أراضي زراعة الحبوب في جماعة لبصارة تتحول إلى مقابر دفنت فيها فسائل شجر اللوز الهالكة بفعل صفقات مشبوهة وفاسدة

64708 مشاهدة

لبصارة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 17 ماي 2013، لقد سبق لي أن نشرت على هذا الموقع وغيره حكاية جماعة لبصارة مع شجر اللوز، وهي حكاية لا زالت لم تعرف النهاية، بل عرفت مؤخرا نهاية مأساوية . وللتذكير فإن هذه الجماعة الفلاحية راهن فلاحوها على الدعامة الثانية من مخطط المغرب الأخضر حيث أقبلوا وبفرحة غامرة على هذا المشروع الذي توخى خلع الخضرة على الأراضي الفلاحية التي ترتبط خضرتها بمنسوب الأمطار السنوي . ومعلوم أنه مع شح الأمطار تعاني هذه الأراضي من الجفاف ،خصوصا مع بعدها عن سد مهم على غرار سدود الجهة الشرقية يمدها بترياق الحياة . ولقد استبشر فلاحو هذه الجماعة خيرا بمشروع المغرب الأخضر ، والمغرب لا تناسبه إلا الخضرة ، لهذا يتخذها رمزا في علمه الوطني حيث وظفت هذه الخضرة في نجمة خماسية ترمز إلى عقيدة المغاربة السمحة ، وهي نجمة تسبح وسط حمرة ترمز أيضا إلى دماء شهداء هذا الوطن . ولقد أقبل فلاحو هذه الجماعة على المشروع الأخضر إقبالا كبيرا واستباحوا عذرية أراضيهم لحفر كان من المفروض أن تحتضن شجيرات اللوز إلا أن عقد صفقات مشبوهة وفاسدة بين الجهات المسؤولة عن القطاع الفلاحي وبعض المحسوبين على العمل المقاولاتي أجهضت مخطط المغرب الأخضر في أكثر من موقع في الجهة الشرقية حيث لم ينطلق هذا المشروع في بعض الجماعات أصلا ، بينما عرف انطلاقة متعثرة في جماعة لبصارة . فما كاد المشروع ينطلق في هذه الجماعة أول الأمر وخلال الموسم المنصرم حتى توقف بسبب سوء الإنجاز سواء تعلق الأمر بطريقة الحفر أو بطريقة الغرس ، وهو ما جعل فعاليات جمعوية في الجماعة تدخل في صراع مع الجهة المسؤولة التي ألقت الحبل على الغارب في هذه القضية . وبعد أخذ ورد عاد المحسوب على المقاولة إلى التشجير العبثي كما يشهد بذلك واقع الحال. ولم تتجاوز النتيجة المسجلة لعملية التشجير خلال الموسم المنصرم نسبة 10٪ ، وهي نسبة هزيلة عند خبراء غرس الأشجار . ولكم كانت مفاجأة فلاحي الجماعة صادمة عندما بلغهم خبر انصراف المقاولة من جديد كما فعل خلال الموسم المنصرم دون إنهاء أشغاله ، و حتى دون أداء ما بذمته من أجور لليد العاملة المشغلة حسب مصادر مقربة . وبهذا تكررت صدمة فلاحي جماعة لبصارة مرتين خلال موسمين متتابعين بسبب تطاول محسوب على العمل المقاولتي على مهمة لا قبل له بها، لأنه حسب مصادر مقربة من الجماعة لا يتوفر على الإمكانات المادية الضرورية لمباشرة عملية التشجير ،لهذا كان همه الوحيد هو الظفر بمال الصفقة ، ثم التملص بعد ذلك من الالتزامات والواجبات . وهكذا تحول حلم فلاحي جماعة البصارة الجميل الأخضر إلى كابوس مفزع أسود ،ذلك أنه عوض أن تكتسي أراضي زراعة الحبوب حلتها الخضراء تحولت إلى مقابر دفنت فيها فسائل شجيرات اللوز الهالكة عطشا إلى جانب سوء الغرس وسوء العناية والرعاية . فمتى سيتحرك المسؤولون في الجهة من أجل وضع حد لهذه المأساة التي ابتليت بها هذه الجماعة التي ترنو إلى غد أفضل وتراهن على تحدي مخطط المغرب الأخضر ، وهي جزء عزيز من هذا المغرب الغالي ؟ ومتى سيفتح التحقيق الجاد والصارم لمعرفة الجهات الضالعة في هذا العبث الفلاحي المدمر ،و الذي غرر بطبقة الفلاحين الفقراء ، وعاث فسادا في قطعهم الفلاحية فلا هي أرض شجرت كما ينبغي ، ولا هي أرض بقيت متمحضة لزراعة الحبوب ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، اللهم إن هذا منكر يعود إثمه على من لم يغيره بيد أو لسان أو قلب حسب درجات الإيمان .

أراضي زراعة الحبوب في جماعة لبصارة تتحول إلى مقابر دفنت فيها فسائل شجر اللوز الهالكة بفعل صفقات مشبوهة وفاسدة
أراضي زراعة الحبوب في جماعة لبصارة تتحول إلى مقابر دفنت فيها فسائل شجر اللوز الهالكة بفعل صفقات مشبوهة وفاسدة

اترك تعليق

3 تعليقات على "أراضي زراعة الحبوب في جماعة لبصارة تتحول إلى مقابر دفنت فيها فسائل شجر اللوز الهالكة بفعل صفقات مشبوهة وفاسدة"

نبّهني عن
avatar
متضرر من مشروع اللوز
ضيف
متضرر من مشروع اللوز
إدارة مشروع فاشلة لم تستطع تدبير 100 هكتار في مدار واحد: رأس عصفور ، فبالأحرى أن تدبر مشروع من 850 هكتار قي مدارات مختلفة. أموال تهدر بالجملة، دون أن تصل مستحقيها الذين أقيم من أجلهم المشروع. أما آن الأوان أن يفتح تحقيق في أموال الدعامة الثانية لمخطط المغرب الأخضر بالمديرية الإقليمية للفلاحة بوجدة. ألم يحن الوقت بأن يوكل انجاز هذا المشروع إلى الفلاحين أنفسهم عوض مقاولات لا علاقة لها بالغرس، خير دليل على ذلك التجربة المأساوية للسنة الماضية و التي لازالت أطوارها لم تنته بعد: مقاولات رفضت مواصلة إتمام المشروع لأنها حصلت على معظم أموالها المخصصة للمشروع. من يجبر ضرر… قراءة المزيد ..
الفدرالية
ضيف

في إطار هذا المشروع، و لتمرير هذه الصفقات المشبوهة لجأت إدارة المشروع إلى كل الأساليب الانتقامية لمحاربة الجمعيات المشتكية:
و لم تسلم من هذا المخطط حتى فيدرالية تنمية سلسلة اللوز بالجهة الشرقية التي أسستها إدارة المشروع طبقا للمذكرة:
/ بتاريخ 23/فبراير 2012DF/DGF/SPB/52
حيث لجأت إدارة المشروع إلى تهميشها و إقصائها و معاقبة رئيسها بطرق دنيئة
لسبب واحد هو فضحه لكل تلاعبات ادارة الشروع و تواطئها مع المقاولات.

فلاح
ضيف

ذهب فلاح إلى السيد المدير الاقليمي للفلاحة يشتكي من المقاول:
الفلاح : السي المدير هذا المقاول ما بغى يخدم ما بغى يسقي ضيع لي لبليدة واشنو المعمول؟
السيد مدير الفلاحة: ما عندي ما ندير لو…سير تشكي
الفلاح: فين؟
السيد المدير: سير عند لوزير …
لماذا نطلب من الفلاح أن يؤدي ثمن سوء تدبير و سوء تسيير المكلفين بالمشروع؟
ما رأي السيد وزير الفلاحة ؟

‫wpDiscuz