أدلة دامغة على العبث في مجال التوجيه أتحدى كل متنطع أن ينكرها

65849 مشاهدة

وجدة: محمد شركي/ وجدة البوابة: وجدة في 8 ماي 2013، مما أوجبه الشرع علينا كمسلمين إنكار المنكر وتغييره باليد أواللسان أوالقلب حسب الطاقة والوسع . ويبدو أن منكر العبث في مجال التوجيه ظل لزمن طويل ينكر بالقلب فقط ،وذلك أضعف الإيمان ، وحان الأوان ليغير باللسان أولا ويحين تغييره إن شاء الله تعالى باليد ،وذلك أقوى الإيمان . بداية أصرح للسيدات والسادة نساء ورجال التوجيه المخلصات والمخلصين لعملهم خوفا من خالقهم سبحانه ، وإرضاء لضمائرهم الحية أن هذا الموضوع لا يعنيكم ، فلا يحشرنكم فيه سفهاء وسفيهات مجال التوجيه الذين أقفزهم الفز . والأمر الآخر أريد أن أذكر بأنني لست فضوليا عندما تناولت هذا الموضوع ، وأن علاقتي به تعود إلى جلسة مصاحبة مؤخرا مع أحد رجال الإدارة التربوية ، وسؤاله عن برنامج أنشطة توجيه علقها على سبورته المرجعية ، فشهد وهو رجل فاضل منزه عن الكذب أنها مجرد حبر على ورق ، فحز ذلك في النفس ، فبحثت عن حقيقة التوجيه في الجهة الشرقية، فاكتشفت عبثا غير مسبوق وفاضح ويدعو للأسف والحسرة والألم . وما سأتناوله يمس الجهة الشرقية التي أنتمي إليها دون غيرها ، وما شهدت إلا بما علمت وما كنت للغيب حافظا . فمن خلال مقارنة بسيطة بين نيابة جرادة الأصغر ، والتي أعمل بها ونيابة وجدة أنكاد الأكبر في مجال التوجيه نلاحظ أن نيابة جرادة فيها 6 قطاعات تابعة لمنطقتي تفتيش ، فهل يعقل أن يقوم مفتشان اثنان بتأطير ومراقبة ستة مستشارين في التوجيه ؟ في الوقت الذي يقوم المفتش التربوي الأقل عددا من حيث أطر التدريس بتأطير العشرات من المدرسين ، وقد يبلغ الأمرحد تأطير المئات ؟ أما نيابة وجدة أنكاد فالأمر فيها عبارة عن فضيحة حيث تتكون من 20 قطاعا موزعا على أربع مناطق ، وعدد المفتشين فيها 19 مفتشا مع مستشار واحد . فهل يعقل أن يوجد عشرون مفتشا مقابل مستشار واحد ؟ وأما كيف صار هؤلاء مفتشون ، فالأمر يتعلق بتغيير الإطار الذي تتحمل الوزارة مسؤوليته وسأعود لاحقا إلى موضوع تفريط الوزارة في هذا المجال ؟ والمهزلة أن المفتشين مع وقف التنفيذ في التوجيه بنيابة وجدة أنكاد ، والذين صاروا كذلك ،وهم في الحقيقة مستشارون اغتنم أربعة منهم الفرصة في عهد أحد النواب الذين سرحوا سراحا جميلا ،فقدموا طلبا للهروب من وضعية تفتيش وقف التنفيذ إلى وضعية التنفيذ بعد احتيالهم على زملائهم احتيال الثعلبان على بني جلدته ، فسمح لهم بذلك ، ولما جاءت الحركة الانتقالية الخاصة بمفتشي التوجيه صاروا مفتشين مع التنفيذ على حساب زملائهم ، وحاولوا امتصاص غضبهم عن طريق سياسة السكوت عن عدم القيام بالواجب ، وبمنطق كلنا ولله الحمد مفتشون علما بأن المستشار الممارس يبقى مستشارا حتى لو كان إطاره مفتشا . ومما زاد الأمر مهزلة أن المنصب الشاغر بسبب تقاعد أحد الظافرين بمناطق التفتيش بنيابة وجدة أنكاد احتيالا رفض المستفيدون منه أن يقبلوا بزميل لهم انتقل من مدينة أحفير هو وأحد زملائه الذين غيروا الإطار من مستشارين إلى مفتشين ، فنقل أحدهم إلى نيابة بركان ، بينما نقل الأخر إلى نيابة وجدة أنكاد ليسد مسد المفتش المتقاعد إلا أن وجود 19 مفتشا مع وقف التنفيذ ، ومع تحايل الأربعة الذين صاروا مفتشين حال دون ممارسة المنتقل من أحفير مهام التفتيش . فهل هذا منطق يقبله العقل السليم ؟ ومما واجه به مفتشو وقف التنفيذ زميلهم زعمهم وجود 11 مؤسسة بنيابة وجدة أنكاد دون مستشارين في التوجيه ، وأن عليه أن يتولى العمل بها ، حتى لا ينازع مفتشي التنفيذ السلطة والتنطع و”البوخ ” بالتعبير العامي .أما الكارثة فهي أن الذي ظفر بمنصب أحفير هو أيضا مفتش مع وقف التنفيذ ، وهو بدون مستشار ، ولسنا ندري من سيفتش هذا المفتش ؟، وقد صار حكما ولاعبا في نفس الوقت .

فيا عقلاء مجال التوجيه في طول الوطن وعرضه ، وفي الجهة الشرقية خصوصا هل تقبلون بهذه المعرة التي يحاول المتورطون فيها توريطكم كذلك من خلال الإكثار من الجعجة بلا طحن من أجل الإيهام بأن مجال التوجيه قد استهدف سوء . فمن الذي يستهدف التوجيه بسوء ،هل هؤلاء الذين حولوه إلى عبث أم الذي يصرخ بأعلى صوته ليرد له الاعتبار ؟ أناشدكم الله الذي سيسألكم يوم العرض عليه أن تقولوا الحقيقة ليعرفها الرأي العام عموما والرأي العام التربوي خصوصا .

أعود إلى مجال التوجيه غيرة عليه لا نكاية فيه وأشهد الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور على ذلك ، فأقول إنه قطاع كان تحت رحمة مديرية التخطيط لعقود ، والتي كانت ترى أنها هي التي ترضع التربية ألبانها دون غيرها وأنها الجديرة بالتقدير والاحترام دون غيرها ، وظلت هذه المديرية تفرض وصايتها على التوجيه حتى جاء الميثاق الوطني للتربية والتكوين في دعامته السادسة ، ومن خلال موادها 99 إلى 103 فنص على أن التوجيه هو توأم البيداغوجيا ،وأنه جزء مهم من المنظومة التربوية . وبالرغم من هذا التغيير التاريخي في مسار مجال التوجيه ، فإنه ظل ينتظر الإطار القانوني المنظم له بناء على مداخل الإصلاح المصرح بها . ومر هذا المجال بتجربة المناظرة الوطنية حول الاستشارة والتوجيه في السابع من أبريل سنة 2005 ، وتمخض عن المناظرة حديث عن مخطط يهدف إلى تطويروظائف الاستشارة والتوجيه أوصى بتوصيات منها توفير العدد الكافي من المستشارين. وانخرط أطر التوجيه في مشروع ألف الذي اشتغل بموضوع التربية على الاختيار ما بين 2007 و2009 من خلال مصوغتين ، وقد بدأ المشروع متواضعا وانتهى وازنا ولكنه طويت صفحته على غرار عدة مشاريع في الحقل التربوي تنتهي كما تنتهي الحملات المارة مرور السحاب . وجاء المخطط الاستعجالي بمقاربة جديدة ، وتتمثل في العمل بالمشاريع ، وصارت داعمة الميثاق الوطني عبارة عن المشروع المعرف ب ” أو 3 ب 7″ ، وكانت الغاية منه هي وضع نظام ناجح للإعلام والتوجيه من خلال مجموعة تدابير لا حاجة للخوض فيها الآن. وبالرغم من المخطط الاستعجالي ظل الإطار المنظم لمجال التوجيه غائبا مع أن الوزارة الوصية أعطت انطباعا بأنها تستشير أطره وتأخذ بوجهات نظرهم. وكاد مجال التوجيه الاستفادة في عهد الوزارة السابقة من حوالي 1000 مستشار من حاملي شهادة الماستر في تخصصات العلوم الإنسانية مع ترتيبهم في السلم الحادي عشر باعتبار شواهدهم العلمية إلا أن اللوبي المركزي في الوزارة إلى جانب بعض العناصر المحرضة بدافع الحسد أجهضوا هذا المكسب ، وأكثر من ذلك حاولوا تحريض خريجي مركز تكوين المستشارين وتخويفهم من فئة الحاصلين على الماستر الذين سيستفيدون من سلم أفضل من سلمهم، الشيء الذي كان وراء الإضراب المشهور لفوج من طلاب المركز . ومع تقاعد مجموعة كبيرة من أطر جهاز التوجيه ، والمغادرة الطوعية لمجموعة أخرى ، وتغيير الإطار بالنسبة للسواد الأعظم أصبح التوجيه يعاني من نقص شديد . ومما زاد في الطين بلة أن الحركة الانتقالية لمفتشي التوجيه تسبق حركة المستشارين ، ويشارك فيها المستشارون أو المفتشون مع وقف التنفيذ ، فيغادرون قطاعاتهم ، فتصير شاغرة ، ومن ثم يحصل الفراغ في التوجيه بالمؤسسات التربوية . والوزارة تتحمل المسؤولية الكاملة عن هذه الفوضى العارمة التي تعم مجال التوجيه لأنها تتعامل مع موارده البشرية كتعاملها مع الموارد البشرية التربوية ، ذلك أن توزيع المفتشين التربويين يقوم على أساس معيار عدد المدرسين ، وهو معيار لا يستقيم عندما يتعلق الأمر بمفتشي التوجيه والتخطيط والمصالح المادية والمالية . ولم تفكر الوزارة في مراجعة توزيع الموارد البشرية لمجال التوجيه وغيره توزيعا يناسب طبيعته. فالمؤسسات التربوية في أمس الحاجة إلى مستشارين أكثر من حاجتها إلى مفتشين في التوجيه . وقد يقول قائل إن مفتشي التوجيه يقومون بالعمل في المؤسسات ويوجهون المتعلمين ، والرد على ذلك هو : لا يعقل أن يقوم المفتش بمهمة المستشار. ولقد كان على الوزارة عوض خلق إطار مفتش مع وقف التنفيذ في مجال التوجيه أن تحسن الوضعية المادية للمستشارين وإن شاءت رفعت أجورهم فوق أجور المفتشين إغراء لهم حتى لا يجعلوا همهم هو التطلع إلى إطار فارغ أوإطار مع وقف التنفيذ ، وهو ما خلق لدى البعض خصوصا المرضى منهم، والذين يعانون من عقدة التفتيش الرغبة عن العمل في المؤسسات التربوية بذريعة أنهم حاصلون على إطار مفتش ، وهذا أكبر إساءة إلى إطار مستشار لو كان المستشارون يعقلون . ومما زاد الإساءة إلى مجال التوجيه هو اشتغال أطره على دليل غاية في الأهمية ، وكان تنزيله سيعطي دفعا كبيرا للمنظومة التربوية إلا أنه مع شديد الأسف صار إلى الرفوف ،ولم تصل فائدته إلى المتعلم الذي هو الغاية والهدف . وعوض تفعيل هذا الدليل وتنزيله يعمد المتهاونون ـ وهنا أستثني كل فاضل وكل ذي ضمير من هذا الوصف ـ بالحملات العابرة ، و الشبيهة بحملات التلقيح ، ويجعلون قصارى جهودهم إلصاق الملصقات التي قد تتضمن معلومات أكل الدهر عليها وشرب، وعوض أن يشمروا على سواعد الجد للنهوض بمجال التوجيه رضوا أن يكون من القواعد والخوالف . ومع وجود مذكرة تنظيمية تفرض على مستشاري التوجيه إنجاز أمسيتين أسبوعيا في المؤسسات التربوية من أجل استثمار نتائج الفروض ، واستثمارنتائج الغياب ، ومعالجة مختلف الظواهر ، والمشاركة في مختلف الأندية ، والانفتاح على الأطر التربوية ومشاركتها هموم تعليم وتربية الناشئة …. لا يزور بعض هؤلاء المؤسسات إلا في مناسبتين يتيمتين سنويا إن لم يغيبوا غيابا تاما . فبالأمس فقط سألت مدير مؤسسة إعدادية عن عدد زيارات المستشارين في التوجيه ، فصرح بأنها لم تزد عن زيارتين اثنتين : واحدة في شهر أكتوبر ، والأخرى في شهر مارس مع ملاحظة بأن المستشارين الزائرين معا بالتناوب أي واحد كل مرة قد تطوعا فقط لوجود خلل في توزيع الموارد البشرية تسبب في شغور القطاعات، ذلك لأن إطار مفتش مع وقف التنفيذ يكون في الغالب وراء شغور مناصب المستشارين ، و لهذا تدعو الحاجة إلى ظاهرة التطوع لتغطية القطاعات وهي ظاهرة شبيهة بنفس الظاهرة بالنسبة للتفتيش التربوي ، والذي أصبحت بعض التخصصات فيه تعاني من انقراض المفتشين .

وأخيرا أدعو العناصر الخيرة في مجال التوجيه إلى فضح العناصر الفاسدة والانتهازية ، وأنا مستعد للعمل مع خيار هذا المجال من أجل مصلحة المتعلمين خصوصا إذا ما تعلق الأمر بتفعيل دليل التوجيه على سبيل المثال ، و تفعيل كل خبراته التي تعود على هذا المتعلم بالخير . وأختم بالمثل العامي للمتنطعين في هذا المجال الذين يعتقدون أن ضجيجهم سينال من عزيمتي : “الفيش ما يزيد في الرجل ” والحشرات التي تنتفض عندما تزاح عنها الحجارة تبحث عن ملاجىء أخرى لتعود إلى سباتها وخمولها من جديد .

أدلة  دامغة على العبث في مجال التوجيه أتحدى كل متنطع أن ينكرها
أدلة دامغة على العبث في مجال التوجيه أتحدى كل متنطع أن ينكرها

اترك تعليق

50 تعليقات على "أدلة دامغة على العبث في مجال التوجيه أتحدى كل متنطع أن ينكرها"

نبّهني عن
avatar
من عباد الله
ضيف

الى من سمى نفسه اطار مركزي.
ما هو الشيئ الذي جعلك تخاف على أطر التوجيه .وتنصحهم ؟ وا خاف على راسك الأول.
واش جاك الحسد عند ما رجعوا مفتشين ؟
فإن كنت مركزي أو شركي فالأمر واحد أنت لا تساوي شيئ أمام أسيادك أطر التوجيه

مدرس
ضيف
الى من سمى نفسه اطار مركزي. كثيرا ما اناقش مع صديقين و هما اطارين في التوجيه وينشطان في العمل النقابي . و ما قلته عن ان تدخلاتهم في الاجتماعات ضعيفة فهذا هراء. بالعكس فما لمسته هو ان لهم منهجية تحليل نادرا ما تكون للمفتش التربوي. ومن خلال نقاشي معهما تبينت لي اشياء كثيرة اهمها ان التفتيش في التوجيه والتخطيط ليس هو التفتيش المتعلق في المواد. ثم انكم تتكلمون على التكوين فهم استفادوا من تكوين سنتين فماذا تريدون وانا شخصيا حاولت ثلاث مرات في مباراة مركز التخطيط و لم اتوفق لكن نجحت في الامتحان المهني. فكفى من الكذب لقد علمنا الحقيقة… قراءة المزيد ..
المفتش التربوي للتعليم الخصوصي
ضيف
المفتش التربوي للتعليم الخصوصي
احد الزملاء المفتشين التربويين وصلت به الوقاحة لدرجة انه اتهم اطر التوجيه ب قلة لحيا. اقول له انه عوض ان ت” تضربو النفس على صاحبو الشركي” كان عليه ان يكون موضوعيا مع نفسه وعوض ان يتكلم عن العلاقة الوجدانية وعن الاهلية لممارسة التفتيش وعن وعن وعن اقول كان عليه ان يتدكر ان الكثير من زملائه المفتشين التربويين ايض اصبحوا كدلك بدون تكوين اما المستشارون فهم ايضا تكونوا في مركز التوجيه لمدة سنتين وراكموا تجربة طويلة انت وامثالك لايعترفون بها ولكن دولا دات انظمة تعليمية متطورة حيث التفتيش له مكانته والتوجيه له مكانته ولا مشاحنات ولا ضغينة بين افراد كل هيئة… قراءة المزيد ..
إطار في التوجيه
ضيف

تعليق على تعليق * إطار مركزي *
القانون هو الكفيل لتبيان حقيقة مضمون المقالات موضوع الردود( هل هناك سب و قذف أم لا؟ )، إذن لنترك القضاء يقول كلمته في النازلة ، و لنبتعد عن المزايدات التي نحن في غنى عنها؟
تحياتي للإطار المركزي.

أحمد حموتي
ضيف
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته من اساء أليكم أحسنوا إليه وخير الإحيان كلام الله وأظن أن السيد شركي محمد أعلم مني في هذا المجال ويعلم دلائل هذه الآيات الكريمة يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَـٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴿١١﴾ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرً‌ا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِ‌هْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّـهَ ۚ… قراءة المزيد ..
إطار في التوجيه التربوي
ضيف
إطار في التوجيه التربوي
شخص آخر أسوأ من من كل المتدخلين في الموضوع، هو الذي سبقني إلى مداخلتي هذه، بيني و بينه سبعة تعليقات، ارجعوا لتتأكدوا مما كتبه من سمى نفسه “مدير ثانوية”، فقد شبه بأسلوب غاية في الوقاحة ترقي المستشارين إلى إطار مفتش بترقية الأعوان إلى مساعدين تقنيين، و نحن نتضامن مع كل من ترقى بعد طول عطاء، فهذا حق و مكافئة و تشجيع لا ينبغي لأحد أن يمن به على أحد، و من الدناءة و الحقارة أن يتم الاستهزاء و التنقيص من عمليات ترقي الأطر التربوية، فبالأحرى حسدهم على ذلك، لم يفقه هذا المدير الذي أحسب أن في قلبه مرض و لم… قراءة المزيد ..
anti chergui
ضيف

انني من الاشخاص الذين يمجون الشركي . لكن هذا لايمنع الا نغمط الرجل حقه ونشهد نجن اصحاب الدار الذين نعايش التلميذ وهمومه عن كثب ان رجال التوجيه بمسنشاريهم ومفتشيهم يدخلون في خانة الموظفين الاشباح وكان على الوزارة ان تستفيد من خدماتهم فب مجال التدريس
شكرا لك ياشركي اننا معك عندما تنطف على الحق

إطار مركزي
ضيف
أقول للذين اجتمعوا لرفع دعوى السب والقدف على سي الشركي، تراجعوا عن قراركم، لأن ما قاله الأستاذ الشركي لا يعتبر قدفا ولا سبا، بل حقائق من السهل إثباتها، وستفضحكم هذه الدعوى، لأن الجهة الشرقية تعرف اختلالات وتناقضات صارخة في مجال التوجيه، وهذا معروف على المستوى الوطني، لذلك أبشركم بقشل هذه الخطوة التي ستزيد من فضح واقعكم المرير، أما الذهبي فحاله يشبه حالكم فقط تريدون أن تلفقوا له تهمكن ليحتل عريفكم مهمة التنسيق الجهوي لتسكتوا صوته الذي ينادي بالعمل بالقطاعات المدرسية، وهو العمل الطبيعي الذي يناسب تكوينكم وديبلومكم، فأنتم مفتشون بالإسم ومستشارون بالديبلوم، ومهمة التفتيش صعبة عليكم لأنها تتطلب شروطا لا… قراءة المزيد ..
إطار في التوجيه التربوي جهة تازة الحسيمة تاونات
ضيف
إطار في التوجيه التربوي جهة تازة الحسيمة تاونات
حالة ثانية أعرضها على الأستاذ الشركي لما لمست فيه من غيرة على منظومة التربية و التكوين. قام أطر التوجيه بإحدى النيابات بدراسة لنتائج الأسدس الأول للموسم الدراسي الحالي همت مستوى السنة الثالثة ثانوي إعدادي،و شملت عينة الدراسة %90 من مؤسسات الإقليم. و كانت نتائج إحدى المؤسسات في مادة اللغة العربية كالتالي: المعدل الملاحظ للمراقبة المستمرة 20/03.31 ،المعدل الملاحظ للإمتحان الموحد 20/01.83 و 55 تلميذا من بين 115 حصلوا على معدل أقل من 20/01 . علما أن المؤسسة متواجدة بقبائل عربية قحة تنحدر من المشرق العربي .و كالعادة ، راسلنا النيابة الإقليمية في الموضوع لأجل عقد لقاء تربوي يتم فيه عرض… قراءة المزيد ..
عبد الله
ضيف
إعلم حفظك الله بأن مفهوم المنطقة في التوجيه و التخطيط التربوي يشمل جميع المؤسسات التعليمية عامة كانت أو خاصة ، و مراقبة مدى تطبيق النصوص التشريعية والإجراءات المتخذة في مجال التمدرس من طرف الجميع بما فيهم المفتشين التربويين الذين كان يسمح لهم إلى عهد قريب باجتياز مباراة مركز التوجيه و التخطيط قبل أن يمنعوا ، و إعلم أن مركز التوجيه و التخطيط التربوي حصل على لقب أجود و أفضل مركز تكوين على الصعيد الإفريقي . وفي إطار مهام مفتش التوجيه نجد تتبع الحياة المدرسية في مختلف تجلياتها بما فيها مدى قيامك بدورك . هذا بالإضافة إلى دوره كمستشار . و… قراءة المزيد ..
‫wpDiscuz