أصداء انتفاضة الشعب الإيراني في شباط 2011 في وسائل الإعلام الدولية

7710 مشاهدة

مراسلة من ايران لوجدة البوابة : وكالة رويترز للأنباء: صور وضعت على يوتوب تعكس أن المعارضين يشبعون شخصاً ضرباً يقال انه من ميليشيا الباسيج. كما يظهر فلم آخر أن المتظاهرين أحرقوا شيئاً وسط الطريق. واعتقل عدد من المعارضين يوم الاثنين خلال تظاهرة جرت دعما للثورة في مصر وتونس. وأطلقت قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع على آلاف المتظاهرين. وجرت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين . وفي إصفهان ثالث كبريات المدن الإيرانية اعتقل عشرات الأشخاص. وكانت هذه التظاهرة استعراضا للقوة من قبل المعارضين الذين لم يخرجوا إلى الشوارع منذ كانون الأول 2009.

أصداء انتفاضة الشعب الإيراني في شباط 2011 في وسائل الإعلام الدولية
أصداء انتفاضة الشعب الإيراني في شباط 2011 في وسائل الإعلام الدولية

قناة الجزيرة باللغة الإنجليزية: استخدمت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في طهران. ووضع الفلم على فيس بوك والمتظاهرون يرفعون شعار الموت للديكتاتور.

قناة «الجزيرة»- 14 شباط (فبراير) 2011:

قال شهود عيان ان القوات الأمنية الإيرانية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق أنصار المعارضة الذين شاركوا في مسيرة غير مرخصة لدعم ما حصل في تونس ومصر. انهم أضافوا أن آلافا من المواطنين قد شاركوا في هذه المسيرة بالقرب من ساحة امام حسين وسط طهران واستخدمت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

قناة «الشرقية» العراقية: أطلقت قوات الأمن الإيرانية الغاز المسيل للدموع ضد آلاف المتظاهرين من أنصار المعارضة وسط طهران. ونقلت رويترز عن شهود عيان أن الآلاف شاركوا بمسيرة سلمية في ساحة انقلاب وسط طهران دون أن يرددوا أي هتافات الا أن قوات الشرطة وميليشيا الباسيج أطلقت الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين في محاولة لتفريقهم.

قناة بي بي سي العالمية – 14 شباط 2011:

آلاف المحتجين المناوئين للحكومة يشتبكون مع الشرطة في العاصمة الإيرانية

يمكن القول بالتأكيد أن عشرات الآلاف في طهران والمدن الرئيسية الأخرى خرجوا الى الشوارع. اننا نعرف أنه جرت تظاهرات في شيراز وإصفهان وكرمانشاه و رشت و مشهد. لذلك اني أعتقد أن عددهم بلغ عشرات الآلاف. وفي طهران وفي إحدى المناطق تحولت التظاهرة عصر اليوم إلى أعمال عنف حيث هاجمت الشرطة وميليشيا الباسيج والقوات الأمنية المحتجين بالغاز المسيل للدموع وأطلقوا عيارات نارية في الهواء لتفريق المتظاهرين. المتظاهرون أحرقوا صور الزعيم الإيراني وهتفوا شعارات تطالب بإسقاطه وذكروا اسمه بجانب مبارك في مصر وبن علي من تونس. لذلك انهم هكذا يرون خامنئي وإنهم يأملون أن تكون إيران الثالثة بعد تونس والقاهرة.

وكالة الصحافة الفرنسية – 14 (شباط (فبراير) 2011:

آلاف الأشخاص يتظاهرون في إيران

تظاهر آلاف الأشخاص في إيران رغم الحظر الموجود. واشتبك بعض رجال قوي الأمن الداخلي مع المحتجين لتفريقهم.

شبكة «سي. إن. إن» الإخبارية – 14 شباط (فبراير) 2011:

الحركة في إيران مازالت نشطة وعلى النظام الإيراني أن يخاف منها

في الوقت الذي تشهد التظاهرات المناوئة للحكومة في مصر حالة الفتور، إلا أن التظاهرات المناوئة للحكومة في إيران تأخذ حرارتها. ويبدو أن القوات الأمنية مستعدة وترغب في اخماد أي معارضة بأي طريقة ممكنة..وقال أحد كبار آمري قوات التعبئة (الباسيج) : «المشاغبون ليسوا الا جثة. اننا سنسحق أي تحرك من قبلهم».

لابد أن نستذكر أن ارسال أبسط تقرير من داخل إيران عملية صعبة للغاية. كون النظام الإيراني قد حظر نشاط المراسلين حتى اولئك الذين مسموح عملهم في إيران بشكل رسمي.. ومراسل سي ان ان: .. عدد الجمهور يبلغ عشرات الآلاف معظمهم كانوا يسيرون بهدوء نحو ساحة التحرير . مليشيات الباسيج حاولت سحب بوسترات خامنئي من أيدي المتظاهرين. الا أن المتظاهرين هاجمهم وأشبعوهم ضرباً وتبادلت الركلات والقبضات. وتحولت في حالات التظاهرة إلى أعمال عنف. الا أن معظم المسيرات نحو الحرية كانت مسالمة. وعندما رفع الجمهور شعار «الموت للديكتاتور» و «الموت لخامنئي» فهاجمتمهم القوات الأمنية التي كان عددهم يبلغ آلاف الاشخاص. ولم تسمع هذه الشعارات منذ عام.. وأضافت سي ان ان: يبدو أن الحركة في إيران لم تتوقف ويجب على النظام الإيراني أن يخشى منها.

قناة «فرنسا 24» – 14 شباط (فبراير) 2011:

اشتباكات في شوارع طهران

جرت مواجهات في شوارع طهران. شرطة مكافحة الشغب أطلقت الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين وسط طهران لوقف التظاهرات المناوئة للحكومة..

صحيفة «تلغراف» – 14 شباط (فبراير) 2011:

احتجاجات في إيران: الشرطة تستخدم الغاز المسيل للدموع وقنابل ملونة ضد التظاهرات المناوئة للحكومة

14 شباط 2011- يوم الاثنين أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع وقنابل ملونة على آلاف المحتجين الذين حولوا تظاهرات دعم طهران للثورات العربية إلى تظاهرة مناوئة للحكومة..

وكانت شرطة مكافحة الشغب راكبي الدراجات النارية والمدججة بالسلاح من نوع بنادق صيد والغاز المسيل للدموع والهراوات وبنادق قنابل ملونة وقناني إطفاء الحريق في الساحات الرئيسية في العاصمة منعاً لإقامة التجمعات. وقال شاهد عيان ان بعض المتظاهرين بينما كانوا يقتربون من الأزقة القريبة من ساحة التحرير يرددون شعار الله أكبر.

موقع شبكة «سي. إن. إن» الإخبارية – 14 شباط (فبراير) 2011:

مواجهات بين قوى الأمن والمتظاهرين في إيران

قال شهود عيان ان القوات الأمنية هاجمت يوم الاثنين المتظاهرين الذين كانوا يحتجون على نظام الرئيس محمود احمدي نجاد. وقال شاهد عيان ان القوات الأمنية المرتدية الزي المدني وميليشيات الباسيج الداعمة للحكومة قد هاجمت الجمهور الذي كانوا في ساحه «إمام حسين» حيث كان نقطة انطلاق مدبرة لشروع التظاهرة المبرمجة وترد‌يد شعار «الموت للديكتاتور».

اترك تعليق

كن أوّل من يعلّق

نبّهني عن
avatar
‫wpDiscuz