود مدينة أحفير، تطغى المواد الواردة من الجزائر، بينما من بركان وإلى غاية بني أنصار وكذا تاوريرت، فجلُّ هذه المواد ترد من مدينة مليلية، و57.9% من مواد التجميل هي من أصل فرنسي، تليها مواد اسبانية الصنع بنسبة 21 %، فيما يتراوح فارق الثمن بين مواد التجميل الوطنية والمهربة ما بين 13.9 و 60.8 %. وأشارت الدراسة إلى أن التواجد المكثف لمواد من أصل فرنسي، خضعت لعمليات نسخ وتزوير، وهو ما أكده أحد المختصين والمروجين في نفس الوقت لهذه المواد.

وسجلت الدراسة بعض الانعكاسات السلبية لمواد التجميل المهربة، منها المكونات الكميائية المستعملة في نسخ مواد التجميل والعطور (صباغة، محلول،كحول، ألياف)، لا تخضع لأية فحوصات أو تجارب مختبرية، وبالتالي هي تمثل خطورة بالغة على صحة المستهلك، خاصة على مستوى الجلد والحساسية (مثال ROC contrefait)، وتبخر العطور بسرعة في الهواء، وانقضاء مفعولها نهائيا في ظرف جدّ وجيز.

Produits Cosmetique contrebande Oujda :: أطنان من مستحضرات ومواد التجميل المهربة والمنتهية صلاحيتها منذ سنوات تروج بأسواق الجهة الشرقية في غياب تحسيس بمخاطرها على صحة المواطن المستهلك
Produits Cosmetique contrebande Oujda :: أطنان من مستحضرات ومواد التجميل المهربة والمنتهية صلاحيتها منذ سنوات تروج بأسواق الجهة الشرقية في غياب تحسيس بمخاطرها على صحة المواطن المستهلك
Produits Cosmetique contrebande Oujda :: أطنان من مستحضرات ومواد التجميل المهربة والمنتهية صلاحيتها منذ سنوات تروج بأسواق الجهة الشرقية في غياب تحسيس بمخاطرها على صحة المواطن المستهلك
Produits Cosmetique contrebande Oujda :: أطنان من مستحضرات ومواد التجميل المهربة والمنتهية صلاحيتها منذ سنوات تروج بأسواق الجهة الشرقية في غياب تحسيس بمخاطرها على صحة المواطن المستهلك
Produits Cosmetique contrebande Oujda :: أطنان من مستحضرات ومواد التجميل المهربة والمنتهية صلاحيتها منذ سنوات تروج بأسواق الجهة الشرقية في غياب تحسيس بمخاطرها على صحة المواطن المستهلك
Produits Cosmetique contrebande Oujda :: أطنان من مستحضرات ومواد التجميل المهربة والمنتهية صلاحيتها منذ سنوات تروج بأسواق الجهة الشرقية في غياب تحسيس بمخاطرها على صحة المواطن المستهلك

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz